آخر تحديث : الاربعاء 2018/12/12م (12:16)
وقفة إحتجاجية لابناء زنجبار .. ومناشدات تطالب وزير الداخلية ومحافظ أبين إبعاد مقر الأمن السياسي من المدينة
الساعة 04:25 PM (الامناء نت /خاص)
نفذ صباح يوم الاربعاء العشرات من ابناء مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين وقفة إحتجاجية أمام مبنى ديوان السلطة المحلية ( إدارة المحافظ القديم ) وذلك للمطالبة بإبعاد مقر الامن السياسي من وسط المدينة كونه يؤرق المواطنين ويقظ مضاجعهم وفيه مضرة و يوجد بين مدرستين ورضة الاطفال وقريب من المنازل المجاورة ومحاسبة من قاموا بإطلاق الرصاص الحي على الموطنين العزل وترويع النساء والاطفال. حيث بينو خلال الوقفة الإحتجاجية انهم ليس ضد الامن ولكن مع القرارت السياسية التي جاءت للحفاظ على ارواح المواطنين وسكينتهم العامة التي تهدف الى إخراج المعسكرات والمواقع الامنية الى خارج الأحياء السكنية والمدن. موضحين بان يوم أمس قام افراد التدخل السريع وضباط الأمن السياسي بالضرب العشوائي على المواطنين ومنازلهم المجاورة للامن السياسي التي كانت ستودي إلى مجزرة كبيرة حسب وصفهم. مراسلنا التقى بلأستاذ / عبدالمنعم عزان الذي تحدث قائلأ : لليوم الثاني على التوالي نقف ضد وجود المعسكرات والمواقع الامنية وسط المدينة والاحياء السكنية بزنجبار لكونه يضرنا بشكل كبير وقد ضرنا في السابق نتيجة لتفجيرات التي تحصل حوله ووجود المدارس ورضة الاطفال حول الامن السياسي يشكل خطر? كبير على حياة الاطفال برغم من توجيهات القيادة السياسية متمثلة بالمشير / عبدربة منصور هادي رئيس الجمهورية باخراج المعسكرات لخارج الاحياء والمدن. ومن جانبة أكد الشيخ / الخضر عبدالله علي التيس عاقل حي 22 مايو بأنهم مستمرين في الوقفات الإحتجاجية السلمية حتى تنفيد مطالبهم المشروعة التي كفل بها القانون والدستور وتحويل مبنى الامن السياسي إلى مستشفى للامومة والطفولة. موجهين مناشدتهم للمهندس/ احمد بن احمد الميسري نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية واللواء الركن ابوبكر حسين سالم بالتدخل السريع والعاجل بإبعاد مقر الامن السياسي من وسط الاحياء السكنية والذي بوجوده يؤرق حياة المواطنين من ابناء المدينة كي لا يتكرر السيناريو السابق حتى ينعم الطلاب بالسكينة في تحصيلهم العلمي. نبيل ماطر

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل