آخر تحديث : الأحد 2017/11/19م (15:20)
أبرز ما تناولته الصحف الخليجية للشأن اليمني اليوم الأربعاء
الساعة 11:02 AM

أبرزت الصحف الخليجية اليوم الأربعاء اهتماماً في الشأن اليمني على مختلف الأصعدة العسكرية والسياسية .

ففي صحيفة "اليوم " السعودية قالت أن قوات الشرعية سيطرت أمس الثلاثاء على الجزء الأكبر من معسكر خالد شرق المخا، بعد فرار ميليشيا الحوثي وصالح.

وتعمل القوات على نزع الألغام التي زرعها الحوثيون، وتمشط بقايا جيوب المتمردين في أطراف المعسكر، فيما يتمركز الحوثيون في التلال الشرقية والشمالية المطلة على المعسكر.

وأضافت اليصحيفة أن القوات الشرعية المسنودة بالتحالف تكثف من هجماتها على مواقع المتمردين في معسكر خالد والمواقع المحيطة به، حيث شنت قصفا مكثفا بالمدفعية الثقيلة والدبابات على مواقع الحوثيين وقوات صالح.

فيما أفادت مصادر إعلامية بمقتل عبدالمجيد بدرالدين الحوثي شقيق قائد الحركة عبدالملك الحوثي وقائد جبهة باقم في صعدة، إثر استهداف طيران التحالف العربي بقيادة المملكة لموقعه.

وفي جانب اخر تطرقت له صحيفة "اليوم "السعودية عن آلاف من  المختطفين وقالت :

دعا مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير خالد اليماني المجتمع الدولي إلى الحرص على حصول آلاف المختطفين السياسيين والناشطين الصحفيين والمدنيين لدى الميليشيا الانقلابية على حقوقهم الإنسانية ومنها الحق في التواصل مع أسرهم والحق في محاكمة عادلة.

وقال في ندوة نظمتها بعثة اليمن الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك بالتعاون مع رابطة أمهات المختطفين والتكتل اليمني الأمريكي: «إن موضوع المعتقلين من الموضوعات المهمة التي يمارس فيها الحوثي وصالح انتهاكات للحقوق الإنسانية منذ انقلابهما على السلطة الشرعية. من جانبه أكد نائب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن كيني غلوك أن موضوع المعتقلين والمختطفين في مقدمة أجندة التفاوض وتمت إثارة الأمر في محادثات الكويت للسلام، مشيرا إلى أنه تم تشكيل لجنة خاصة أثناء المحادثات خصيصاً لهم.

وأبرز أهمية إدانة استعمال الاعتقال والاختطاف كأداة سياسية، وكذا إدانة الاعتقالات غير القانونية ومحاسبة من ينتهك الحقوق الإنسانية.

وقال: «وفي هذا الإطار نشجع على إنشاء آلية يمنية للتحقيق في هذه الانتهاكات ومحاسبة المتورطين». وقد أقيم على هامش الندوة معرض مصور حول المعتقلين في سجون ومعتقلات ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

غارات التحالف

وذكرت صحيفة "اليوم " ميدانيا،:  شنت طائرات التحالف العربي بقيادة المملكة أكثر من 60 غارة على مواقع الانقلابيين في اليمن أمس.

وقالت مصادر عسكرية: إن طائرات التحالف شنت أكثر من 15 غارة على مواقع الميليشيا في المخا ومنطقة الهاملي بمديرية موزع.

وفي تعز شنت طائرات التحالف غارة على مواقع الحوثيين في منطقة الكدحة في مديرية المعافر وثلاث غارات أخرى على منطقة العريش في البرح بمديرية مقبنة محافظة تعز.

كما شنت طائرات التحالف غارتين على مواقع الميليشيا في منطقة بركان بالمديرية، ومثلها على مديرية شدا في مدينة تعز.

وفي صعدة معقل الحوثيين شنت طائرات التحالف أربع غارات على تجمعات الانقلابيين بمدينة صعدة، كما شنت غارتين على قهرة النص بمديرية سحار.

وفي سياق أخر وتحت عنوان "جهود مركز الملك سلمان" قالت الصحيفة :

"دشن وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح امس مشروع توزيع المساعدات الغذائية لمحافظة تعز، الذي ينفذه ائتلاف الخير للاغاثة الانسانية بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وخلال التدشين أشار فتح إلى أن الحرب التي شنتها ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على المحافظات اليمنية تسببت في خلق مأساة إنسانية حقيقية في كل مناحي الحياة.

وقال: "اليوم ندشن مرحلة جديدة من مراحل العطاء لمركز الملك سلمان في توزيع 12 ألف سلة غذائية لمحافظة تعز المحاصرة منذ سنتين ونصف".

وأكد فتح أن الحكومة الشرعية تمارس مسؤولياتها اتجاه المواطن في كل المحافظات ضمن المعايير والوسائل الإنسانية خاصة في الجانب الإغاثي بكل شفافية ومسؤولية بعيدا عن الحزبية والمناطقية.

منارة إغاثية

وأوضح فتح أن مركز الملك سلمان أصبح منارة إغاثية تستهدف اليمنيين بكل المساعدات الإغاثية والإنسانية الضرورية حيث تم تنفيذ اكثر من 135 برنامجا اغاثيا في كل المجالات للتخفيف من معاناة المواطن اليمني.

من جانبه قال مدير مكتب مركز الملك سلمان بعدن صالح الذيباني: "إن المركز يدشن مشروع توزيع 12 الف سلة غذائية لمحافظة تعز المحاصرة ضمن البرامج الاغاثية التي يمولها المركز لمساعدة المحافظات المتضررة من الحرب.

وأوضح أن المركز ما زال يقدم السلل الغذائية لمعظم المحافظات منذ رمضان الماضي الى الآن حيث وصلت إلى 220 ألف سلة بالتزامن مع استهدافنا للشريط الساحلي".

ومن صحيفة "اليوم " السعودية إلى صحيفة "الخليج" الإماراتية حيث قالت في عددها اليوم الأربعاء في الشأن اليمني :

تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني من تحرير العديد من المواقع في جبهة الكدحة التابعة لمديرية المعافر غربي محافظة تعز، فيما ضيقت الخناق على الميليشيات الانقلابية في معسكر خالد، بإسناد من مقاتلات التحالف العربي، كما أعلنت عن سقوط قتلي وجرحى في صفوف ميليشيا صالح، والحوثي بالمحافظة، فيما شهدت جبهة عسيلان بمحافظة شبوة، تجدداً للمواجهات العنيفة بين قوات الجيش الوطني والميليشيا الانقلابية.
وأكد العميد عبد الناصر أحمد مهيوب من قيادات اللواء «35 مدرع في تصريح ل«الخليج» أن قوات الجيش سيطرت على عدد من المواقع وحررت منطقة العفيرة بالكامل.
ولفت إلى أنه تمت السيطرة على منطقة «هوب الراعي» الاستراتيجية والتي يطلق عليها التبة الحاكمة كونها أهم التباب المطلة على سوق الكدحة وما تبقى من سائلة درخاف وسائلة العنصاب، ومدرسة خالد بن الوليد والمستوصف الذي كان يتمركز فيه قناصة الميليشيات مع أسلحتها المتوسطة. كما تمكنت قوات الجيش من تحرير عزلة العفيرة بالكامل ومزارع القات المحيطة بسوق الكدحة، وقطعت خط إمداد الميليشيات نحو تبة الدرب التي ما زالت تحت سيطرة الميليشيات. وبهذا التقدم فإن قوات الجيش باتت تطوق سوق الكدحة بتمركزها على التبة الحاكمة «هوب الراعي» وتخنق الميليشيات في ما تبقى لها من قرى في منطقة الكدحة بتعز. وشنت مقاتلات التحالف العربي، أمس، عدة غارات على مواقع وتعزيزات للميليشيات الانقلابية شرقي معسكر خالد بمديرة موزع في محافظة تعز، بالتزامن مع هجمات لقوات الشرعية على مواقع الميليشيات منطقة الهاملي، شرقي مديرية موزع. 

وتابعت " الخليج " :وفي الأثناء تواصلت المواجهات العنيفة في أطراف معسكر خالد، في حين تشن قوات الشرعية قصفاً عنيفاً بالمدفعية الثقيلة والدبابات على مواقع الميليشيات في المعسكر والمرتفعات الشرقية والشمالية المطلة عليه؛ حيث تتمركز الميليشيات، مع تحليق ملحوظ لمروحيات التحالف في المنطقة. 
من جهة أخرى، نقل موقع «سبتمبر نت» الإخباري الناطق باسم الجيش الوطني عن مصادر ميدانية أن قوات الجيش الوطني أحبطت فجر أمس، محاولة تسلل لعناصر الميليشيا الانقلابية على مواقعها في ميسرة جبهة الصفراء بمديرية عسيلان. واندلعت عقب محاولة تسلل العناصر الانقلابية مواجهات ضارية تمكنت خلالها قوات الجيش الوطني من كسر الانقلابيين وأجبرتهم على التراجع والفرار.

 

وفي الصحف الإماراتية أيضاً تطرقت صحيفة "البيان"  إلى خبر عن اعتقال اشخاص من قائمة الأرهابيين الجديدة للدول الأربع وقالت:

فضحت القائمة المحدثة الدور القذر الذي تلعبه قطر في اليمن، إذ شملت القائمة تفاصيل 3 أفراد و3 جمعيات خيرية معروفة بدعمها لتنظيم القاعدة الذي ارتكب جرائم بشعة في حق اليمنيين، وأعلنت سلطات الأمن اليمنية في محافظة حضرموت، شرقي البلاد، عن اعتقال 2 من الذين وردت أسماؤهم ضمن قائمة المطلوبين الثانية التي أعلنتها الدول الأربع المقاطعة لقطر.

وقالت مصادر أمنية محلية إن قوات النخبة في حضرموت اعتقلت أحمد علي أحمد برعود وعبدالله محمد علي اليزيدي، في إطار حملة ملاحقات تقوم بها لتعقب عناصر مطلوبة بتهمة التساهل مع القاعدة ودعم الإرهاب.


يذكر أن اليمنيين المدرجين ضمن القائمة المعلنة من قبل الدول الأربع هم ثلاثة أشخاص، إضافة إلى ثلاثة كيانات هي مؤسسة البلاغ الخيرية وجمعيتا الإحسان والرحمة.

ويشغل اليزيدي، المولود عام 1957، منصب رئيس جمعية الإحسان الخيرية في اليمن، الشريك لمؤسسة الرحمة الخيرية التابعة للقاعدة في شبه الجزيرة العربية، والمدرجة ضمن لوائح العقوبات الأميركية.

وفي مايو 2016، اعتقلت القوات الأمنية المحلية اليمنية اليزيدي لدعمه القاعدة في شبه الجزيرة.

أما برعود، الذي يشغل مدير مؤسس الرحمة الخيرية، فقد اعتقلته قوات الأمن اليمنية لدعمه القاعدة في شبه الجزيرة. وقد دانت صحيفة تابعة للقاعدة في شبه الجزيرة العربية اعتقاله، وناشدت بالإفراج عنه.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل
استطلاع الرأي

هل تتحسن الخدمات في عدن بعد وصول بن دغر؟