2021-08-04 22:03:30
رحلة إلى حمومه الخضراء عاصمة يهر التي تشتهر بأشجار البن اليافعي وجولة استطلاعية في واديها ومرافقها

تشهد هذه الأيام يافع جو ممطر 
وضباب يغطي قممها وجبالها
والسيول تسقي وديانها وسهولها
في فصل الخريف الذي عادة ما تنزل فيه الأمطار الغزيرة وتصبح
الارض خضراء وتسقي الزراعة وأشجار البن الذي يشتهر فيه بعض وديان وجبال يافع ..

وفي أثناء زيارة واستطلاع اعلام يافع يرافقهم الشيخ خالد بن سبعه شيخ مكتب يهر يافع والقائد ثابت بن دهشل وهائل  سعيد الجعشاني وعدد من  الشخصيات الاجتماعية في وادي ومنطقة حمومه التابعة لمكتب يهر يافع التي فيها بيت الشيخ راجح
بن سبعه شيخ مكتب يهر رحمة الله عليه الذي كان يمتاز بالعدل والحكمة والشجاعة والأخلاق الحميدة وكان شاعر زمانه..

 فحمومه اشتهرت بمزارع أشجار البن وروعة قصورها الضخمة ذات الفن المعماري اليافعي الحديث وحصونها الثراثية القديمة يسكنها رجال يمتازون بالشجاعة والكرم والأخلاق العالية الذين شيدوا المدارس والوحدات الصحية واوصلوا الكهرباء والتليفون  وشقوا الطرقات وسفلتوها وعملوا لها الإضاءة بالطاقة الشمسية.. 
وفي جو يملاءه الفرح والسرور وتبادل الزيارات بين الأهل والاحباب بمناسبة عيد الأضحى المبارك والاحتفالات التراثية السنوية التي تقام في مديريات يافع وكذلك بمناسبات إقامة الاعراس..
 كانت لنا زيارات وجولات استطلاعية في وادي حمومه الخضراء التي تشتهر بزراعة اشجارالبن اليافعي التي كانت تظلل الوادي وتلبسه حلة خضراء..كما وصفها عدد من المزارعين القدماء الذين التقينا فيهم وارتبطت حياتهم بزراعة وتربية أشجار البن ..فحكوا لنا 
عن أهمية هذه الشجرة الاقتصادية وزراعتها والعناية بها التي اشتهرت زراعتها في وادي حمومة منذ زمن طويل..
واردفوا قائلين: انه في السنوات الأخيرة الماضيةبدأت بعض أشجار البن تجف في الوادي والسبب يعود إلى شحة الأمطار وجفاف الابار وضعف العناية بها وعدم أقامت خزانات وحواجز لحفظ مياه الأمطار ودعوا الدولة والمنظمات الدوليةوموسسة يافع للتنمية إلى سرعة مساعدة المزارعين للحفاظ على ما تبقى من أشجار البن ودعمهم في إعادة غرسها من خلال أقامت مشتل في الوادي واعتماد خزانات وحواجز لحفظ مياه الأمطار وإرشاد زراعي..

وفي زيارتنا وجولتنا الاستطلاعية إلى شرطة قسم الرباط حيث يوجد هناك الجنود البواسل الذين يعملون ليلا ونهارا من أجل مصلحة المواطنين التقينا بالاخوة يسلم محمد ناصر العامري ومعبد عبدالرب العبدلي 
الذين تحدثوا عما يقومون به من واجب وطني في حل كثير من قضايا المواطنين ومحاربة الجريمة والرفع بالقضايا التي يستعصي حلها إلى النيابة والقضاء..... ويتم ذلك بالتعاون والتنسيق مع الجهات العليا... والأهالي الذين وصفوهم بأنهم العامل الأساسي في نجاح عملهم الأمني..وطرحوا عدد من النواقص التي تعرقل سير عملهم واهمها الرواتب التي يصل انقطاعها إلى حوالي سبعة أشهر وكذلك الغذاء والنقص في الأفراد وعدم توفر اطقم وسلاح.. ودعوا الجهات العليا ذات الاختصاص إلى حل كافة قضاياهم حتى يستطيعون من تأدية واجبهم الوطني على أكمل وجه..

وفي رباط السنيدي التقينا ب منير بن سبعه أحد أعضاء لجنة مشروع طريق الشهيد عبدالله اليزيدي... جبل اليزيدي ..جبل لمطور ..رباط السنيدي حيث أوضح للفريق الزائر بأن هذا المشروع الذي يبلغ طوله 12 كم بتكلفة تقدر ب 9 مليون ريال سعودي شق وعبارات وحمايات وردم وسفلتة يخدم عدد كبير من المواطنين الذين يعانون متاعب ومشقات في نقل محتاجاتهم ومرضاهم على أكتافهم في القرن الواحد والعشرين.. ويعتمد تمويله على أصحاب الخير من أبناء يافع والأهالي وحتى النساء تبرعن بذهبهن دعما لإنجاح مشروع الطريق..

وفي وسط وادي حمومه الاخضر قمنا بزيارة الوحدة الصحية ووجدنا فيها عدد قليل من الممرضين الذين يعملون بشكل تطوعي يبذلون كل جهودهم  ويحشدون طاقاتهم لخدمة أبناء المنطقة  ويستقبلون المرضى منذ الصباح الباكر بوجود دكتور واحد يأتي في الاسبوع كل يوم ثلاثاء واثنتان ممرضات خاص بالأمومة والطفولة يعملون في منظمة الإنقاذ الدولية في مستشفى أبين...
وهناك فتاتين من منطقة حمومه يعملن في الصيدلية وعامل مختبر وتوجد غرفة للطوارئ هذا ما أدلى به المتطوع في الوحدة الصحية شكيب صالح الجشاش للاعلام ودعا إدارة الخدمات الصحية بالمحافظة إلى الاهتمام
بالوحدة الصحية باعتماد الكادر من مساعد طبيب وممرضين وصيدلي وقابلة وسكن..

وفي الزيارة الاستطلاعية إلى مدرسة حمومه أدلى الاستاذ حسين وعدد من مواطني حمومة للإعلام أثناء اللقاءفيهم في مقر التعاونية بأن هناك نقص كبير من المعلمين من الصف الاول إلى الاول ثانوي بسبب 
إن بعض المعلمين بلغوا سن التقاعد والبعض الآخر تم نقلهم إلى مدارس أخرى دون الرجوع الى المدرسة على الرغم من أن المدرسة تعاني من نقص حاد من المعلمين وهي بأمس الحاجة لهم.. الأمر الذي أدى إلى ضعف وتدهور التعليم في مدارس حمومه وتحمل الأهالي أعباء كبيرة في استجلاب معلمين من خارج المنطقة على حسابهم الخاص ودعوا مدير التربية والتعليم م.ابين إلى وضع المعالجات السريعة لسد النقص في الكادر وايجاد متطلبات التعليم من أثاث وكتب وغيرها..

كما طالبوه بالايضاح عن سبب نقل المعلمين من مدارسهم 
الى مدارس أخرى في ظل النقص الكبير من المعلمين في مدارسهم.....

http://alomana.net/details.php?id=153705