آخر تحديث :الاربعاء 04 اغسطس 2021 - الساعة:23:09:55
هل سيحافظ النفط على سعره في 2021 أم لدينا مفاجأة جديدة مع الأسعار ؟
(الأمناء نت / خاص :)

كان عام 2020 أحد أصعب الأعوام على النفط، ان لم يكن الأصعب على الإطلاق، فمع اجتياح فيروس كورونا المستجد للعالم مع مطلع العام، واستمراره في الانتشار والتوحش طوال الشهور الماضية، وتوقف حركة التجارة العالمية لشهور وسط الاغلاقات التي فرضتها الدول لمحاولة التخفيف من حدة إنتشار الفيروس، ومع توقف المصانع عن العمل، وسلاسل التوريد قل الطلب على النفط إلى حد كبير.

 

خاصة أن الفيروس بدأ من الصين " أكبر مستوردى النفط حول العالم"، لكن الأمر لم يكن بالسوء نفسه على المستثمرين في أسواق تداول النفط، التي شهدت إقبالا على حركة التداول، رغم هبوط أسعار النفط العالمية.

 

فسواء كان السوق يرتفع أو ينخفض، يمكن للمستثمرين أن يقتنصوا الفرص شراءا أو بيعا، وفق الاتجاهات التي يرونها، ويمكنهم تحقيق المكسب سواء إرتفعت أسعار النفط أو انخفضت.

 

ومع جائحة الكورونا، التي ألزمت الملايين حول العام بالبقاء في منازلهم، أصبح التداول عبر الانترنت رائجا للغاية، خاصة أن التكنولوجيا قد وفرت العديد من الوسائل التي تسهل الأمر.

كما وفرت الاف وسائل التعلم، لتصنع لنفسك وظيفة أساسية، أو إضافية، خلال فترة العزل المنزلي، ورغم أن الذهب كان نجم التداول الأول في 2020، الا ان المرتبة الثانية كانت من نصيب تداول النفط الذي شهد إقبالا كبيرا من المتداولين، وأصبحت اخبار أسواق النفط حدثا رئيسيا في عناوين الأخبار.

 

وفي المقال التالي سنتحدث عن العوامل المؤثرة على أسواق النفط، مع طرح توقعات الخبراء لمستقبل أسعار النفط في العام الجديد.

أنواع درجات النفط المعيارية التي تؤثر على أسعار تداول النفط

هناك نوعان من درجات النفط الخام التي تعتبر معايير لأسعار النفط الأخرى. هذه هي خام غرب تكساس الوسيط في كوشينغ وبحر الشمال برنت.

 

يأتي خام غرب تكساس الوسيط في كوشينغ من الولايات المتحدة وهو المعيار القياسي لأسعار النفط في الولايات المتحدة. يأتي نفط بحر الشمال برنت من شمال غرب أوروبا وهو المعيار القياسي لأسعار النفط العالمية.

مستويات أسعار تداول النفط لخام برنت عام 2020

شهد الربع الأول من عام 2020 بداية قوية لأسعار تداول خام برنت، والذي وصل إلى 64 دولار للبرميل، لكن تلك الأسعار تراجعت بداية من الربع الثاني حيث وصلت إلى 9 دولارات في أبريل.

ومع انتشار وباء كورونا المستجد، وفرض الدول لإجراءات الإغلاق الوقائي، مع فرض الإجراءات الاحترازية، سجل سعر تداول نفط غرب تكساس الوسيط WTI سعر سلبي لأول مرة في التاريخ، وصل إلى 37 دولارًا للبرميل.

 

تفاقم انخفاض الطلب من الوباء بسبب تخمة العرض. كانت أوبك وأعضاؤها ملتزمين باتفاق للحد من الإنتاج حتى 31 مارس 2020. وفي اجتماع أوبك في 6 مارس 2020، أعلنت روسيا أنها لن تقيد الإنتاج مرة أخرى اعتبارًا من أول أبريل. ردًا على ذلك، أعلنت أوبك أنها ستزيد أيضًا إنتاج.

 

مع امتلاء مرافق التخزين، انخفضت الأسعار إلى المنطقة السلبية. لم يرغب أحد في تسليم النفط لأنه لم يكن هناك مكان لتخزينه. في أبريل 2020، انخفضت أسعار برميل النفط إلى حوالي 9 دولارات دولية لنفط خام برنت و- 37 دولارًا في الولايات المتحدة لخام غرب تكساس الوسيط في كوشينغ. في 12 أبريل 2020، اتفقت أوبك وروسيا على خفض الإنتاج لدعم الأسعار . وأعاد ذلك الأسعار إلى النطاق الإيجابي.

 التوقعات المستقبلية لأسعار تداول النفط في 2021

كان لأسعار النفط تقلبات موسمية يمكن التنبؤ بها. الارتفاع الحاد في الربيع، حيث يتوقع تجار النفط ارتفاع الطلب على القيادة في عطلة الصيف. بمجرد أن يصل الطلب إلى ذروته، تنخفض الأسعار في الخريف والشتاء.

 

أصبحت أسعار النفط متقلبة بفضل التقلبات غير المتوقعة في العوامل التي تؤثر على أسعار النفط. تسبب جائحة الفيروس التاجي في انخفاض الطلب على النفط. أدى ذلك إلى تعويض العوامل الثلاثة الأخرى التي تؤثر على أسعار النفط: 

1- انخفاض الطلب العالمي على النفط

تقدر إدارة معلومات الطاقة أن الطلب العالمي على النفط والوقود السائل سيكون 92.4 مليون برميل يوميًا في عام 2020. وهذا أقل بمقدار 8.8 مليون برميل في اليوم عن عام 2019. وتتوقع زيادة الطلب بمقدار 5.8 مليون برميل يوميًا في عام 2021.

2. ارتفاع إنتاج النفط الأمريكي

زاد المنتجون الأمريكيون للنفط الصخري وأنواع الوقود البديلة، مثل الإيثانول، لقد زادوا العرض ببطء، ودعموا الأسعار المرتفعة بما يكفي لدفع تكاليف الاستكشاف. أصبح العديد من منتجي النفط الصخري أكثر كفاءة في استخراج النفط. لقد وجدوا طرقًا لإبقاء الآبار مفتوحة، مما يوفر عليهم تكلفة سدها. بدأ هذا التكثيف في عام 2015 وأثر على العرض منذ ذلك الحين.

3. تقلص نفوذ أوبك

أصبح منتجو النفط الصخري في الولايات المتحدة أكثر نفوذاً، لكنهم لا يعملون ككارتل كما تفعل أوبك. وللحفاظ على حصتها في السوق، لم تخفض أوبك الإنتاج بما يكفي لوضع حد أدنى للأسعار.

 

زعيم أوبك، السعودية، تريد أسعار النفط أعلى لأن هذا هو مصدر عائدات الحكومة. لكن يجب أن توازن ذلك مع خسارة حصتها في السوق للشركات الأمريكية والروسية.

4. ارتفاع قيمة الدولار

يعمل تجار الصرف الأجنبي على رفع قيمة الدولار منذ عام 2014.

 

على سبيل المثال، ارتفعت قيمة الدولار بنسبة 30٪ بين عامي 2013 و 2016 استجابةً لأزمة الديون اليونانية وبريكست. بين 3 مارس و 23 مارس 2020، ارتفع بنسبة 8.4٪ استجابة لوباء فيروس كورونا.

 

يتم دفع جميع معاملات النفط بالدولار الأمريكي. تربط معظم الدول المصدرة للنفط عملاتها بالدولار. ونتيجة لذلك، فإن ارتفاع الدولار بنسبة 25٪ يعوض انخفاضًا بنسبة 25٪ في أسعار النفط. عدم اليقين الاقتصادي العالمي يحافظ على قوة الدولار الأمريكي.

 

على الصعيد الدولي، بلغ متوسط أسعار خام برنت 43 دولارًا للبرميل في نوفمبر، بزيادة 3 دولارات للبرميل عن متوسط أكتوبر. من المتوقع أن تظل عند هذا السعر خلال الربع الأخير من عام 2020 ولكن بمتوسط 49 دولارًا للبرميل في عام 2021، وفقًا لتوقعات الطاقة قصيرة الأجل الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) الصادرة في 8 ديسمبر.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
حصري نيوز