آخر تحديث : الجمعة 2018/04/20م (20:56)
د.الخبجي : المجلس الانتقالي وجد ليبقى وهو سفينة نبحر عليها جميعاً لتحقيق استقلال الجنوب
الساعة 09:32 PM (الأمناء نت / خاص :)

قال الدكتور ناصر الخبجي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ان المجلس الانتقالي الجنوبي وجد لكي يبقى ويستمر وينتصر  لأهداف شعب الجنوب وقضيته مستمداً قوته من إرادة شعبه التواقة إلى الحرية والاستقلال والنهوض بالشعب، ولا يمكن أن يكون مجرد ورقه سياسية بيد أحد كانوا أفراد أو جهات، لأنه ثمرة تضحيات ونضالات شعب خلال عقدين من الزمن، وجاء من اجل استكمال الهدف وحماية التضحيات الجنوبية الطويلة والجسيمة.

وأضاف الخبجي : علينا ان نستمر في اللقاءات والنقاشات مع كل أبناء الجنوب في إطار توسعة المجلس الانتقالي واستيعاب كل مكونات المجتمع الجنوبي، بما يهدف الى تعزيز وحدة الصف الجنوبي لمواجهة التحديات ونيل الاستحقاقات السياسية القادمة. وقال ان  وجدت تباينات فهي ظاهرة صحية طالما هي من اجل التصحيح والبناء والتطوير واستيعاب الآخرين والاستماع إليهم  وليس للهدم والتقوقع والجمود، او استغلال المجلس وقراراته للأهواء أو بناء مراكز نفوذ شخصية . وأضاف  يجب ان نتحلى بالشجاعة ونقول ان هناك تباينات حول مواقف المجلس وعلاقاته مع الأطراف المحلية والإقليمية وعدم الشفافية والرؤية، وكذلك الانفراد والوصاية بقرارات المجلس دون الرجوع الى أدبياته وهيئاته وعدم تعديل لوائحه، وهذا أمر غير مقبول ويجب ان يصحح.

وأردف الخبجي : ومن اجل حماية المجلس وتقوية العمل المؤسسي والتنظيمي داخل دوائر المجلس، لابد من معالجة أخطاء رئاسة المجلس، والعمل على التنسيق والتنظيم داخل الأطر والهيئات التابعة للمجلس ونحن مع استيعاب الآخرين والاستماع إلى ملاحظاتهم والأخذ بها طالما هي تخدم  اللحمة الداخلية لأبناء الجنوب و تعزز الشراكة الحقيقية في بناء الحاضر والمستقبل انطلاقا من قاعدة ” التصالح والتسامح الجنوبي ”  التي تعد المرتكز الرئيسي لثورة شعب الجنوب السلمية،  وعلى الجميع عدم تجاوز الواقع  والابتعاد عن الشطط والنزغ والتخوين والأحكام المسبقة على الآخرين. وأكد ان المجلس الانتقالي الجنوبي يعمل بكل السبل في الداخل والخارج لتحقيق تطلعات شعب الجنوب، والبناء في الداخل مستمر، والتواصل مع الشخصيات الجنوبية ايضاً مستمر في الخارج، وسينتقل للداخل. وأضاف ان المجلس سفينة نجاة لأبناء الجنوب، ولا بد من الإبحار بها الى بر الأمان في ظل الأمواج العاصفة التي تضرب المنطقة، ومسؤولية إنجاحه واستكمال بنائه التنظيمي هي مسؤولية تقع على عاتق الجميع ولا سيما في هذه المرحلة الصعبة والحرجة التي نعيشها في الجنوب بشكل خاص وخاصة مع التحركات السياسية التي تهدف الى إنهاء الحرب في اليمن . ونفى  الى  لما يروج له عبر مواقع التواصل ومواقع المغرضين من انشقاقات أو تقديم استقالته مثل ما تزعم وسائل إعلام معادية للمجلس ولشعب الجنوب . ودعا  أبناء الجنوب الى الالتفاف حول المجلس الانتقالي الجنوبي، وعدم الانسياق خلف الاشاعات ومطابخ الأعداء، والاهتمام بالاستحقاقات الجنوبية القادمة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل