آخر تحديث : الأحد 2017/11/19م (09:22)
نفى وجود أي تنسيق عملياتي مع الأمريكان وأكد بأن الجيش هو الأساس في تعقب الإرهاب ..
اللواء الزنداني يكشف لـ"الأمناء" الأسباب الحقيقية لزيارة رئيس الحكومة إلى حضرموت
الساعة 12:30 AM (المكلا / الأمناء نت / صلاح ذوالفقار:)

كشف اللواء صالح الزنداني نائب رئيس هيئة الاركان العامة بالجيش لدى الحكومة الشرعية في تصريح خاص لـ"الأمناء" عن الاسباب الحقيقية لزيارة الحكومة لحضرموت .
وقال اللواء الزنداني : "تأتي زيارة الحكومة إلى حضرموت وفقا لتوجيهات رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي لتطبيع الاوضاع الامنية والعسكرية في وادي حضرموت ومعالجة كافة القضايا العالقة لسكان حضرموت وصرف رواتب الجنود والضباط الامنيين والعسكريين للمنطقتين الاولى والثالثة فيما عقد اجتماع امني مغلق برئاسة د . احمد عبيد بن ذغر رئيس الحكومة مع القيادات الامنية والعسكرية لتدارس تطبيع وبسط سيطرة الحكومة الشرعية على وادي حضرموت التي نشطت فيه في الاونة الاخيرة خلايا ارهابية تنتمي لعناصر مايسمى القاعدة وداعش التي فرت عقب تحرير المكلا العام المنصرم الى مناطق حجر الصيعر ذات الطبيعة الجبلية حيث ينعدم التواجد العسكري للجيش .

وكانت اللجنة العسكرية قد رفعت توصيات وتصور العمليات العسكرية لتعقب جيوب الخلايا الارهابية من قبل الجيش بعد ان استطاع في نهاية الشهر المنصرم بسط سيطرته على ميفعة وعزان وتحريك لواء (103) من حجين لتامين النقاط والممرات البرية لملاحقة الفاربن من العناصر الارهابية رافق تكثيف الجيش لعملياتةُ ضد القاعدة بعملية اخرى اليوم في شقره وكانت حصيلتها قتل احد عناصر القاعدة.

عمليات الجيش في ابين وشبوة ضد القاعدة لاتتوافق مطلقا بالعمليات الجوية الامريكية داخل العمق اليمني لملاحقة عناصر القاعدة في الفينة والاخرى حيث علق الامريكان التعاون اللوجستي والمعلوماتي بشان مكافحة الارهاب وتعقب عناصر القاعدة عقب بدء الحرب اليمنية مع الحكومة الشرعية وهذا ما لم ينفية اللواء ركن صالح الزنداني حيث اكد لـ"الأمناء" انه لايوجد اتفاق او تنسيق عملياتي للامريكان معنا بهذا الخصوص والطيران الاميريكي يستهدف وحدات ارهابية محددة على حد وصفةُ وان الجيش اليمني هو الاساس في عمليات مكافحة الارهاب وتعقب الارهابيين وتطهير جيوبهم وهو مايعول عليه الرئيس عبدربه منصور هادي وشركائه السياسين .

وأشار مراقبون إلى أن قتال الحكومة الشرعية في جبهتين منفصلتين في نفس الوقت في معركتين مختلفتين معركة دخول صنعاء ومعركتها ضد الارهاب في المناطق المحررة لايعزز نظرية انهاء الحرب في الوقت القريب بل يعتبره اليمنيون مؤشرا لبعد انهاء معاناة اليمنيين من نتائج هذه الحرب ورفض الحوثيين والانقلابيين بصنعاء يد هادي للسلام والمساعي الدولية لاحلال السلام سيعتبر مؤشرا سلبيا اخر لاستمرار الصراع باليمن ..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل
استطلاع الرأي

هل تتحسن الخدمات في عدن بعد وصول بن دغر؟