آخر تحديث : الاثنين 2019/07/22م (15:02)
نقطة " ريجل " الأمنية ستظل الحصن الحصين ودرع محافظة لحج المتين ..
الساعة 02:32 PM (لحج/الأمناء نت/ صبري عسكر:)

نجاحات كبيرة تحققها نقطة ريجل ممثلة بأفراد النجدة التابعين لأمن محافظة لحج على مدار الساعة نتيجة التفتيش الدقيق للقوة المرابطة في النقطة الأمنية الذين يؤدون واجبهم الديني والأخلاقي والوطني على أكمل وجه .

رغم المعاناة وغبار الأيام وحرارة الشمس والإرهاق للعيون الساهرة في نقطة ريجل لكنهم على يقظة أمنية مستمرة يحققون إنجازات كبيرة منها إحباط عمليات تهريب المخدرات والأسلحة المتنوعة وضبط إرهابيين متنكرين بملابس نسائية يحاولون دخول مدينة عدن لتنفيذ عمليات إرهابية وغيرها من الأعمال الأمنية الجبارة التي تحققها نقطة " ريجل ".

ستظل نقطة " ريجل " الحصن الحصين ودرع محافظة لحج المتين لقد افشلت الكثير من المخططات والمؤامرات التي تحاك ضد الجنوب وأمنه واستقرارة منذ حرب 2015م وحتى اللحظة وما يميز النقطة الأمنية ويساعدها في ضبط المهربات والمخدرات والأسلحة هو وجود الشرطة النسائية ..

ومن خلال زيارتي للنقطة تعرفت على الكثير من الأفراد المرابطين الذين استقبلونا بحفاوة رائعة أبرزهم عبدالله علي العمري الحالمي وشكيب الصبيحي والكثير من الشباب الأشاوس الذين أكدوا على مواصلة العمل الوطني من مواقعهم وتكريس جهودهم في المهام الموكلة عليهم لما من شأنه تطبيع الحياة في المدينة والاستقرار الأمني للمواطنين في أرجاء المحافظة والجنوب بشكل عام.. ولذا نتمنى ان يتم تكريم مثل هؤلاء الأبطال من قبل القيادة الرشيدة أقل تقدير على تلك الجهود المبذولة من قبلهم في أداء الواجب الوطني الشريف في ميادين الشرف والبطولة بإخلاص وتفاني منقطع النظير بدون كلل ولا ملل وبمرتبات شهرية زهيدة لا تكفي حتى بمصاريفهم اليومية وسط الرمال والرياح  الشديدة في لحج الغناء وسط ثرى السلطان الثائر " فضل العبدلي " على طريق جعجعة الجمال وفلها الكاذي بين الورد والنرجس على أصوات الحمائم مثلا " على الحسيني سلام " كشعارات تراثية شهيرة تدندن بين أوساطهم وتخفف من معاناتهم لو قليلا لأن أرواح هؤلاء الجنود المجهولين أصبحت معرضة للخطر بين لحظة وأخرى وبالذات في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها بلادنا لأنهم وقفوا كالطود الشامخ في وجه أعداء الوطن والدين والإنسانية وهزموا كل المؤامرات القذرة المدبرة لزعزعة الأمن والاستقرار في الجنوب الغالي ومثلهم الكثير من الأوفياء في ساحات الوغى فلله درررهم أينما كانوا ..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1014
عدد (1014) - 21 يوليو 2019
تطبيقنا على الموبايل