آخر تحديث :السبت 04 ديسمبر 2021 - الساعة:22:31:05
أبو رغال .. لماذا نقل الإصلاح المعركة مع الحوثي إلى الجنوب؟ ومن يقود مخطط تسليم شبوة؟
(الأمناء/ تقرير خاص :)

الكشف عن ترتيبات إخوانية لاستكمال مخطط تسليم شبوة للحوثي

ما موقف المجلس الانتقالي من تحالف الإخوان والحوثي؟

هل يتدخل التحالف لوقف مسرحيات الإخوان في الجنوب؟

فضحية محور بيحان هل توحد مقاومة شبوة خلف المجلس الانتقالي لإنقاذ شبوة؟

 

الأمناء/ تقرير خاص :

يسعى حزب الإصلاح الإخواني المسيطر على الشرعية إلى تسليم محافظة شبوة، كما فعل سابقا في مأرب وصنعاء وغيرهما عندما أسقط الدولة بمؤسساتها ومعسكراتها بيد مليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

وصول الحوثي من البيضاء بتعاون وثيق مع حزب الإصلاح ومن ثم إسقاط ثلاث مديريات في محافظة شبوة، دون  مقاومة، كشفت للجميع التحالف بين مليشيات الحوثي والإخوان.

حقيقة وجود تحالف حوثي إخواني لإسقاط الجنوب لم يكن مجرد تحليلات سياسية بل كشفتها الأحداث العسكرية على الأرض ومن ثم قيادات عسكرية في الجيش الوطني كانت تقود الجبهات ضد مليشيات الحوثي.

ومن أبرز تلك القيادات العسكرية، قائد اللواء 19 مشاة في بيحان اللواء الركن علي الكليبي، الذي فجر فضيحة من العيار الثقيل وكشف ما جرى في بيحان وكيف سقطت.

وقال الكليبي إن الإخوان باعوا الجميع وسلموا مديريات بيحان للحوثي بقرار سياسي.

الكليبي، من قيادات شبوة البارزة وهو من قاد معركة تحرير مديريات بيحان من مليشيات الحوثي في 2017م، وأقاله الإخوان من قيادة اللواء قبل سقوط بيحان بأيام.

 

ما هدف الإخوان من إدخال الحوثي إلى الجنوب؟

أفسح الإخوان المجال أمام الحوثي للتمدد في الجنوب مجددا بعد أن سلم الجبهات من مشارف صنعاء في البيضاء وصولا إلى بيحان، وكانت لأهداف عديدة، حيث إن الإصلاح لا يرى في الحوثي عدواً وقد يصل معه إلى تفاهمات تبقيه قويا على الأرض، معركته الحقيقية هي ضد المجلس الانتقالي والتحالف العربي، وليست ضد الحوثي، وقد انكشف المخطط الهادف إلى إفشال التحالف وإطالة أمد الحرب سريعا.

وقال مراقبون لـ"الأمناء" إن تسليم بيحان كانت أهدافها واضحة، وجاءت بعد اتفاقات بين الإخوان والحوثي على مصير مأرب، ومن الواضح أن الإخوان سلموا مأرب للحوثي، وبعد أن عجزت مليشيات إيران في اختراق قبائل مأرب وإسقاطها، لجأت إلى بيحان للالتفاف على العبدية ومناطق مراد، بتعاون مع محور بيحان الإخواني.

وأضافوا: "من أهداف الإخوان بتسليم مديريات بيحان، إبعاد الضغط الشعبي الرافض لسلطة الإخوان في محافظة شبوة، بسبب فشلها وممارساتها ضد أبناء المحافظة، كما أنها تحمل مشروعًا تدميريًا يرفضه أبناء شبوة بمختلف شرائحهم".

وأكد المراقبون في سياق حديثهم لـ"الأمناء" أن حزب الإخوان يرى في اتفاق الرياض تهديدًا خطيرًا لمشروعه في الجنوب وأي نجاح لهذا الاتفاق الذي ترعاه المملكة العربية السعودية والدول الخمس الكبرى، سيصيب الإخوان بمقتل، لذلك سلم مديريات شبوة لإفشال الاتفاق.

 

من يقود مخطط تسليم شبوة؟

يعتبر محافظ شبوة محمد صالح بن عديو من قيادات الإخوان، وهو من قاد مخطط إسقاط النخبة الشبوانية في المحافظة، ويقود الآن مخطط تسليم شبوة للحوثيين لطعن التحالف العربي.

الإخواني محمد صالح بن عديو أسقط شبوة في مستنقع الإرهاب ويقود مخطط تسليمها للحوثي، حيث رفض طلب المجلس الانتقالي الجنوبي للدفاع عن بيحان وهدد أي مقاومة من أبناء المحافظة لتحرير مديريات بيحان.

وهدد بن عديو مقاومة شبوة بحملات عسكرية، في حال قامت بأي ترتيبات أو تدشين معسكرات للمقاومة لقتال الحوثي، وهو ما دفع أبناء شبوة بالتسجيل في أحد المعسكرات التي تم تدشينها في محافظة حضرموت.

ويقول مراقبون إن بن عديو قتل مقاومة شبوة بتصرفاته الحزبية، والتي لا تخدم إلا مشروع الحوثي، كما أن الحملات التحريضية التي يقوم بها الإخوان ضد التحالف في بلحاف تأتي في سياق المخطط الذي يقوده بن عديو لتسليم شبوة للحوثي.

وطالب صحفي إخواني بطرد قوات التحالف العربي المتمركزة في بلحاف ومعسكر العلم، من أجل استكمال مخطط الإخوان بتسليم شبوة لذراع إيران.

وقال الصحفي الإخواني صالح منصر اليافعي، في تغريدة له على تويتر إن على مليشياتهم في شبوة تحرير بلحاف من قوات التحالف، معتبرا التدخلات الإيرانية في بيحان ومأرب شأن داخلي.

 

ما موقف الانتقالي من خيانات بيحان؟

المجلس الانتقالي الجنوبي أكد في تصريحات عديدة جاهزية قواته لمواجهة الخطر الإيراني في محافظة شبوة، وتطهير مديريات بيحان من مليشيات الحوثي.

واعتبر المجلس الانتقالي سقوط مديريات بيحان تواطؤًا فاضحًا من مليشيات الإخوان التي سحبت قواتها من جبهتي بيحان وعسيلان قبل دخول الحوثي.

وأكد المجلس الانتقالي الجنوبي وقوفه إلى جانب المقاومة وقبائل شبوة للتصدي لمليشيات الحوثي.

ويملك المجلس الانتقالي الجنوبي قوات عسكرية ضخمة قادرة على قلب الموازين لصالح المشروع العربي في الجنوب، غير أن اتفاق الرياض من يمنع المجلس للتحرك في شبوة.

وأكد سياسيون أن المجلس الانتقالي لديه خيارات في حال تقدم الحوثي باتجاه عتق عاصمة المحافظة.

وتداول ناشطون صورا من أحد المعسكرات في محافظة حضرموت قالوا إنها تتبع قوات المجلس الانتقالي، وتكشف عن استعدادات يجريها المجلس للدخول في معركة دحر مشروعي الحوثي والإخواني من شبوة.

 

هل يتدخل التحالف لوقف مسرحيات الإخوان في الجنوب؟

ترابط الحوثي والإخوان الوثيق من خلال المسرحيات والمهازل التي تقوم بها مليشيات الإخوان في مأرب والجوف ومأرب، تشكل تهديدا صريحا على التحالف العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

وقال السياسي الجنوبي فهد الخليفي إن مشروعي مليشيات إيران الحوثية ومشروع مليشيات قطر وتركيا الإخوانية تمدد ‏تحت مشروع اليمن الاتحادي ومخرجات الحوار والمبادرة الخليجية.

وأكد في تغريدة له على تويتر، أن البقاء على ذلك المشروع يعني سيطرة تلك المليشيات ولا يوجد مشروع حقيقي لكسرها إلا مشروع استعادة دولة الجنوب.

وقال إن على التحالف العربي فهم هذا لأجل أمنهم القومي أولاً.

وقال المحلل العسكري العميد ركن أحمد القرني إن المملكة العربية السعودية ‏من المستحيل أن تتخلى عن مسارها الاستراتيجي في إعادة الاستقرار في اليمن شمالًا وجنوبًا مهما كانت الصعاب.

وأضاف: "لكن من الضروري التفكير في طبيعة الكيانات الوطنية التي تمثل فعليًا الوطن واختيار الأنسب منها والتخلي عن القوى التي لم تعد فاعلة والبدء في تطبيق الاستراتيجية البديلة".

وأكد المحلل السعودي أن ‏دعم التحالف للقوات الجنوبية، أصبح ضرورة قتالية ملحة في ظل تماس خطوط قتال الحوثي مع الجنوبيين.

وتابع: "من دروس الحرب أن القوات الجنوبية هي من حققت الانتصار الواضح ضد الحوثي وأنها الأقرب لهزيمة الحوثي نظرًا لبأسها ونقاء عقيدتها وضعف الخيانات بين صفوفها وولائها لقيادتها، وهذه هي شروط النصر".

وتوقع مراقبون تغيير المملكة استراتيجيتها في الحرب ضد مليشيات الحوثي والاعتماد على القوات التي ألحقت هزائم مبكرة بمليشيات الحوثي وهي القوات الجنوبية والمقاومة الوطنية في الساحل الغربي.

حيث توقعوا اعتماد المملكة على النخبة الشبوانية، لتحرير شبوة خلال الأيام القادمة، وقلب الطاولة على سلطة  الإخوان ومليشياتها في الجنوب.

 

فضحية تسليم بيحان

وعقب سقوط بيحان بيد مليشيات الحوثي والتي جاءت بتخاذل من مليشيات الإخوان، أكد مشايخ ووجهاء شبوة وقوفهم خلف المجلس الانتقالي الجنوبي وقواته لتطهير المحافظة من مشروع إيران التوسعي.

ويضع أبناء شبوة الرهان على المجلس وقواته والتحالف العربي لدحر مليشيات الحوثي من مديريات بيحان، حيث كشفت لهم أحداث بيحان مشروع الإخوان الحقيقي المتخادم مع الحوثي في المحافظة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز