آخر تحديث :السبت 04 ديسمبر 2021 - الساعة:21:47:07
لماذا قررت السلطات التركية طرد الإخوان من أراضيها؟وما علاقة هذه الخطوة بالتقارب مع الإمارات؟
تركيا تطرد حمالة الحطب!
(الأمناء/ تقرير/ خاص:)

مهندسة الربيع العربي تمنح إخوان اليمن مهلة نهائية للمغادرة من أراضيها أو الترحيل القسري..

قيادات إخوانية غادرت تركيا وتوكل تستعد للرحيل إلى أمريكا

وسائل إعلام عربية: الطرد من تركيا ضربة أخرى يتلقاها الإخوان

 

أصدرت السلطات التركية، قبل أيام، آخر إنذار للقيادات الإخوانية المقيمة في أراضيها للمغادرة، حيث أمهلتهم 30 يوما للخروج النهائي بما في ذلك أصحاب الإقامة الدائمة.

الخطوات التي أقدمت عليها السلطات التركية جاءت تزامنا مع المتغيرات السياسة التركية والتقارب مع الدول العربية وفي مقدمتها السعودية ودولة الإمارات ومصر، وهي الدول الأشد عداوة مع الإخوان المسلمين، الأمر الذي وضع الجماعة الإخوانية في مأزق، وجعل تركيا تقدم على قرار التخلص منهم.

 

التقارب التركي الإماراتي

وربطت مصادر سياسية هذه الخطوة بالتقارب التركي الإماراتي وعزم الأمير محمد بن زايد زيارة تركيا واللقاء بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لتعزيز العلاقة، سياسيا واقتصاديا، بعد سنوات من القطيعة بسبب الدعم التركي للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين.

وأبدت تركيا ترحيبها بالتقارب مع الدول العربية، وأكدها النور شفيق، كبير مستشاري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بفتح صفحة جديدة مع دول عربية، وقال في حديثه قبل أسبوع إن بلاده "لا تدعم تنظيم الإخوان وأن هذا الاعتقاد ناتج عن سوء فهم".

ويعتبر النظام التركي، برئاسة رجب طيب أردوغان، هو المهندس لثورات الربيع العربي، الذي دمر الأنظمة والدول العربية، والداعم الأبرز للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين في عموم البلدان العربية.

 

 

 

قيادات إخوانية غادرت وكرمان تستعد للرحيل إلى أمريكا

وفي السياق كشفت صحيفة عكاظ، كبرى الصحف السعودية، عن مغادرة عدد من القيادات الإخوانية اليمنية من تركيا إلى دول أوروبية، بعد تلقيها إنذارات من السلطات التركية بضرورة الحد من أنشطتها وتصحيح وضعها.

وأكدت الصحيفة، بحسب مصادر يمنية موثوقة لها، أن المرتزقة توكل كرمان بدأت الترتيب للرحيل إلى الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن قيادات الإخوان تلقت قبل فترة إنذاراً بأن أي عمل أو نشاط يريدون القيام به لا بد أن يحصل على الإذن المسبق من السلطات التركية، وتم إبلاغهم بضرورة الحد من أنشطتهم ووقف هجماتهم ضد الآخرين.

وقالت صحيفة عكاظ إن الأتراك أبلغوا الإخوان بشكل واضح "نحن لدينا مصالح خارجية ويجب أن لا تتأثر بسبب مواقفكم من قيادات بلدانكم".

وبحسب الصحيفة السعودية فإن بعض العناصر الإخوانية تلقت الرسالة من السلطات التركية على أنها إنذار بالترحيل أو الطرد، وشرعت في ترتيب أوضاعها خارج تركيا خصوصاً في دول أوروبية وأمريكا، وفي مقدمة هذه العناصر "المأجورة" توكل كرمان.

ويعيش عناصر وقيادات "الإخوان" في حالة هلع على خلفية الإجراءات التركية، مؤكدة أن مجموعة من النشطاء والكتاب وبعض قيادات من الصف الثاني غادروا تركيا إلى دول أوروبية، فيما الباقون لا يزالون يبحثون عن ملجأ لهم ويخططون للفرار بمن فيهم القيادات التي كانت قد حصلت على إقامات دائمة، وسيكون طردهم خلال الأيام القادمة، خصوصاً أن الجميع تفهم أن هذه الإنذارات مقدمة للطرد.

 

مصادرة ممتلكات إخوان اليمن

وتتخذ قيادات حزب الإصلاح "فرع الإخوان في اليمن" من الأراضي التركية مقرا دائما لها، بعد أن انتقلت لتركيا، خلال السنوات الماضية، عقب هروبها من اليمن بعد تسليم الدولة لمليشيات الحوثي قبل سبع سنوات.

ومنحت السلطات التركية إقامة دائمة لقيادات وأعضاء الإخوان وعلى رأسهم الداعية المتطرف عبدالمجيد الزنداني، وحميد الأحمر، وحمالة الحطب الإخوانية توكل كرمان، حيث استخدمتهم تركيا في مخططاتها ضد اليمن والتحالف العربي، من المدن التركية.

وتعتزم السلطات التركية مصادرة جميع ممتلكات واستثمارات أعضاء وقيادات حزب الإصلاح الإخواني، التي بلغت المليارات من الدولارات، حيث تعتبر  اليمن من أبرز الدول استثمارا في تركيا وقد حصدت المراكز الأولى، نتيجة النهب والسلب التي مارسته قيادات الحزب طوال الحكم.

وتعليقا على ذلك قال الصحفي محمد سعيد الشرعبي: "إن ‏تركيا منعت أعضاء الإخوان عن التغريد ضد دول الخليج، وطلبت من بعضهم مغادرة أراضيها، وتعتزم مصادرة جميع أملاكهم".

وأضاف في تغريدة أخرى: "إن الإخوان ‏نهبوا ثروات بلدانهم، وذهبوا مع أسرهم الفاسدة لبناء وطنهم البديل، واستثمار الأموال المنهوبة في تركيا، ولم تدم نعمتهم كثيراً".  مؤكدا أن عين الخليفة المفلس "أردوغان" على تلك الأموال، في ظل هبوط حاد لليرة التركية أمام الدولار.

وأكد الصحفي اليمني أن إخوان اليمن هم ثاني أكبر مستثمر في عالم العقارات التركية، مؤكدا أن العد التنازلي سيبدأ قريباً وفقا للقانون الجديد، وسيتم مصادرة جميع الاستثمارات.

 

وسائل إعلام عربية: الطرد من تركيا ضربة أخرى للإخوان

وسائل إعلامية عربية تناولت موضوع الترحيل والطرد لأعضاء التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، بمن فيهم إخوان اليمن، من الأراضي التركية، واعتبرت ذلك صفعة مدوية يتلقاها التنظيم الإرهابي.

وقالت الصحف العربية، إن السلطات التركية بدأت بترحيل وطرد عدد من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي في اليمن، المقيمين على أرضها، بعد أن أبلغتهم بأنهم غير مرحب بهم، والمهلة التي منحتهم إياها لتسوية أوضاعهم اقتربت من النهاية.

واعتبرت صحيفة العين الإخبارية الإماراتية، القرار التركي ضربة موجعة يتلقاها الإخوان في اليمن، بعد زلزال سياسي تعرضت له جماعة الإخوان المسلمين في عدة دول كان آخرها المغرب وتونس.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز