آخر تحديث : الاربعاء 2019/07/24م (11:51)
انقذوا حياة العميد احمد علوان الصبيحي..!
الساعة 07:29 PM (الأمناء نت / متابعات)

إلى حكومتنا وقيادتنا الجنوبية وكل من يهمه أمر معاناة الشرفاء وسلامة الوطنيين والاحرار النبلاد
تحية لكم جميعا بحجم الإنسانية وقدسية الإخاء.
وبعد....
يقف العميد احمد علوان الصبيحي،القيادي الجنوبي البارز  وأحد الملهمين الأوائل لثورة الحراك الجنوبي السلمي،شامخ الرأس وعالي الهمة كعادته،من على كرسي متحرك هذه المرة،بعد أن وجد نفسه اليوم مقعدا على الفراش أو محمولا على مقعد كهربائى متحرك يساعده على الحركة داخل منزله نتيجة اصابته بشلل سفلي يهدد بقية أجزاء جسمه ويستدعي تحركا إنسانيا عاجلا من حكومتنا الشرعية المفترضة وقيادتنا الجنوبية الموقرة ورفاق دربه الوطني، لإنقاذ روحه المتوهجة بالخير والنقاء والايمان بالله وقضائه وقدره وإعادة حيوية الحياة إلى جسده الذي كان بمثابة دينامو لحركة ساحات النضال الجنوبي من صبيحة لحج إلى عدن مرورا بالضالع وابين وصولا إلى شبوه وحضرموت والمهرة.
 يكابد المستشار علوان ألآمه واوجاعه بصمت المؤمنين الاتقياء وصبر الأنبياء وإيمان الأولياء دون أن يطرق باب أحد أو يستجدي اي جهة ما  لمساعدته على مواصلة علاجه من مرض نادر يفتك بجسده ويلتهم حبله الشوكي، مسببا له عدة أمراض متزامنة وصلت قسوتها حد حرمانه من نعمة الحركة والسير على قدميه،نتيجة إصابة أقدامه السفلى بالشلل،بسبب مضاعفات تقرحات او"تكهفات" في الحبل الشوكي أدت إلى شل أطرافه السفلية وسببت له مشاكل صحية في القولون والمسالك البولية، رغم اجرائه عمليتين في العمود الفقري وعملية ثالثة في القولون ورابعة بالمسالك البولية في السعودية،لكن دون أي فائدة تذكر مع الأسف.
يقضي العميد علوان مستشار وزير الدفاع وأحد أنبل وأحنك القيادات الجنوبية التي عرفتها ساحات النضال الجنوبي السلمي منذ وقت مبكر، مقعدا قسريا بمنزله وبين أولاده الخمسة، ولدين وثلاث بنات، ويقضي ساعات نهاره ولياليه يكابد ألآمه بكل صبر وتحمل واحتساب ودعاء إلى الله أن يرزقه الصحة والعافية كأهم امنياته الدنيوية.
يمتلك القيادي احمد علوان رصيدا نضاليا كبيرا وتاريخا وطنيا مشرفا ويحضى بحب واحترام كل من عرفه اوحتى التقاه فجأة وقابله لأول مرة نظرا لبساطته وبشاشته وخفة روحه وابتسامته التي لاتفارق محياه حتى وهو في عز الألم.
جسد علوان ورفاق دربه الاوائل في مسيرة الحراك الجنوبي، الوطنية في أبهى صورها وتجلياتها الناصعة فكان خير ممثل وطني للأحرار بالجنوب وخير سفير لمناضلي الصبيحة وقادتهم الأوفياء للوطن والأرض الجنوبية على مر التاريخ الجنوبي، قبل أن يجد اليوم نفسه وحيدا يصارع أوجاعه القاهرة ويداري ألآمه القاسية بكل مرارة التنكر وقسوة خذلان القيادة والرفاق معا.
تشرفت بأكثر من لقاء جمعني بسعادته في اكثر من ساحة جنوبية، منذ الارهاصات الأولى لانطلاق شرارة الحراك الجنوبي مطلع ????م وبعد أن نورني صديقي وزميلي الصبيحي الراحل وجدي الشعبي عليه رحمة الله تغشاه، بكثير من المعلومات المتعلقة ببعض محطات تاريخه النضالي المشرف والذي لم يشفع له على مايبدو، أمام الكثير من كبار رفاق دربه النضالي الجنوبي،ليسألوا عنه ويقوموا بواجبهم الأخوي والإنساني تجاهه ويبادروا بحق الزمالة والإخاء لتحمل نفقات تسفيره وعلاجه في دولة متقدمة كألمانيا او الولايات المتحدة او فرنسا او غيرها من الدول المتطورة صحيا، كون لا أمل في علاجه باي بلد عربي أوحتى الهند وجارتها،حسب تأكيد الأطباء المعالجين له وتوصية الجراحين والمستشارين المطلعين والمشرفين على حالته الصحية بضرورة نقله لاستكمال العلاج بألمانيا بعد أن تكبد كل مالديه في تحمل نفقات السفر والمتابعة ومصاريف الإقامة العلاجية في السعودية التي يقدم شكره الجزيل لقيادتها وحكومتها الموقرة، على تحملها نفقات علاجه في مستشفياتها، تقديرا منها، لشخصه العزيز ودوره الوطني الداعم لتحالف إعادة الشرعية لليمن.
ومن هنا أوجه مناشدتي الإنسانية العاجلة، إلى حكومتنا المبجلة ممثلة برئيسها د.معين عبدالملك ووزير دفاعه ورئيس هيئة الأركان الفريق عبدالله النخعي وكل مسؤول بوزارة الدفاع لاتزال إنسانية قائمة وضميره حي تدب فيه دماء الواجب تجاه قائد إنسان أفنى جل عمره في خدمة الوطن والنضال في أكثر من ساحة ومحطة زمنية، إلى استشعار واجبهم الأخلاقي تجاه عميد مستشار لوزارة الدفاع وسرعة نقله للعلاج بألمانيا قبل أن تتمكن الأمراض منه وتنهك جسده بشكل اكبر واخطر.
واتوجه أيضا بمناشدتي إلى قيادة التحالف العربي باليمن والى سيادة الرئيس القائد اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ومعالي نائبه الشيخ هاني بن بريك، للتوجيه بنقله للعلاج بالخارج على نفقة المجلس الذي سبق وأن بادر مشكورا بتحمل نفقات علاج العديد من الشخصيات الجنوبية التي لايرتقي الكثير منها إلى مستوى التاريخ النضالي والمواقف الوطنية الكبيرة للعميد احمد علوان الصبيحي المتفاءل كثيرآ بمجلسنا الإنتقالي وإنسانية قيادته الأصيلة.

من هو العميد المستشار أحمد علوان؟
أحمد علوان ثابت محمد
من مواليد عام 1962 طور الباحه محافظة لحج
درس الابتدائيه والإعدادية في طور الباحه والثانوية في ثانوية البروليتاريا
التحق بالخدمه العسكريه الإلزامية الدفعه 11 عام 1981
وفي عام 1983سافر للدراسة العسكريه في جمهورية ألمانيا الديمقراطية
بعد التخرج في العام 1986عمل في اتصالات وزارة الدفاع وتدرج فيها بالعديد من المناصب كان اخرها نائب رئيس شعبة اتصالات وزارة الدفاع
أحيل في العام 2005م الى التقاعد القسري مع الآلاف من ضباط وقادة الجيش الجنوبي
ليبقى معطلا عن العمل مع من اقصوا من اعمالهم ضمن نظرية خليك بالبيت.
وفي عام 2006 رشحه الاهالي للانتخابات المحلية وانتخب عضوا بالمجلس المحلي لمديرية طور الباحة بمحافظة لحج.
ومع انطلاق البوادر الأولى للثورة السلمية الجنوبية للحراك الجنوبي عام 2007 برز العميد أحمد علوان كأحد أوائل الضباط الجنوبيين في تلك الثورة السلمية وكان له أيضا - وضباط آخرين - شرف تأسيس جمعية المتقاعدين العسكريين والمدنيين في الصبيحة بلحج إضافة إلى كونه احد الاعضاء المؤسسين لمجلس تنسيق جمعيات العسكريين والمدنيين في المحافظات الجنوبية .
و تحمل مسؤلية قيادة الحراك السلمي الجنوبي في مديرية طور الباحه من العام 2007الى العام 2010م.
نظم ودعا وحشد وشارك في العديد من التظاهرات والمسيرات والمهرجانات ومختلف فعاليات الحراك السلمي وتنقل من أجل وطنه في أغلب مدن الجنوب دون تخاذل أو كلل او مل.
في العام 2009 تم اعادته مع ضباط آخرين بالجنوب الى الخدمة كقوة فائضة.
وفي عام 2011 تم تعيينه مستشارا لوزير الدفاع.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1014
عدد (1014) - 21 يوليو 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل