آخر تحديث : الثلاثاء 2017/10/17م (02:08)
الجنوب والإمارات شراكة ثلاثية الأبعاد تؤسس لمشروع إستراتيجي قادم
الساعة 12:38 AM (الأمناء نت / نائف المزاحمي :)

كثير من الأصوات الجاحدة والمأجورة التي تسعى دائمآ إلى التقليل من الدور الإماراتي في الجنوب لدرجة ان تصل تلك الأصوات إلى الإستهزاء من خلال حصر الدور الإماراتي بطﻷ جدران المدارس والمستشفيات وبعض المرافق الحكومية في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية الأخرى.

لكن الحقيقة التي لايعلمها الكثير من أن جوهر المشكلة في الجنوب بشكل خاص واليمن بشكل عام لاترتكز على ضعف الإمكانيات المالية والإقتصادية فالجنوب غنية بالموارد الإقتصادية المتنوعة ، كما إن الإمارات العربية المتحدة لايوجد لديها إشكالية في تقديم الدعم وبقوة في كل المجالات لكنها تعلم بأن ما تبقى من كيان هش للنظام القائم حتى وان تم الإطاحة برموز الفساد والهيمنة لكن أدوات السلطة العميقة مازالت تسيطر وتتحكم بمفاصل ادارة كيان الدولة القائم وان اي دعم يكون من شأنه إعادة احياء و إنتاج نظام لايحمل مشروع إقتصادي وسياسي للبلد ، نظام يجيد إنتاج الأزمات ونهب خيرات البلد ، وإنتاج قوى التطرف والإرهاب لخلق وضع غير مستقر وآمن للداخل ولمصالح الخارج يكون من شأنة إتاحة الفرصة لإبتزاز كل من له مصلحة بهذة المنطقة الحساسة والهامه من العالم.

لم يقتصر الدعم على الجانب العسكري فقط فالإمارات قد ضحت بقوافل من الشهداء في المواجهات العسكرية ،فقد امتزجت الدماء الإماراتية والدماء الجنوبية في ساحات المعارك على طول وعرض المناطق الجنوبية كل هذة التضحيات تعكس النواياء الأخوية الصادقة والحريصة على إزاحة الظلم للوصول إلى وضع مستقر والإتجاه نحو التنمية والبناء والتطور الإقتصادي .

تسعى الإمارات في دعمها للجنوب نحو بناء شراكة حقيقية تؤسس لمشروع إقتصادي وسياسي قادم ، وتأخذ الشراكة الثلاثية الأبعاد ملامحها على الأرض بشكل واضح وهي:-

1- البعد العسكري :- 
______________
تتجلى ملامح الشراكة العسكرية الجنوبية الإماراتية بشكل واضح في حضرموت و الساحل الغربي بمحاذاة الممر الملاحي الدولي وباب المندب الإستراتيجي وتهدف هذة الشراكة الى خلق حزام عسكري يكون من شأنة تأمين خط الملاحة الدولي لضمان صون مصالح العالم في المنطقة وخلق وضع إقتصادي عالمي مستقر.

2- البعد الأمني :-
__________
تتجلى ملامح الشراكة بين الجنوب والإمارات من خلال قوات النخبة الحضرمية وقوات النخبة في شبوة وايضآ الحزام الأمني في العاصمة عدن ولحج وأبين والضالع وتسعى التشكيلات الأمنية مجتمعه نحو محاربة التطرف والإرهاب وتجفيف منابعة وفرض طوق وحزام أمني لحماية المنشئات الإقتصادية والحيوية الهامة ...

3- البعد السياسي :-
_____________
يبدو واضحآ معالم الشراكة السياسية الجنوبية الإماراتية من خلال المجلس الإنتقالي الجنوبي كنتيجة حتمية مكملة للإنتصارات العسكرية والأمنية الناتجة عن الشراكة الجنوبية الإماراتية وكإستحقاق فرضته ضرورات المرحلة وتعقيداتها وكحاجه لوجود كيان يمثل الهبوط الآمن للإستحقاق الجنوبي والإقليمي والدولي في المنطقة.

يحاول الكثير من اعداء الجنوب بث السموم ونشر الإشاعات التي تهدف الى إفشال الشراكة الجنوبية الإماراتية لكن يبدو للراصد والمهتم بتطورات الحرب في اليمن من أن مسارات الشراكة السياسية والعسكرية والأمنية الجنوبية الإماراتية تسير على الأرض بخطى ثابتة صوب تحقيق أهدافها ،كما ان نجاح مشروع الشراكة يكون من شأنة ان يهيئ أرضية مناسبة لتأسيس شراكة إقتصادية وأمنية استراتيجية تحقق السلام وتصون مصالح العالم في هذة المنطقة الإستراتيجية الهامة من العالم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
780
عدد (780) - 15 اكتوبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل