آخر تحديث : الاثنين 2019/09/16م (11:39)
عمليات بيع لأراضي الأحواض والمحميات لتجار بِاسم الاستثمار وتوفير فرص عمل للشباب!
الساعة 08:04 PM (عدن / الأمناء / خاص : )

تعالت أصوات النخب السياسية والاجتماعية في العاصمة عدن بالتحذير من كارثة بيع أراضي الأحواض وكذلك المحميات الطبيعية التي تتعرض أراضيها للعبث والبناء العشوائي بمباركة الجهات المعنية ممثلة بالمنطقة الحرة .

وقال مواطنون في اتصالات هاتفية تلقّتها "الأمناء" إن عمليات بيع وتقسيم لأراضي الأحواض تتم من خلف الكواليس من قبل المنطقة الحرة التي قالوا : إن رئيسها حسن أحمد الحيد وإدارته يتحملون مسؤولية بيع تلك الأراضي التي يتم بيعها للتجار بِاسم الاستثمار والتنمية وتوفير فرص عمل للشباب .

وأعربوا عن أملهم في أن تتحرك الجهات المعنية وذات العلاقة لوقف ذلك العبث وإلغاء كافة العقود ووقف البسط وإزاله الهناجر التي سيقام عليها مشروع التأهيل الجديد للأحواض .

وكان محافظ عدن قد وجه في وقت سابق مذكرة إلى رئيس المنطقة الحرة - عدن

طالبه فيه بسرعة العمل على إلغاء ووقف إقامة هناجر في موقع أحواض المجاري في كابوتا المخصص للمنفعة العامة .

وقال المحافظ سالمين في مذكرته التي تحصلت "الأمناء" على نسخة منه إنه : " وبناء على اجتماعنا بكم والمؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بشأن وقف وإزالة أية استحداثات في الموقع المحدد لإنشاء وتطوير أحواض مجارٍ والمخصصة للمنفعة العامة والممول بقرض حكومي من الصندوق العربي للإنماء الذي تم فتح مظاريف المناقصة لهذا المشروع وحاليا تقوم الشركة المصرية المكلفة للتحليل الفني وإرساء العطاءات لهذا المشروع الحيوي. وعطفــًا على مذكرة مدير عام المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي والتي أفادت باستمرار اعمال إقامة هناجر لهذا الموقع وكذا وجود استحداثات عشوائية.

وعليه ... تكرموا بإلغاء ووقف أية أعمال أو استحداثات أو بناء عشوائي في تلك المواقع بشكل عاجل كونها تدخل ضمن المشروع المذكور أعلاه وتوجيه أصحابها بإزالة تلك الهناجر.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1032
عدد (1032) - 12 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل