آخر تحديث : الأحد 2019/08/25م (01:32)
المخدرات آفة مدمرة ومكافحتها ضرورة ملحة وعاجلة
الساعة 01:38 AM (الامناء نت/كنب/نائف زين ناصر)


المخدرات خطر كبير وآفة مدمرة تهدد الشباب وتدمر  مستقبلهم وتخلق مشاكل إجتماعية وأسرية  وغيرها من الآثار  والإنعكاسات السلبية التي لاتخفى على أحد.
من الأمور المؤسفة  أنه و في السابق أي قبل فترة إنتشرت عدة أنواع من هذه  المخدرات وتجارة المخدرات  في مديرية خنفر بمحافظة أبين وتحديداً مدينة جعار عاصمة خنفر وكبرى مدن أبين وكان عدداً من الشباب الصغار ضحايا لهذه السموم الخبيثة  و الكثيرين يعرفون في خنفر وجعار  هذه الحقيقة المرّه والقصص المؤلمة والمؤثرة والمحزنة  كثيرة  عن نتائج تعاطي بعض الشباب لهذه السموم لاداعي لسردها  فما الذي حدث أمام هذه الظاهرة  التي كانت مقلقة جداً في خنفر الجواب  ماحدث هو توجهات جادة وحقيقة وملموسة من قبل قيادة التدخل السريع في خنفر ممثلة بالقائد عبدالرحمن الشنيني قائد التدخل السريع في مديرية خنفر سابقاً - نائب قائد الحزام الأمني في محافظة أبين حالياً و مامن
شك أن الوقوف  أمام ظاهرة المخدرات والجهود الصادقة والفاعلة في مكافحة هذه الظاهرة والسموم  والوقوف بحزم ضد من تاجروا فيها في خنفر  يجعلنا على سبيل المثال لا الحصر التاكيد و الثناء على أبرز وأهم الجهود  المتميزة والفاعلة بخنفر  في الوقوف  أمام هذه الظاهرة وهنا  نقف بكل تقدير وإحترام  أمام شخصية وأداء القائد  عبدالرحمن الشنيني قائد التدخل السريع خنفر سابقاً  حيث كان  ومايزال  وسيظل محل حب وإحترام الكل في خنفر وغير خنفر على تلك  الجهود والمساعي الجادة  في مديرية خنفر التي بذلت في  مكافحة المخدرات والوقوف بحزم أمام من يتاجرون بها بخنفر  وان جئنا لتناول وإستعراض إنجازات وجهود هذا الرجل في المديرية وأبين سنحتاج إلى وقفات وسرد طويل بذلها هذا  الشجاع المقدام   لكننا سنركز هنا على جهوده في مكافحة المخدرات في خنفر ابان توليه منصب  قائد التدخل السريع خنفر حيث قام  الشنيني
  ولأشهر طويلة في خنفر  بتحرك جاد وحقيقي  ضد كل من سولت له نفسه الإتجار بهذه السموم وكان الحزم عنوان بارز في عمله  تجاه اولئك التجار و إستطاع الشنيني    أن يحقق نتائج كبيرة وملموسة  بل أن حتى بعض ممن تم إلقاء القبض عليهم من صغار التجار إمتنعوا عن هذه التجارة الخبيثة القذرة بعد إتخاذ الإجراءات عليهم  وأستطيع القول  أن تواجد هذه السموم خف  بشكل كبير جداً إن لم نقل إنتهت   او شبه إنتهت المتاجرة بالمخدرات في خنفر وقد  إرتبط عمل وأداء الشنيني الجاد والإستثنائي  في خنفر بعبارة شهيرة هي  (خلي الشنيني ينفعك) هذه العبارة تم ويتم إلى اليوم تداولها بشكل كبير جداً في مدن ومناطق  خنفر فالصغار   يردد العبارة والكبار والشباب والكل دون إستثناء وهي عبارة دلت وتدل على مدح وهيبة ووقار وامتنان بل وتذكير لمن يستحق التذكير  بالشنيني الشاب العملي والمتميز في عمله و الذي ترك  آثارطيبة ونتائج إيجابية في المديرية .

طالعنا قبل أيام أحاديث وأنباء عن وضع ماساوي وكارثي   لإنتشار المخدرات وتجارة المخدرات في مديرية زنجبار المجاورة لمديرية خنفر ونصيحة لوجه الله يجب التحرك العاجل دون تأخير ضمن منظومة عمل متكاملة يحضر فيها التنسيق والتعاون الأمني و الجانب التوعوي للشباب وبقية الفئات  ويجب أن يكون هناك أيضا تنسيق وتحرك عاجل من قبل المكونات المجتمعية وأئمة المساجد والشخصيات المؤثرة وغيرهم   وعمل فعاليات مجتمعية وبرامج نزول ميدانية توعوية وورش وندوات  وأيضاً وهو شيء مهم جداً بإعتقادي  يجب أن تتم الاستعانة بعد الله سبحانه وتعالى بالقائد عبدالرحمن الشنيني الذي أثبت بشكل كبير نتائج إستثنائية  في مجال  مكافحة المخدرات والتوعية من مخاطرها في خنفر  إضافة إلى الإستعانة بكل من له جهد وخبرة في هذه الجوانب والأمر لايقتصر على زنجبار أو خنفر بل كل المديريات بإعتبار أن هذه السموم كانت ومازالت خطر كبير وداهم يهدد أهم فئة في المجتمع وهم الشباب.
المخدرات كابوس مزعج وآفة خطيرة ومكافحة المخدرات يقتضي بالضرورة منظومة عمل متكاملة وتحرك عاجل والمسؤولية هنا مسؤولية على الجميع والله يبعد عن شبابنا ومجتمعنا هذه الآفة المدمرة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1023
عدد (1023) - 22 أغسطس 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل