آخر تحديث : الأحد 2019/09/22م (21:27)
صحف بريطانية تناقش "تاريخ محاولات الهروب في عائلة آل مكتوم" و"لاجؤون مثليون" و"إحباط في مسقط رأس روحاني"
الساعة 09:49 AM (الأمناء نت / رصد ومتابعة)

تناولت الصحف البريطانية الصادرة السبت عدد من القضايا العربية والشرق أوسطية بينها فرار الأميرة هيا بنت الحسين، زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، واحتفال لاجئين سوريين من المثليين لأول مرة بمسيرة الفخر للمثليين، والأحوال الاقتصادية المتردية في مسقط رأس الرئيس الإيراني حسن روحاني.

البداية من صحيفة التايمز وتقرير لريتشارد سبنسر، مراسل شؤون الشرق الأوسط، وديفيد براون بعنوان "تاريخ من محاولات الهرب في عائلة آل مكتوم".

ويقول الكاتبان بدأ الأمر عندما فرت فتاة في التاسعة عشرة من عمرها من منزلها في ساري في انجلترا، وعُثر عليها بعد عدة آسابيع، ولم يُعرف عنها شيء إثر ذلك.

وتقول الصحيفة إنه لو كانت الفتاة عادية لانتهى الأمر عند ذلك، ولكن الفتاة كانت الشيخة شمسة آل مكتوم، وهي الآن في السابعة والثلاثين، إبنة واحد من أثرى القادة العرب.

وتضيف الصحيفة أن المرأة، التي أصبحت بعد أربع سنوات من محاولة الفرار تلك زوجة لوالد شمسة، هي الأميرة هيا بنت الحسين، التي فرت هي الأخرى، وتسعى للطلاق، وتشير تقارير إلى وجود صلات بين محاولتي الهرب.

ويرى الكاتبان أنه عندما تلتقي الأميرة هيا مع زوجها، والد شمسة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، في قاعة المحكمة في لندن، فإن القضايا التي ستناقشها المحكمة قد تكون أكثر من حضانة الأبناء والنفقة.

وتضيف الصحيفة أن جوهر الأمر سيكون علاقة الشيخ محمد بأسرته الكبيرة المكونة من ست زوجات و23 من الأبناء، وسلوكه في إمارة دبي التي يحكمها، وغيرها من الأمور الخاصة بالطلاق.

وتقول الصحيفة إن الشيخة شمسة، وفقا للتقارير آنذاك، كانت فتاة ذات شكيمة تسعى لأن تحيا حياة ذات نسق غربي، وذات يوم استقلت سيارة من قصر والدها في منطقة ساري في انجلترا، وقادتها في محاولة للفرار، وإثر العثور عليها، أُعيدت إلى دبي. وخلص تحقيق إلى أن فريق بحث عثر عليها في كامبريدج واختطفها وأقلها على الفور إلى دبي.

وتقول الصحيفة إنه بعد سنوات من محاولة فرار الشيخة شمسة، تحديدا في مارس/ آذار العام الماضي، فرت الشيخة لطيفة، إحدى بنات حاكم دبي، قبل أن يتم القبض عليها على متن يخت في عملية للقوات البحرية من عدة دول وتُعاد إلى الإمارات.

"لاجئون سوريون مثليون يعبرون عن هويتهم"

مصدر الصورة Getty Images

وننتقل إلى صحيفة الغارديان وتقرير لديان تيلور بعنوان "لاجئون مثليون سوريون يمكنهم التعبير أخيرا عن هويتهم".

وتقول الكاتبة إن أربعة لاجئين مثليين وصلوا حديثا إلى بريطانيا يمكنهم الإفصاح عن هويتهم علنا للمرة الأولى عندما يشاركون في مسيرة الفخر للمثليين التي تنظم في لندن اليوم السبت.

ووصل الأربعة إلى لندن الخميس بعد الانتظار أكثر من عامين إلى حيث يشعرون بالأمان، وجاء وصولهم بعد أن سلطت الصحيفة الضوء على أزمة 15 لاجئا سوريا من المثليين العالقين في تركيا.

وتضيف الصحيفة أن الداخلية البريطانية قبلت طلباتهم للجوء وفق برنامج يعفيهم من العملية المطولة الخاصة بقبول اللجوء.

وتقول الكاتبة إنه بينما يعيش اللاجئون السوريون بقدركبير من الأمان في تركيا، إلا أنه كان هناك الكثير من القلق بشأن اللاجئين المثليين نظرا لما تصفه بأنه الموقف المعادي للمثليين في تركيا.

وتقول الصحيفة إنه على الرغم من أن العلاقات المثلية مصرح بها قانونا في تركيا، إلا أن الموقف العام إزاء المثليين سلبي وقد يتعرضون للأذى أو الضرب.

إحباط في مسقط رأس روحاني

مصدر الصورة EPA

Image caption الرئيس الإيراني حسن روحاني

وفي صحيفة فاينانشال تايمز تقرير لنجمة بوزرغمير من بلدة سُرخة الإيرانية، مسقط رأس الرئيس الإيراني حسن روحاني، الواقعة على بعد 200 كيلومتر شرقي العاصمة طهران.

وتقول الكاتبة إن التأييد لروحاني في مسقط رأسه يشهد تراجعا، مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وقالت كلثوم، وهي أرملة في الأربعين وأم لطفلين "تمر علينا ليال دون أن يوجد لدينا حتى كسرة خبز" وهي تعمل من الرابعة صباحا حتى الثانية ظهرا كل يوم للحصول على راتب يومي يقل عن خمسة دولارات.

وقالت صديقتها مهري ، وهي في الرابعة والعشرين وأم لطفلين" التصويت لروحاني لم تكن له أي مزايا فلم أشتر دجاجة منذ سبعة أو ثمانية أشهر".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1036
عدد (1036) - 22 سبتمبر 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل