آخر تحديث : الأحد 2018/10/21م (00:28)
أكثر من (70 ألف) عسكري وموظف جنوبي أحيلوا إلى التقاعد الإجباري والقسري ..
هكذا دمّر نظام صالح جيش جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية
الساعة 01:13 AM (الأمناء نت / خاص :)

كانت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية المستقلة من الاحتلال البريطاني عام 1967م دولة قوية النظام وراسخة البنيان ، كلّف بناءها وبناء مؤسساتها تضحيات كبيرة، وكان نظام الجمهورية في دولة اليمن الجنوبي هو السائد ، حيث تمتلك الدولة الجنوبية مقومات عسكرية ضخمه جداً ترتعد منها فرائص الأعداء والجيران الخليجيين كما يقال.

لكن ذلك الجيش الجنوبي تعرض في عام 1986م،  لأعنف موجة حرب قصمت ظهره وأضعفت قوته وخلخلت صفوفه.

وبعد استقرار الجنوب بعد الحرب الأهلية الجنوبية عام 1986م، استقرت دولة الجنوب بقيادة علي سالم البيض بعد معاناة الحرب الأهلية، ولكنه رغم ذلك كان لايزال جيش الدولة الجنوبي قوياً بامتلاكه ترسانة عسكرية كبيرة.

وعندما تم تحقيق الوحدة اليمنية بين الدولتين الجنوبية والشمالية ، كان من أبرز نقاط الاختلاف هي "عملية دمج الجيش الجنوبي والشمالي" التي كان ينظر إليها الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض أنها مهمة جداً خلال الفترة الانتقالية للوحدة الاندماجية، لكن الأمور سارت على عكس ما يشتهيه الرئيس الجنوبي ، فكان هناك مخطط انقلابي قوي لتفجير الوضع والتهام الجيش الجنوبي بكل ما يملكه ، وحدث ذلك بالفعل ، وتم القضاء على الجيش الجنوبي وتدمير بنية الدولة الجنوبية بعد حرب غزو الجنوب عام 1994.

وهنا نضع للتذكير قوام جيش جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الجنوبي وكيف تم بعد الحرب عام1994م التهام ذلك الجيش القوي وتحويل قوته البشرية إلى المنازل بفعل قرار عنصري تم خلاله حل أكثر من (سبعين ألف) عسكري وموظف جنوبي إلى التقاعد الإجباري والقسري بينهم قيادات ألوية ومعسكرات وكتائب.

كان جيش جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية  قويا ومسلحا  بأسلحة طائرات ودبابات وصواريخ وألوية وكتائب قوية كما يمتلك أيضاً فرق الصاعقة والجوية والبحرية وفِرَقاً عسكرية أخرى.

"الأمناء" تنشر قوام الجيش الجنوبي الذي دمره صالح بعد حرب غزو الجنوب عام1994م:

تتكون وزارة الدفاع من الآتي :

  • تتكون القوات المسلحة بأنواعها وصفوفها من 80,000 ضابط وجندي.
  • 40 لواءً نظامياً مشاه وميكانيكي ودبابات ومدفعيات وصواريخ وقوى جوية ودفاع جوي وبحرية وغيرها.
  • 18 دائرة تابعة لرئاسة الأركان العامة بمختلف أنواعها وتخصصاتها.
  • كليتين عسكريتين.
  • 12 مدرسة تخصصية بمختلف صنوف القوات.

قوات برية:

- 16 لواء مشاه.

- أربعة ألوية مشاه ميكانيكية.

- ثلاثة ألوية دبابات + أربع كتائب مستقلة.

- ثلاثة ألوية مدفعية وصواريخ.

- 8 ألوية ذو قوى جوية ودفاع جوي.

- 6 ألوية بحرية وصواريخ ومدفعية وإنزال وحراسات.

وزارة الداخلية:

يتكون القوام البشري لوزارة الداخلية من (20,000) ضابط وصف ضابط وجندي وموظفين مدنيين تقريبا.

وزارة أمن الدولة:

القوام البشري لوزارة أمن الدولة يتكون من 8 آلاف موظف تقريباً.

 

تهميش الجنوبيين

بعد حرب غزو الجنوب عام 1994م من قبل قوات وجيش نظام الدولة الشمالية "الجمهورية العربية اليمنية" تم اقصاء وتهميش الجنوبيين بشكل هستيري مما سبب اليوم وبعد اكثر من 22 عاماً من الوحدة اليمنية على قيام الجنوبيين بثورة سلمية تطالب استعادة دولتهم الجنوبية وجيشهم العسكري وحدودهم المرسومة ما قبل عام 1990م.

إقصاء الجنوبيين

ونذكر هنا بعض نماذج إقصاء الجنوبيين وطمس دولتهم وتهميشهم:

1- سيطرة الشماليين على قيادات الشرطة.

2- سيطرة الشماليين على قيادات الأمن المركزي.

3ـ سيطرة الشماليين على قيادات النجدة.

4ـ سيطرة الشماليين على قيادات القوات الخاصة.

5ـ سيطرة الشماليين على قيادة الأمن السياسي.

6ـ سيطرة الشماليين على قيادة مكتب المالية.

7ـ سيطرة الشماليين على قيادة مكاتب أخرى.

بالإضافة إلى تغيير تسميات المعسكرات والكتائب وكل ما له صله بالجيش الجنوبي ، وأبرز مثال على ذلك تغيير اسم معسكر العند من "معسكر 14 أكتوبر" وهو رمز الثورة الجنوبية  إلى "معسكر 7 يوليو" وهو يوم دخول قوات الشمال إلى عدن والجنوب.

كما يبرز إقصاء الجنوبيين كالآتي في مؤشرات الإقصاء والتهميش بعد الحرب على الجنوب:

1ـ عدد الجنوبيين المعينين في قيادة المحاور ( 1من بين 7 )، أي بنسبة 14%.

2ـ نسبة الجنوبيين في القوات المسلحة ( 7 % )، لا يشمل ذلك المعادين مؤخرا، بحسب إحصاء أعده الدكتور محمد حسين حلبوب.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل