آخر تحديث :السبت 04 ديسمبر 2021 - الساعة:22:31:05
قائد اللواء الرابع مقاومة العميد أوسان الشاعري في حوار مع "الأمناء": لا سلام في المنطقة إلا بالجنوب
("الأمناء" حاوره/ طارق القحطاني:)

ننفذ إغارات مفاجئة على ثكنات العدو لإذلاله

الحوثيون يقاتلون بالوكالة عن إيران

الإخوان والحوثي مرجعيتهم الطائفية واحدة

إن اختاروا السلام نحن صناعه وإن اختاروا الحرب نحن رجالها

 

لا زالت صحيفة "الأمناء" تواصل جولاتها الميدانية إلى صُناع الانتصار والصمود في جبهات الضالع، واليوم كانت جولتها السادسة إلى مقر قيادة اللواء الرابع مقاومة الواقع في إحدى مناطق محافظة الضالع، وهناك في مكتبه استقبلنا قائد اللواء الرابع مقاومة العميد/ أوسان علي محمد الشاعري بكل حفاوة وسرور من أول لحظة عبّر عن سعادته بالدور الإعلامي المتميز التي تقوم به "الأمناء" الغراء تجاه شعب الجنوب وقضيته طالباً منها مواصلة رسالتها الإعلامية الصادقة والشريفة لتجري معه الحوار التالي.. فإلى نص الحوار:

"الأمناء" حاوره/ طارق القحطاني:

  • وأنتم أحد صُناع النصر في والصمود في جبهات الضالع قلعة مرخزة التاريخية هي أحد تباب عثمان لماذا سُميت الآن بتبة أوسان؟
  • تباب عثمان هي عبارة عن ثلاث تباب جميعها مطلة بشكل مباشر على مدينة الفاخر وقلعة مرخزة التاريخية هي واحدة منهن، هذه التباب لها أهميتها الاستراتيجية عسكريا ولا نريد الخوض بذلك، لكن أنت تعلم أن القوات الجنوبية والمشتركة التي استطاعت صناعة النصر التاريخي المؤزر على المليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً في 8 أكتوبر2019م كنا في خندق واحد بتحرير أكثر من 15 كيلومترا مربعا في مناطق شمال الضالع وغربها، وكان مهامنا حسب الخُطة مواصلة الهجوم والزحف إلى هذه التباب المذكورة، طبعاً بعد وصول طلائع القوات الجنوبية والمشتركة خضنا هناك أصعب المعارك لإسقاط هذه التباب توزع مهام القوات المقتحمة لتحرير مواقع من المليشيات الحوثية، فكان من مهامنا اقتحام قلعة مرخزة التاريخية بفضل الله وتكاتف الرجال كنا أول الواصلين إلى أعلى تبة مرخزة ورفعنا راية الجنوب على رأسها وسميت من ذلك اليوم بتبة أوسان. ولا ننسى دور جميع الوحدات العسكرية التي نفذت المهام المنوطة بها في الخطة فضربنا ضربة رجل واحد، بذلك تحقق أكبر انتصار كلٌ حسب مهامه والحمد لله ربي العالمين هو الناصر لنا جميعاً.

 

  • ثلاثة أعوام متتالية كنت أحد المراقبين عن كثب لسير المعارك في أغلب محاور القتال من باب غلق شمالاً حتى قطاع الثوخب غرباً تصدر محور الفاخر أكثر المواجهات العسكرية (وتحديدا في تباب عثمان) العدو بكل استماتة يكرر هجماته اليومية على هذه المواقع.. لماذا؟
  • نكون حصيفين جداً على ما يتعلق بنا ونوضح سببا لا يستفيد منه العدو.. تصور في يوم وليلة شن العدو على مواقع قواتنا في هذه المواقع ست هجمات متتالية لاستعادتها والسبب الأساسي من هذه المواقع جميع تحركاته العسكرية مكشوفة في مناطق غرب مدينة الفاخر، تستطيع قواتها مهاجمتها في أي لحظة. أيضاً إفشال هجماتها قبل تنفيذها لهذا تجد أن هذه الجبهة أكثر التهاباً عن باقي الجبهات، كما نؤكد أن العدو يهاجم في جميع محاور القتال ليل نهار دون استثناء يهدف إلى إيجاد ثغرة لكن دون جدوى.

 

  • خلال الثلاثة الأعوام الأخيرة من المواجهات قمتم بشن أكثر من 40 إغارة مفاجئة على مواقع العدو - بالتحديد جبهة حبيل العبدي والفاخر - تحققون من خلالها انتصارات تصل إلى مواقع العدو في مثلث بيت الشرجي والشيخ شايف في غرب شمال مدينة الفاخر والمدرسة وبيت عمار شمال غرب حبيل العبدي لكن سرعان ما تنسحبون وتتراجعون إلى مواقعكم السابقة.. لماذا؟
  • أنت تعلم أن العدو يتخذ موقع الهجوم، ونحن في موقع الدفاع، يعني هذه هي الاستراتيجية الظاهرة، لكن الحرب خداع وجوهرها الأساسي الكر والفر، ننفذ غارات ليلية مفاجئة على مواقع العدو كما قلت، أولاً لإثبات قدراتنا العسكرية، ثانياً كما أنه يحاول استعراض عضلاته لكل فعل رد فعل هي عبارة عن رسائل له، إننا الأقوى كذلك إذلاله والأهم من ذلك يفهم أن بقدراتنا يمكننا الوصول إلى ثكناته المحصنة بل قادرون على تحرير مناطق جديدة تحت سيطرته في النبيجات، بيت الشرجي، قُرين الفهد، نقيل الخشبة وما هو وراء نقيل الخشبة وصولاً إلى مناطق متاخمة لمحافظة إب اليمنية.

 

  • هل تستفيدون أو تحققون شيئا من هذه الإغارات المتكررة على مواقع العدو؟
  • بكل تأكيد لن نعود إلا بغنائم كبيرة منها أسلحة خفيفة ومتوسطة متنوعة بذخائرها المختلفة، قتل وجرح العشرات من عناصره وأغلى الغنائم عندما نعود برفقتنا أسرى مستسلمين نودعهم سجوننا وأي شيء أغلى من ذلك.

 

  • بإمكانك في هذا ختام هذا المنحى أن تضع لنا تقييما لسير المواجهات العسكرية في الضالع؟
  • لا يحتاج تقييما، نحن الأقوى دائماً والانتصارات لنا التي تتحقق بفضل الله والرجال، والهزائم والخسائر التي يتجرعها العدو خلال مواجهات 6سنوات هي أكبر شاهد، أدعو العدو المتمثل بالمليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً أن لا داعي للمكابرة عليها أن تعود أدراجها، فالضالع عصية، أنتم تأتون عموديا على أقدامكم ونحن نعيدكم أفقيا على توابيتكم، وأدعو زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي الاعتراف رسمياً بهزيمته في الضالع والجنوب عامة.

 

  • نتحول إلى منحى آخر.. المليشيات الحوثية والإخوانية اختلفتا في صنعاء واجتمعتا في شبوة وأبين بالإضافة إلى حلفائهما من القاعدة وداعش وأنصار الشريعة وغيرهم، لماذا هكذا بضبط؟
  • أخي علينا أن نكون واعين كل الأطراف الشمالية لا يوجد بينها خلاف لأجل دين أو وطن أو شعب، هي فقط تختلف في إطار الأسرة الواحدة على السلطة والحكم، جميعها تنتمي إلى مذهب ديني واحد المذهب الشيعي السلالي المعروف تاريخياً بعدائه وحقده على كل من هو سُني متبع سُنة رسولنا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام، طبعاً خلفها سلطات الملالي في إيران، لهذا هي تجتمع في نهاية المطاف على شيء مُقدس لديهم معروف يسموه الوحدة اليمنية لأجل احتلال وإخضاع الجنوب عقائدياً، سياسياً، جغرافياً، اقتصادياً لأنهم يدركون أنه لن تقوم دولة شيعية قوية تهدد أمن دول الخليج إلا بالسيطرة على الجنوب وثرواته، لكن مهما اجتمع أصحاب الباطل فإنهم مغلوبون ومهما قل أصحاب الحق فإنهم غالبون والله هو المسير لكل شيء.

