آخر تحديث :الاحد 20 سبتمبر 2020 - الساعة:10:51:00
قوافل الإمارات تغيث 2800 متضرر من سيول الأمطار في الحديدة
(الامناءنت/خاص)

بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل فرق الإغاثة توزيع مواد الإيواء والغذاء لمتضرري السيول التى بدأتها بمديرية الخوخة وصولا اليوم إلى قرية النخيلة بالدريهمي، لتصل قافلة الهلال الأحمر الإماراتي محملة ب 20 طن مساعدات غذائية جديدة يستفيد منها 2800 نسمة في قرية النخيلة بمديرية الدريهمي التابعة لمحافظة الحديدة والذين تضررت ممتلكاتهم نتيجة هطول الأمطار الغزيرة التى أدت إلى جرف المزارع واماكن الرعي وقطع الطرقات مما تسبب في فقدان اغلب الأسر لمصادر رزقهم ، مما دفع بهيئة الهلال بتسيير القوافل الغذائية والايوائية لمواساة الأهالي المتضررين من سيول الامطار.


وتاتي هذه المعونات المتوالية من قبل دولة الإمارات بهدف رفع الضرر عن الأهالي و ومواساتهم في نكبتهم و دفع المعاناة عنهم حتى يستعيدوا نشاطهم ويصلحوا ما احدثه السيول من أضرار. و لتخفيف من معاناة الاهالي وتحسين ظروفهم المعيشية والاقتصادية كان لهيئة الهلال وقفة إنسانية جادة فمنذ اربع سنوات وهيئة الهلال تمدهم بالمساعدات الغذائية اللازمة، وذلك في إطار الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لمساعدة المناطق المحررة باليمن.

كما أن هيئة الهلال وضعت خطة أغاثية طارئة لمواجهه الكوارث والجوائح و خطة اخرى مرحلية لتلمس احوال الاسر الفقيرة والنازحة واليتامى واسر الشهداء والتى تستمر بتسيير قوافلها طوال العام منذ اربعة اعوام فقد وزعت الهيئة ما يقارب من 400 الف سلة غذائية منذ أن حلت بالساحل الغربي.

كما بلغ عدد السلل الغذائية التى تم توزيعها للحالات الطارئة خلال اسبوعين ب 4 الف سلة غذائية. واكتسبت المعونات الغذائية التي وزعها الهلال الأحمر الإماراتي أهمية خاصة لمئات الأسر الفقيرة والمحتاجة وذلك من أجل تخفيف المعاناة التي أورثت فقرا شديدا وواقعا مريرا وعبئا هائلا على كاهل الأسر التي لا تقوى على توفير قوت يومها نتيجة انقطاع سبل الكسب والعيش بسبب الكوارث الطبيعية و تفاقم الصراع و الأوضاع المعيشية والإنسانية وتدهور الاقتصاد بالبلاد.


أهالي ومشائخ وأعيان منطقة النخيلة اكدوا أن هيئة الهلال هي المنظمة الوحيدة التى تقف معهم في كل الظروف والمحن والنكبات بدواعي إنسانية واخوية رسمتها سياسة قيادة الامارات ونفذها رسل الانسانية في هيئة الهلال الأحمر.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص