آخر تحديث : الخميس 2019/03/21م (21:07)
في حوار هام ومطول مع "الأمناء" ..
رئيس الجمعية الوطنية في المجلس الانتقالي اللواء أحمد بن بريك : قضيتنا وطن ومؤسف أن نقول "حكومة الشرعية" والوضع هكذا!
الساعة 07:36 PM (الأمناء / حاوراه/ يوسف الحزيبي - هويدا الفضلي :)

أجرت صحيفة "الأمناء" حوارا هاماً مع رئيس الجمعية الوطنية في المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء / أحمد سعيد بن بريك تطرق إلى العديد من القضايا والمواضيع الهامة المتعلقة بآخر مستجدات الأوضاع التي تشهدها الساحة الجنوبية والدور الذي اضطلع به المجلس الانتقالي خلال الفترة الماضية وتوجهاته المستقبلية وغيرها من المواضيع الهامة التي أثرناها معه في ثنايا الحوار التالي :

 

 

*نرحّب فيك سيادة اللواء ونتشرف بلقائنا هذا بك على صحيفة "الأمناء"... في البداية نودّ منك أن تحدثنا عن توجهكم في المجلس الانتقالي الجنوبي بشكل عامّ والجمعية الوطنية بشكل خاصّ لهذا العام الجديد ???? وماهي أهمّ الصعوبات التي تواجهكم في أداء مهامكم بالمجلس ؟

- يسعدني أن نجري هذا اللقاء مع صحيفة "الأمناء" الصحيفة التي تمثــّـل نبض الجنوب بل تمثل نبض الجنوبيين بشكل عامّ وتعكس أيضا رغبة الجنوبيين في إبراز قضيتهم أمام الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي.

و أولاً أهدي إليكم أجمل التهاني بمناسبة حلول العام الجديد 2019 الذي نتمنى أن يعم به جنوبنا الحبيب الأمن والأمان والاستقرار ونأمل فيه أن تتحقق إنجازات وطموحات شعب الجنوب في الاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة،  لذلك في ما يخصّ توجهنا لعام 2019 نودّ في ذلك أن نؤكّــد أنّ المجلس الانتقالي الجنوبي بصورة عامة والجمعية الوطنية بصورة خاصة لديها منهاج وبرنامج لعام 2019 يبدأ بتتويج لقاء  Conferenceلكافة هيئات المجلس الانتقالي الجنوبي من هيئة الرئاسة والجمعية الوطنية والامانة العامة وأيضــًا مركز صنــّاع القرار برؤساء ونواب وأعضاء اللجان الإدارية في الجمعية الوطنية والأمانة العامة ناهيك من رؤساء المجالس المحلية في كل محافظات الجنوب، وهذا Conference سيقف أمام تقييم كل مواقعه وإجراءاته التي تخذها منذ عام وهو العام الذي شكل فيه المجلس الانتقالي وأنجز فيه مهمة إقامة كافة هيئاته ومؤسساته بدءًا بهيئة الرئاسة ومن ثم الجمعية الوطنية ويليها الأمانة العامة والمجالس المحلية في كلّ محافظات الجنوب ناهيك عن مركز صناع القرار وتأتي بقية إنجازات مؤسسات دولة الجنوب بشكل عام من خلال التكوينات التي شكّــلها المجلس الانتقالي بدءًا بنادي قضاة الجنوب واتحاد كتاب وأدباء الجنوب وسيليه المؤسسات الأخرى التي ستشكل في جانب المرأة والطلاب والجامعات والنقابات في كلّ المؤسسات بإذن الله ستكون تحت لواء علم الجنوب ودولة الجنوب في المستقبل ، وهذه المؤسسات التي تشكلت والنشاطات التي أقيمت خلال فترة عام سيتم تقييمها ناهيك عن مناقشة كل التحققات والنجاحات التي تحققت بما فيها إجراء الحوارات مع القوى الجنوبية والمكونات الجنوبية الموجودة والذي نود أن نؤكد بأننا نحن لن نلغي أو نقصي دور كل أحد يتجه نحو الهدف الذي نمشي عليه وضحى من أجله آلاف الشهداء من كافة المحافظات الجنوبية وهو (استعادة الدولة الجنوبية ) وفك الارتباط .

أما الجانب الثاني يتعلق في محور خوض المشاورات السياسية مع الأطراف الخارجية منها ممثلين الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وأيضا المبعوث الأممي للأمم المتحدة مارتن غريفتس، وسيتم تقييم في هذا  Conference، أيضــًا رؤساء الهيئات وأدوارهم في تحقيق النجاحات والإخفاقات خلال المرحلة السابقة ومن ثم  من خلال هذا المؤتمر من خلال مناقشاته الحثيثة التي ستخوضها خلال فترة ثلاث أيام من انعقاد هذا الـ (Conference) سيتمّ أيضــًا أخذ كلّ الملاحظات من القاعدة الأساسية إلى القمة بحيث إنه يتم وضع استراتيجية متكاملة لدى هيئة الرئاسة ولدى الهيئات الأخرى في نشاطها القادم خلال ????، ونحن نعتبر أن انعقاد الـ ( Conference) هو بمثابة نقطة تحول بعد تجربتنا من العمل السياسي والعمل العسكري وعمل بناء الدولة في كيانات المجلس الانتقالي الجنوبي وكافة هيئاته المؤسسيّة .

 

* هناك ذكرى مهمّة ستحلّ في الأيّام القادمة وهي ذكرى التسامح والتصالح الجنوبي الجنوبي برأيك ماهو تقييمكم ودوركم حول هذا  الحدث التاريخي الذي سيتوحد به كافة أبناء الجنوب؟

- بكل تأكيد لدينا فعالية خلال الأيام القادمة بتاريخ 10يناير  بخصوص الذكرى المجيدة ذكرى الثالث عشر من يناير ذكرى التصالح والتسامح الجنوبي وهذه الذكرى ملحة جدًا لنا قرر فيها الجنوبيين إنهاء كلّ الخلافات وتركها خلفهم ، وبالتالي إجراء التسامح بكل الانشقاقات والمشاكل التي لاحقت الجنوبيين من نيل الاستقلال، وباحتفالنا بهذه المناسبة بإذن الله الذي نتوقع أن تشمل كلّ الجنوبيين بمختلف أطيافهم وانتماءاتهم السياسية للحضور بهذه المناسبة لأنها كما اعتقد ستشكل بؤرة التقاء وحدة الجنوبيين في خط واحد وتوحيد خطابهم السياسي للخارج وأيضا لدول الإقليم ، كما أرى أنّ هذا الاحتفال بهذه الذكرى في هذه المناسبة يأتي في فترة عصيبة حدا ما أحوجنا لها من أجل وحدة الصف الجنوبي نحو العداء المتغطرسين يشكل اخطبوطه للنيل من الجنوبيين للنيل من ثروته واستقلاله للنيل من كوادره وقياداته للنيل ايضا من تركه تابع لباب اليمن.

وهذه المناسبة نحن ننتهزها فرصة وتوجهها لكل الجنوبيين لكل القيادات الجنوبية مهما اختلفت انتماءاتهم مهما اختلفنا معهم ندعوهم للحضور والمشاركة في هذه المناسبة بتاريخ 10يناير في ساحة العروض.

 كما إنها ستأتي بعد ذلك مناسبة وهي عزيزة أيضًا علينا وعلى قلوبنا جميعــًا وهو حفل تأبين الذي ستقيمه الجمعية الوطنية بتاريخ 14يناير في قاعة ليلتي بالمعلا للحفل التأبين بذكرى وفاة المناضلة / زهرة صالح هذه المناضلة التي نكن لها كل التقدير والاحترام بدورها النضالي والفدائي خلال مرحلة مواجهتها لقوى الاحتلال  وقوى الغطرسة والهيمنة السابقة وقدمت نفسها وحياتها بل إن ما نتيجة مرضها إلا من نحو نضالها فما لنا إلا أن نحتسبها شهيدة ضمن شهدءا هذا الوطن الذين ضحوا بأنفسهم من أجل استعادة هويته وكرامته، وهذا الاحتفال أيضـــًا مفتوح لكل الجنوبيين الذين يكنون بحب والاحترام لهذه المناضلة الشهيدة / زهرة صالح بإذن الله سيكون بتاريخ 14يناير في قاعة ليلتي بالمعلا .

 

*ماهي نشاطات الجمعية الوطنية سواءً نشاطات ميدانية أو سياسية منذ تأسيسها والى اليوم؟ وماهي أهم الأخطار التي تواجهكم ؟

- طبعا بالنسبة لرؤية الجمعية الوطنية كنشاط منذ تأسيسها كنشاط ميداني اي فعلي من يوليو2018تحقق فيها كثير من الإخفاقات التي تخص المجالس المحلية وتأسيس مبنى الجمعية الوطنية والقيام بدورها أيضًا في إطار نشاطها الرقابي والتشريعي والقوانين القادمة لدولة الجنوب إن شاء الله وعكس كل التقارير السلبية التي نشاهدها اليوم على الميدان من ممارسات أن لا أخلاقية من قبل قوى الفساد المتمثلة في الحكومة الشرعية القائمة حاليــًا.

مؤسف جدًا أننا نتكلم اليوم عن حكومة الشرعية وممارساتها كوننا نحن نمثل تمثيل كافة مديريات المحافظات الجنوبية نجد الكثير من الظواهر المشينة في جنوبنا الحبيب ورأينا الكثير من ممارسات الحكومة الشرعية منها كما ترون الطوابير الممتدة إلى الشارع العام عند الهجرة والجوازات مقابل إخراج جوازات سفر بقيمة سبعون ألف ريال لكل جواز وهذا يعتبر فساد أسوأ من فساد النظام الاحتلالي السابق تمارسه حكومة الشرعية وكأنها تعتبر هذه السموم ستستمر في الجنوب لكن نقول لهم لا وألف لا ... إنها ستستمر فشعبنا سيقف عند استلامه إشارة يحقّ الانتفاض ضد هذه الاجهزة الموجودة وتعمل بالتلاعب والرشوة، وأيضا فساد في كل المجالات التي يشاهدها شعبنا وهو شاهد عيان لها، ليس فقط في الهجرة والجوازات بل في كل قنوات أجهزة الدولة الفساد موجود يمارس بشكل فضيع بما فيها الأراضي والاستحواذ عليها والبلطجة في الشوارع وأعمال النهب والسرقات وأعمال تشكيل العصابات كل ذلك بنظر الحكومة الشرعية قانون قائم في المحافظات الجنوبية المحرّرة .

لذلك نحن نؤكد بأننا لن نقبل مثل هذه الممارسات التي ليس لها حدود وسيأتي لحظة من اللحظات بقدر ماهم مجهزين لنا بالقضاء على المجلس الانتقالي نحن مجهزين لهم عشرة أضعاف بما هم مجهزين له على المجلس الانتقالي الجنوبي ؛ فنحن سنقف وخلفنا  شعب يحمي الكيان ، الكيان السياسي للجنوبيين مع بقية الأخوة الجنوبيين في الساحة الجنوبية .

إننا نؤكد لشعب الجنوب بأنّ نشاط الجمعية الوطنية سيكون أكثر انفتاحــًا في هذه الدورة القادمة التي هي الدورة الثانية لانعقاد الجمعية الوطنية والذي سيكون انعقادها ــ إن شاء الله ــ في محافظة حضرموت تأكيدًا بمشاركتنا مع إخواننا في المحافظات الشرقية الجنوبية منها شبوة وحضرموت والمهرة وغدًا ستكون الدورة الثالثة في محافظة أخرى، ونؤكد مرة أخرى بأننا نحن على الأرض نحن موجودين ونعقد اجتماعاتنا دائمـًا نحن حماية شعبنا في طول وعرض بلاد جنوبنا الحبيب .

 

*كلمة أخيرة تود قولها !

- أوجه رسالتي إلى أبناء الجنوب كافة بمختلف أطيافهم قيادة وشعبا بأن لا يتهاونوا بحدثنا التاريخي القادم في 10يناير لذكرى التصالح والتسامح الجنوبي الجنوبي ونوجه دعوتنا للجميع كائنًا من كان من أبناء الجنوب بأننا سنكون يدًا واحدة مهما اختلفنا ونتقدنا بعضنا فيوم العاشر من يناير هو يوم الصفاء والتسامح بيننا وترك كل الانشقاقات التي حلت بنا فألله الله يأبناء الجنوب في ذلك الذكرى فلتجمعنا الأخوة والمحبة والاتحاد الجنوبي الجنوبي يوم 10 يناير في ساحة العروض بإذن الله وكونوا على الموعد وما النّصر إلا من عند الله .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
979
عدد (979) - 19 مارس 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل