آخر تحديث : الأحد 2019/08/25م (10:20)
على خلفية جريمة "السحل" بعمران.. ادانات حقوقية وتفاعلات اعلامية
الساعة 12:33 PM (الأمناء/وكالات:)

قالت منظمة سام للحقوق والحريات التي تتخذ من جنيف مقراً لها، إن ما قامت به ميليشيات الحوثي من قتل وتمثيل بجثة مجاهد قشيرة في محافظة عمران، "تتعدى شخص الضحية الفرد وتستهدف المجتمع بأسره"، مؤكدة أنها جريمة منافية للقيم الإسلامية والإنسانية.
وأضافت المنظمة في بيان صحافي، الثلاثاء، أنها "اطلعت على مقطع فيديو وثق لحظات من جريمة سحل المواطن قشيرة والاعتداء على جثمانه بتكسير أضلاعه وترديد صرخة ميليشيا الحوثي، واتهام الضحية بالنفاق، والتعامل مع الجثمان بطريقة منافية للقيم الإنسانية، ومهينة للكرامة".
كما أشارت المنظمة، إلى اطلاعها على وثيقة مكتوبة بخط اليد مذيلة بتوقيعات مدير أمن مديرية ريدة ومشرف المحافظة من قبل ميليشيا الحوثي ومدير عام المديرية، تبرر فيها هذه القيادات ما حدث من جرائم، وقالت إنها "ترى في هذه الوثيقة تأكيداً على مقدار الترهيب الذي تمارسه ميليشيا الحوثي واستخدام القوة المفرطة في سبيل السيطرة على المجتمع".
"إدانة واستنكار"
وعبرت عن إدانتها لجريمة القتل والتمثيل والتنكيل بجثة قشيرة، وقالت سام "إن هذه الممارسات محرمة في الشريعة الإسلامية أولا وفي كل القوانين الوضعية المحلية منها والدولية، فالإسلام يحرم التمثيل بأي جثة مهما كانت جريمة صاحبها".
بدوره، استنكر مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان جرائم ميليشيا الحوثي بحق معارضيها وكل من يختلف معها ولو كان من أنصارها السابقين.
ووصف المركز وهو منظمة إقليمية يمنية حاصل على الصفة الاستشارية في الأمم المتحدة، مقتل قشيرة وسحله والتمثيل بجثته بأنها جريمة بشعة، وتأتي في نطاق القتل خارج القضاء وهي من سلسلة جرائم الحوثي ضد الإنسانية.
كما شدد، على ضرورة أن تتخذ المنظمات الدولية مواقف جادة وفاعلة ضد حركة الحوثي التي باتت ترسخ منهجا خطيرا في انتهاكات حقوق الإنسان.
وأكد المركز في بيان، أن استمرار صمت الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية هو تشجيع لمنهج العصابات الخارجة عن القانون وتدمير لكل جسور الثقة ببن المواطنين والمنظومة الدولية.
يذكر أن ميليشيا الحوثي كانت قد أقدمت الأحد الماضي، على سحل والتمثيل بجثة القيادي الموالي لهم، مجاهد قشيرة بمديرية ريدة، بعد قتله وعدد من أفراد أسرته، وتفجير منزلهم، كما تعمدت توثيق وتصوير عملية التمثيل والسحل وتوجيه الشتائم للجثة، وترديد الصرخة الطائفية، قبل أن تنشر المقاطع المسجلة، على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1023
عدد (1023) - 22 أغسطس 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل