آخر تحديث :الاربعاء 25 نوفمبر 2020 - الساعة:16:02:20
الشرق الاوسط : التحالف يصد هجمات حوثية ويتوعد المخططين والمنفذين
(الامناء/الشرق الاوسط:)

دمّرت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس (الأربعاء)، 6 طائرات مسيرة مفخخة، أطلقتها الميليشيات الحوثية باتجاه السعودية. وتوعدت مخططي ومنفذي تلك العمليات التي وصفتها بأنها إرهابية تستهدف المدنيين.
وأوضح العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، «أن الميليشيا الحوثية الإرهابية أطلقت 6 طائرات مسيرة مفخخة دون طيار بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمنطقة الجنوبية».

وقال التحالف في بيان، إن محاولات استهداف من الميليشيات تمثل حالة اليأس وواقع الخسائر على الأرض خصوصا بمأرب والجوف. وأكد التحالف أنه ستتم محاسبة العناصر المخططة والمنفذة لمحاولات العمليات الإرهابية لاستهداف المدنيين، كما أكد اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين.
ومساء أمس، أعلنت قوات التحالف إحباط هجمات إرهابية جوية أخرى؛ إذ صدّت ودمرت ثلاثة صواريخ باليستية استهدفت مناطق مدنية في جازان ونجران وخميس مشيط، كما تم التصدي لتهديد معادٍ بتدمير هدفين جويين استهدفا المدنيين.

ومساء أمس، صدر بيان أعرب عن إدانة الإمارات واستنكارها الشديدين «لمحاولات الميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف مناطق مدنية في السعودية، من خلال 6 طائرات مفخخة من دون طيار، اعترضتها قوات التحالف».
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية تأكيد وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيانها «أن تزايد الهجمات الحوثية الإرهابية في الفترة الأخيرة ضد المملكة يعتبر تصعيداً خطيراً، مجددة تضامنها الكامل مع الرياض إزاء هذه الهجمات الإرهابية ضد المدنيين، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها».

وأكد البيان، أن «أمن الإمارات وأمن السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها»، مشيراً إلى أن «استمرار هذه الهجمات يوضح طبيعة الخطر الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي، واعتبرته دليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة».
إلى ذلك، أدان الدكتور نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي استمرار الميليشيات الحوثية في ارتكاب الأعمال الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين في السعودية، عبر إطلاق طائرات مسيّرة ومفخخة وبطريقة متعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين.

وذكر الأمين العام في بيان، أن هذه الاعتداءات التي تستهدف السعودية تمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية، كما أنها تهدد أمن دول مجلس التعاون وأمن المنطقة واستقرارها، مؤكداً بأن أمن دول مجلس التعاون واستقرارها كل لا يتجزأ.
وأكد الأمين العام وقوف مجلس التعاون إلى جانب السعودية وتأييده كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها، داعياً المجتمع الدولي إلى الوقوف بحزم في وجه الميليشيات الحوثية ومن يقف وراءها في محاولاتها المستمرة لزعزعة الأمن والسلم في المنطقة.

وأدان الأردن استمرار ميليشيا الحوثي الإرهابية باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين في السعودية. وجدد الناطق باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز استنكار بلاده ورفضها هذه الهجمات الإرهابية الجبانة المتكررة، مؤكداً وقوف الأردن الدائم إلى جانب المملكة في وجه كل من يهدد أمنها وأمن شعبها. كما أكد الفايز أن «أي تهديد لأمن السعودية هو تهديد لأمن واستقرار المنطقة بأكملها»، منوهاً بقدرات تحالف دعم الشرعية في اليمن ونجاحه بالتصدي لهذه الهجمات.


 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص