آخر تحديث : الأحد 2018/12/16م (09:30)
رئيس هارب ونائبه فار وياصنعاء دوري دوري
الساعة 03:21 PM (الامناء نت / كتب/ ميثاق الصبيحي)


في محطات سياسية تعد هي الاغرب عالمياً فلم تحصل الا في بلد اليمن" غريبة ومستغربة وبكل تاكيد ومن الوهم والواهم والتدليس عن حقائق وتزيف عن واقع سياسي تراكمت علية غبار واتربة الوضع القاصي وماوصلت الية حالة البلاد  والعيش في منعطف يعد الاخطر " من الناحية الاقتصادية وتدهور العملة الرسمية وانهار تام للريال اليمني مقابل العملات الخارجية  واوصل الشعب الى حالة يأئسة جرى شلل تمر فيه الحكومة الشرعية ناهيك عن ويلات الصراع الداخلي بين اوساط نافدي الحكومة نتحدث عن اخفاقات وصراعات ذات اطياف ضللت عن الحقائق واستغلت ركود الشعب الذي يقف حائرا لم يقدر ينتزع اي حق من حقوقة المكفولة"


وفي حال ينتظر الشعب عموما ليعيد طاقة الشحن النفسي والاجتماعي في لحظات يلفظ فيها المواطن انفاسة الاخيرة قبل احتظار موته. ومايحل به من ويلات الم يكن يقضا في حال النظرة الخافتة من رئيس هارب ومنفي خارج بلدة ونائبة الفار من ارضه " فماهي الاسباب من ابتعاد وهجر رئيسا يحرر محافظات كما يدى ذلك ولم يوطي قدمة شبر من تلك المحرر كما يفعل بهذا بالمبدا " تمضي ايام وتنطوي شهور ويسدل ستار اعوام  عام بعد عام وكما هو حال المنفيون في الخارج فلم تكن الحكومة الشرعية على ثقة محكمة في العيش والتعامل مع معطيات المرحلة الخطيرة التي تجاوز خطرها التحالف العربي بتحرير محافظات ابرزها الجنوبية والتحكم بها وخضوها للحكومة اليس العاصمة المؤقتة عدن هي نقطة مزاولة العمل الحكومي ام ان مجرد انخاذ اسم العاصمة المؤقتة لتبرير موقف يختط فيه عملية الزج بااشكال الصراع بين تيارات سياسية اخرى مضادة ومعاكسة لحكومة هادي "


ومن اخفاقات الحكومة الشرعية تورطها بقضايا فساد واعظمها الفساد المالي حيث اهدرت مبالغ مالية طائلة سببها عدم قدرتها في السيطرة على المنشئات والمؤسسات الحكومية العاملة تحت رعاية حكومة هادي فهي كانت من اعترافات مشاطيف الشرعية وشياطين الحكومة الذين نهبو وقصقصو حقوق الشعب ونهبو الحقوق بطرق استغلال ضرف الحرب واستخدام الجانب الديني في اظهار بطولاتهم وتضحياتهم الزائفة  " فعلا اعترافات ملاهيف الشرعية وكلا يرمي بااخفاق الاخر .فعلا تصريح العقيلي كان مدهش والايام ستشهد بفضائح مدوية

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل