آخر تحديث : الجمعة 2018/07/20م (18:29)
دماء شباب الأرض باتت نازفة(زامل)
الساعة 11:45 PM (شعر / الأمناء نت / د.قاسم المحبشي)

قال الجميمي ياليمن أصل العرب  

باتخبرش عن سر هذي السالفه
بالحرب خمس أعوام  والسادس قرب
ما لاح منها ذيل أو شيء طارفه  
راحت رجاجيل البسالة والسلب
دماء شباب الأرض باتت نازفه
لا سامح الي سابها والي هرب
ذي سلم الدولة لبضعة طائفه
وراح يستنجد بمن كان السبب
كالريح تستنجد برمل العاصفه
يا ليت حاميها تعثور بالزرب
أو سلم الرأية ضمائر حالفه
العيس ما يهتم باشواك القطب
جبان من ولي وجاب القاصفه
من قال أنا باز العول فز وانتصب
ما هو كذا مبطوح مثل الناعسه
شوف القيادة ما كذا من جي خطب
بحر السياسة للرجال العارفه
فتّح بلاده للعبث من جي لعب
ما خير يُرجأ من وجوه القارفه
الزيت منها والشرارة والحطب
أرض السعيدة في مصيبة جارفه
لا منتصر فيها ولا غالب غلب
هذي وكيشه مثل عبوه ناسفه
والي غنمها كلها يا للعجب
اليوم يحلم لو بربع الناصفه
 وصاحب النجدة تحول مغتصب
والي صدق واخلص أكلها ناشفه
لا من عنبها شيء ولا ذاق الرطب
كل البلد والناس منها راعفه
والآن كيف الحل في هذا الحنب
من يطفي النار الحناجر ناشفه
زاد الظنك والضيق فينا والتعب
ولا رجاء بأهل العقول السارفه
الطائفية في الجسد مثل الجرب
واقبع دواء سم الأفاعي الزاعفه
كم صحت يا عيله وكم حرفي كتب
مثل المغرد في الصحاري الجافه
ما عاد قلبي يفرحه صوت الطرب
والدمع بأعيان الحرائر ذارفه
   يا ريح هبي بالندى زاد الظهب
الضرع جف والطين للماء عاطشه
يارب غثنا طال همي والكرب
فاض الزبى صرنا بحد الشارفه

قاسم المحبشي
مساء الجمعة
??يونيو ????م
من مكان ما

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل