آخر تحديث : الأحد 2017/11/19م (18:53)
رغم الحصار السياسي والإعلامي والاقتصادي والعسكري على الجنوب ..
السفير قاسم عسكر : النخب السياسية والمكونات الحراكية تسير بشكل تصاعدي لتحقيق أهدافها
الساعة 10:21 PM (الأمناء نت / صوت عدن )

الضرورة وإرادة الشعب العربي في الجنوب فرضت وجود المجلس ولم يات ضد شرعية هادي جنوبي الهوية والتي تحظى بتأييد أقليمي ودولي

أجرى موقع " صوت عدن " لقاء خاصآ مع سعادة السفير قاسم عسكر جبران الأمين العام لمجلس الحراك الأعلى تطرق خلاله لعدد من القضايا الحيوية والهامة لمستجدات الأوضاع في الساحة الجنوبية وابرزها متطلبات فك الارتباط وأسباب تحول الوحدة من حلم إلى كابوس يؤرق حياة الجنوبيين وعن شروط واقامة كيان سياسي ليكون حاملا  للقضية الجنوبية وعن المجلس النتقالي الجنوبي وغيرها من النقاط الهامة التي تهم شعبنا الجنوبي وقضيته العادلة ونظرآ لأهمية هذا اللقاء أرتأينا إعادة نشره في موقع الامناء نت وننشره كما نشر في المصدر واليكم تفاصيل اللقاء :        

في ظل الاحداث المتسارعة والتي تحمل  في طياتها بعضا من الغموض ،اضافة لترويج الاكاذيب وتحريف المعلومات حاولنا التواصل مع الامين العام لمجلس الحراك الاعلى سعادة السفير قاسم عسكر جبران ..

سعادة السفير يسعدنا تواجدك معنا ومع قراء موقع  “صوت عدن ”  شاكرين سعة صدرك ونامل ان تمتعنا بصراحتك المعهوده دائما ..


* سعادة السفير كيف ترى حل الازمة اليمنية بعد عامين من الحرب ؟

ﻻ يظهرما يبشر في الأفق بقروب حل الازمة اليمنية ،و أي حلول على الطريقه السابقه ﻻيمكن حلها جذريا حيث ان كل هذه الجهود والمبادرات واللقاءات واﻻجتماعات لم تصوب على جوهراﻻزمه ” قضية الشعب العربي” في الجنوب وليس السلطه في صنعاء .
* لماذا تعثرت الجهود الاممية وعجزت عن وضع تسوية سياسية للصراع اليمني؟

كماقلت كل الجهود في وادي واﻻطراف المعنية بالحل في وادي اخر، زد على ذلك محاولة كل طرف الحصول على مكاسب افضل في السلطة وليس في حل اﻻزمة، وطالما ظل القفز والتجاهل المتعمد لقضية الشعب العربي في الجنوب فلا يمكن الوصول الى حلول حقيقيه للصراع اﻻ باعادة تصويب الحلول لجذوراﻻزمه.. عدوان وحرب واحتﻻل الجنوب ،تدميره ونهب مملتكاته وسلب حريته واستقﻻله من قبل نظام صنعاء،حيث جاءت مشكلة السلطه ثم مشكلة صعده والحرب الطائفيه،وتدخل دول التحالف العربي بقيادة السعوديه واﻻمارات في عملية عاصفة الحزم فيمابعد..

“ اوهموا السعودية بأن ابناء الجنوب جماعة         خارجة عن القانون ”

* سعادة السفير لماذا لم تستطع السعودية راب الصدع بين الفرقاء قبل الحرب ؟ وكيف تقيم وضعها الان ؟

-حاول النظام في صنعاء ايهام السعوديه ان الوضع مسيطرعليه وان كل مايجري في الجنوب هم جماعة خارجه على القانون، و في صعده عناصرسرعان ماتنتهي ،اي ان نظام علي عبدالله صالح خدع السعودية وعندما خرجت قضية الجنوب عن سيطرته سلم البﻻد للحوثين المدعومين من ايران لموجهة خصومه ولخلط اﻻوراق في المنطقه واستبدال حلفاء اﻻمس بحلفاء اليوم بقيادات ايران ﻻستمرارحكمه ..
* هل الحرب كانت واقعا مفروضا يخدم اجندات اقليمية ودولية؟

نعم كانت الحرب ضروره موضوعيه،حيث كنا في الحراك الجنوبي نؤكد منذ عشرسنوات ان عدم حل قضية الشعب العربي في الجنوب حلا عادﻻ ومنصفا فلا يمكن لدول المنطقه ان تنعم بالامن واﻻستقرار بل ستكون المنطقه برمتها معرضه للخطر،لكن للاسف لم يستمع لنا احد ، وعندما وصلت اﻻمورالى هذ المستوى من الخطوره وباتت ايران تهدد امن المنطقه التي تعتبر من اهم مناطق العالم من حيث تهديد المﻻحه الدوليه في اهم مضيق  ” باب المندب “وزعزعت اﻻمن الداخلي لدول الخليج العربي من خﻻل توسيع النفوذ الشيعي على حساب النفوذ السني ،تحت مايسمى تصديرالثوره وتغيير اﻻنظمه في المنطقه،واﻻن نكررالقول من جديد ان عدم حل قضية الشعب العربي في الجنوب وفق ارادته المعبرعنهافي كل الساحات والميادين سلميا وفي جبهات القتال عسكريا فان المنطقه مرشحه لحرب اقليميه .

  ” القضية الجنوبية في نظر المجتمع الاقليمي والدولي”
* اذن ما هي العوائق التي تحول دون تبني المحتمع الدولية للقضية الجنوبية ؟

كما اشرت سابقا بان  المبادرات  والجهود واللقاءات واﻻجتماعات ذهبت لمعالجة وضع السلطة في صنعاء ولم تذهب الى جوهراﻻزمه الحقيقية التي هي عبارة عن  عدوان وحرب واحتﻻل الجنوب ( قضية شعب الجنوب )وكذلك الجنوبين في السلطه والذين ينتحلون تمثيل شرعية شعب الجنوب في هذ المكان اوذاك وهم في الحقيقه يرتكبون جرائم جسيمه تمس بالمصالح العليا لهذا الشعب..
*  هل عجزت النخب السياسية والمكونات في اقناع العالم بعدالة قضيتهم ،ام ان هناك اسباب اخرى ؟

لم تعجز بعد فالجهود مستمره ولم تتوقف على اﻻطﻻق ،النخب السياسيه والمكونات الحراكيه  في خط تصاعدي دائم لم تتاخر اوتنحرف يسارا اويمينا بل تسيرالى اﻻمام وتخلق اوضاع وتنجز تراكمات جديده للوصول الى هذا الهدف رغم الحصارالسياسي واﻻعﻻمي واﻻقتصادي والعسكري على الجنوب منذ 23 عام ومازال مستمر، والمجلس اﻻنتقالي  واحده من هذه اﻻنجازات..

” الكيان السياسي الجنوبي واهميته “
* سعادة السفير كيف ترى  الكيان السياسي الجنوبي بقيادة اللواء عيدروس الزبيدي؟

-هذالكيان لم يستكمل بعد وهو تعبير عن مطالب الشعب العربي في الجنوب باهمية ايجاد قيادة موحدة للجنوب تتولى تقديم قيضته باليه واحده الى المجتمعين اﻻقليمي والدولي وتوحيدوحشد كل اﻻمكانات والجهود في اطار تحقيق هدف شعب الجنوب اﻻستراتيجي المتمثل باستكمال تحريرارضه من اﻻحتﻻل واستعادة دولته المستقله ذات السياده بالحدود المعترف بها دوليا قبل 22مايو1990م بماكان يعرف بجهمورية اليمن الديمقراطيه الشعبية..
* برائيكم ما هي شروط اقامة كيان سياسي متفق علية ويكون حاملا للقضية الجنوبية ؟

الكيان السياسي للجنوب له شروطه وادواته، له قياداته وهياكله وله مواصفاته واسسه وضوابطه العديده،ونحن نسعئ الى تحقيقه خاصه ان لدينا كفاءت عاليه وخبرات وتخصصات متعدده ،ان الكيان القادم سوف يستوعب ممثلي ثﻻثة اجيال ،جيل ماقبل 67م، وجيل مابعد67م، وجيل مابعد90م،بطابع وطني،، وفي المرحلة اﻻنتقاليه ستكون اهم صفه لهذه القيادات هم من الذين يؤمنون بقضية الشعب العربي في الجنوب وفي المرحله التاليه لمن يحوزعلى ثقة الشعب من خﻻل اﻻنتخابات ..

        ” لم تكتمل هيئات المجلس الانتقالي بعد ”
* هل اقصاء بعض القيادات وحجبها قد يؤثر على احداث الساحة الجنوبية ؟

لم يتم تشكيل اعضاءالمجلس اﻻنتقالي وﻻهيئاته الوسطى والدنيا وﻻهيئاته المقابله حتى يتم اﻻجابه عن هذالسؤال الذي هو سابق ﻻوانه، والقيادات التي اشرتي اليها ولم تظهر هم من خطط وعمل على صنع هذه اﻻحداث وهم راضون عن ماتم انجازه وان ساده بعض النواقص والقصور الخارجه عن اﻻراده تطلبتها الظروف.
* سعادة السفير صكوك الخيانة والتي اصبحت توزع على كل من له راي معارض هل هي في مصلحة قضيتنا الجنوبية اليوم وهي تمر باصعب مراحلها ؟

ﻻ ابدا هي في اﻻتجاه الصحيح وهي تشكل حاجز منيع في هذه المرحله لتحصين العديد من اللذين قد يلحقون اضرارجسيمه بالشعب والوطن لضعف الهويه الوطنيه عندالبعض والثقافه التي سادات في الماضي وضعف الوازع اﻻخﻻقي والديني والنضالي عند البعض اﻻخر،وفي حالة المتغييرات واﻻحداث الكبرى قدتحصل هناك حوادث صغرى لكنها ﻻثؤثر على سيرالمجرى العام وﻻتنتقص من وطنية احد.
* المجلس الانتقالي اعلن انه يعمل تحت ظل الشرعية والتحالف وهذا الامر يتنافئ مع رغبة الشعب الجنوبي وحراكة السياسي الذي بدء في ٢٠٠٧ وكان يدعو لفك الارتباط واستعادة دولة اليمن الديمقراطي ؟

ﻻ ابدا لم يقل انه سيعمل تحت ظل الشرعيه قال ان الضروره وارادة الشعب العربي في الجنوب فرضت وجود المجلس ولم ياتي ضدالشرعيه المستقره براس عبدربه منصورهادي جنوبي الهويه والتي تحضى بتاييد اقليمي ودولي وهي من اوجدت عاصفة الحزم لدول التحالف العربي بقيادة المملكه العربيه السعوديه ودولة اﻻمارات العربيه المتحده والتي يايدها المجلس ،وهو ﻻيتنافى مع هدف فك اﻻرتباط واستعادة بناء الدوله المستقله ذات السياده الذي يعتبرالمجلس احدى مؤسساتها..

                     ” الجنوب الى اين ”
* سيادة السفير الجنوب الى اين بعد سنوات من النضال السلمي من اجل التحرير والاستقلال ؟

الشعب العربي في الجنوب بعدكل هذه السنوات ماضي الى مواصلت النضال حتى تحقيق كامل اهدافه في الحريه واﻻستقﻻل مهاكانت الصعوبات والمؤمرات والمخاطر ومهما كانت التضحيات ،وشعبنا يعرف من خﻻل تجربته الطويله كيف يصل الى كامل اهدافه الغيرقابله للتصرف وفق ميثاق اﻻمم المتحده وﻻيقبل بتجزءت الحلول وتدريجها .
* سعادة السفير بعد ٢٧ عام من اعلان الوحدة وتجربتها المريره .. ماهي متطلبات فك الارتباط ولماذا تحولت الوحدة من حلم الى كابوس يؤرق حياة الجنوبيين؟

متطلبات فك اﻻرتباط تلوح باﻻفق علينا ان نمهدلها اﻻرض لكي تحط ،واحده من هذه الشروط وجودقوات فصل بين حدودالدولتين السابقتين ،ومطلب اخر هو ان على الدول الراعيه لحل اﻻزمه اليمنيه ان تصوب الحلول خﻻل الفتره القادمه من خلال (تقديم مبادره شامله تعالج اﻻزمه وماانتجته من مشاكل على مستوى الجنوب واليمن بصوره خاصه والمنطقه بصوره عامه)ومطلب ثالث وهو وجود راس قيادي لليمن يحترم مصالح شعبه ويحترم مصالح اﻻخرين ،يضع في اﻻعتبار ان استخدام زمن القوه ومحاولة استعباد اﻻخرين ونهب ثرواتهم قد ولى وعليهم ان يجلسوا على قدم المساواه مع قيادة الجنوب ﻻنهاء كل ما تم بين الدولتين سلميا ،مالم سوف يتحول كابوس الوحده الموجود على كاهل الجنوبين الى كابوس اسود قادم عليهم.

              ” الشرعية بين المطرقة والسندان”
*سيادتك كيف تصف ادارة” الشرعيه” المتمثلة بالرئيس هادي وحكومته ؟

هم يصفون انفسهم بانفسهم بالمحتلين ﻻرض غير ارضهم ويقودون شعب غير شعبهم،والرئيس هادي وقع تحت مطرقة جزب اﻻخوان “اﻻصلاح اليمني” من جهه وسندان المؤتمرالشعبي العام وتجارالحروب والقبائل والعسكر،وعليه ان يخرج من هذالمحراب الى الشعبين في الجنوب واليمن ويقول لهم الحقيقه و الحلول .

        ” هل سنحتاج لتصالح وتسامح جديد ”
* كلمة منك يا سعادة السفير توجهها لكل القيادات السابقة والحالية لتكون حلقة ربط بينهم تقرب وجهات النظر وتلم النسيج الجنوبي وتبعدنا عن اي خلاف جديد قد يؤثر علينا ويجعلنا نحتاج لتصالح وتسامح جديد ؟

في ختام هذا القاء ادعو كل الشرفاء والمناضلين والوطنيين الغيورين على ارضهم وشعبهم وكل المكونات الحراكيه التي تقدمت مسيرة  شعبنا وتحملت مسؤولية النضال والقوى السياسيه وممثلي منظمات المجتمع المدني وممثلي الشرائح اﻻجتماعية في الجنوب بالداخل والخارج الى اقتناص الفرصه التاريخيه المتاحه التي ﻻيمكن ان تتكررللعمل سويا ويدا بيد لصنع منجز تاريخي عظيم ومعجزه تاريخيه عظيمه لهذالشعب اﻻبي العظيم الذي تحمل مالم تتحمله الشعوب واﻻمم اﻻخرى ،مثل ماصنع مبدى التصالح والتسامح بين ابناء شعبنا من اجل خلق لحمه وطنيه ونسيج اجتماعي واحد من باب المندب الى المهره وحتى سقطرى ، وانه حان الوقت من اجل ان يعيش هذالشعب مثله مثل الشعوب واﻻمم ،وان نقلع جميعا عن خلق المماحكات والفتن ونسمو الى مستوى التضحيات التي قدمها هذ الشعب اﻻبي والى مستوى التحديات والمؤامرات والمخاطرالتي تحدق به في هذه المرحله العصيبه من تاريخه الوطني..
نقلآ عن موقع "صوت عدن"

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل
استطلاع الرأي

هل تتحسن الخدمات في عدن بعد وصول بن دغر؟