 

  • الحرب الاقتصادية خصوصاً في الجنوب المحرر.. ما موقفكم منها؟
  • نحن مع الشعب وإلى الشعب ونتجرع ما يتجرعه هذا شيء معروف مُفتعل من أطراف أهمها ما تسمى حكومة الشرعية لغرض إذلال شعب الجنوب واستهداف شعبية وسمعة المجلس الانتقالي الجنوبي، أدعو دول التحالف العربي على رأسها المملكة العربية السعودية تحمل مسئولياتها الإنسانية الكاملة لإنقاذ الشعب شعبنا صبور ولكن الجوع كافر قد تخرج الأمور على السيطرة إذا أستمر السكوت على هذه المعاناة وظلم وفساد وفشل هذه الحكومة التي يتكئ عليها العالم ودول التحالف العربي.

 

  • هل أنت راض عن موقف دول التحالف العربي؟
  • لا ننكر ما قدمه التحالف العربي لكن في نفس الوقت ندعوهم إلى تغير سياستهم خصوصاً أن الطرف الذي يعتمد عليه التحالف استنزف التحالف والنتيجة تسليم الشمال بأكمله إلى عملاء إيران الحوثيين، عليهم دعم الجنوب لاستعادة دولته حينها تكون دولة شريكة وفاعلة في مكافحة الإرهاب والتصدي للمشاريع الإيرانية التي تريد هيمنتها على المنطقة.

 

  • بإشراف ودعم دولي هناك اتفاقان حول وقف الصراع باليمن اتفاق ستوكهولم بين الحوثيين والشرعية واتفاق الرياض بين المجلس الانتقالي الجنوبي والشرعية، الأول نُفذت بنوده والثاني تعثرت.. لماذا؟
  • من خلال الاتفاق الأول يوحي أن الحوثي مشروع صهيوني من خلال إنقاذ العالم للحوثيين من اقتحام القوات الجنوبية لمدينة الحديدة لأن الحديدة الرئة التي تتنفس بها المليشيات الحوثية وإسقاطها هو إسقاط الحوثيين من الشمال كاملاً، أما الثاني أعتقد تضارب المصالح الدولية ممثلا بضغط محور إيران قطر تركيا على محاولة تقسيم الجنوب تحت يافطة مشروع الأقاليم واليمن الاتحادي لكن هذا رفضه شعبنا الجنوبي عام 2007م ولن يمر.

 

  • برأيك ما الحل الأقرب في اليمن السياسي أم العسكري؟
  • لا سلام مع من لا يريد السلام لكن إذا أرادوا السلام نحن رجال سلام وإذا أرادوا الحرب نحن صُناعها ورجالها.

 

  • ختاماً هل لديك كلمة تود قولها؟
  • -نعم بكل تأكيد، أدعو ما تسمى الشرعية إلى تحرير بلدها من عملاء إيران ليعود اليمن إلى الحضن العربي، ومن هم من أبناء جلدتنا داخل الشرعية ندعوهم إلى العودة للجنوب، الجنوب يتسع للجميع، وقوفكم في صف الاحتلال خسران مبين لكم، وللتحالف العربي أقول: عليكم تغيير علاقتكم مع حلفاء الحوثيين ولعمل بروح صادقة مع الجنوب ولا استقرار للإقليم والمنطقة إلا باستعادة دولة الجنوب بحدودها السياسية والجغرافية كما كانت قبل عام 1990م، وأقول لشعب الجنوب: الصمود الصمود أمام كل العواصف، وحدة كلمتكم هي القلعة التي تتحطم أمامها كل المؤامرات، وأقول للقيادة السياسية ممثلة برئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية اللواء عيدروس الزبيدي: نحن ثابتون صامدون، أنتم قيادتنا حيثما تأمرونا نوجه بنادقنا.

وفي الأخير أشكر أسرة صحيفة "الأمناء" الغراء وكل طاقمها وأعضائها.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز