آخر تحديث : الأحد 2017/11/19م (15:20)
ما هو علم محاكاة الطبيعة وما هي اهم تطبيقاته؟
طائرة خفاش
الساعة 12:53 AM (الأمناء نت / مونت كارلو)

علم محاكاة الطبيعة مصطلح مشتق من كلمتين : (bios) والتي تعني الحياة في اللغة الإغريقية و( mimesis ) و تعني المحاكاة. هذا العلم قديم بجذوره وحديث في تطبيقاته.

 

فرغم كل ما توصلت إليه العلوم من تقدم فإننا إذا تأملنا نجد أن العديد من الإنجازات العلمية في مجال الرياضيات والفيزياء والطب والعلوم المختلفة التي لديها أهمية كبيرة في حياتنا اليومية استلهمت من الطبيعة.

الباحث في المدرسة العليا للفيزياء والكيمياء الصناعية بباريس بنجمان تهيريا يرى أنه من البديهي أن حركة أجنحة الطيور والحشرات تتغير بفعل خفقانها. هذا التحليق يسمح بالمراوحة وبالتنقل إلى الخلف أو بحركات سريعة ودقيقة ومستقرة في أن واحد.

وهذا ما جعله يصوغ نموذجا مبسطا لحشرات ميكانيكية في المختبر وقد توصل إلى أن هذه الأجنحة من أصل بلاستيكي توفر الطاقة.

واستفاد من كل ذلك لصنع أجنحة بلاستيكية في المختبر تركب على طواحين تستخدم لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح.

وقال الباحث الفرنسي إن الأبحاث التي أجريت بهذا الخصوص أثبتت أن تغير شكل أجنحة الحشرة الصناعية يسمح بتوفير الطاقة. وهذا الأمر نلاحظه لذا الطيور والحشرات التي تتمكن من قطع مسافات طويلة في التحليق دون إسراف الطاقة.

ويؤكد بنجمان أن الأبحاث التي أجراها تخلص إلى إمكانية تصنيع أجنحة خفيفة تساهم في إنتاج الطاقة من الرياح بجودة عالية وبكلفة أقل وهي أحسن بكثير من طواحن الرياح الحالية.

الملاحظ أن الإنجازات العلمية المستمدة من الطبيعة كثيرة منها مثلا الأعضاء الصناعية للجسم البشري مستوحاة من الجراد الذي له خاصية نادرة. فبالرغم من عدم توفره على عضلات على مستوى الأرجل، إلا أنه يستطيع قيام بحركات عملاقة.

وقد تمكنت الشركة الألمانية لوفتهانزا للطيران من تطوير غلاف طائراتها مستوحاة هذه من جلد القرش. ومن مميزات هذه الغلفة أنها تحول دون تسرب مواد الطائرة من شأنها التسبب في حوادث.

إلهام تزروت

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل
استطلاع الرأي

هل تتحسن الخدمات في عدن بعد وصول بن دغر؟