آخر تحديث : الخميس 2019/11/14م (22:56)
الوكيل المساعد بوزارة الكهرباء عبدالحكيم فاضل لـ"الأمناء": هذه أسباب توقف العمل في محطة معسكر عشرين
الساعة 11:33 PM (الأمناء نت / أجرى اللقاء/ رياض شرف - تصوير/ باسل الوحيشي :)

في ظل الأوضاع التي تعيشها بلادنا، والتي عكست نفسها على كثير من الجوانب السياسية والاقتصادية، وبالتالي تضررت الكثير من المرافق الإيرادية الخدمية الهامة، وتعطلت مصالحها وخدماتها، ومن ضمنها المؤسسة العامة للكهرباء في محافظة عدن.. تلك المؤسسة العريقة التي قدمت خدماتها منذ بدايات النصف الأول من القرن الماضي وحتى اليوم، رغم ما تعانيه من مشاكل وهموم تقف حائلاً أمام تقديم خدماتها للمستهلكين بالشكل المطلوب.

صحيفة "الأمناء" وحرصاً منها على معرفة ما تعانيه كهرباء عدن قامت بزيارة استطلاعية لمبنى وزارة الكهرباء والتقت المهندس/ عبدالحكيم فاضل محمد - الوكيل المساعد في الوزارة - لمعرفة الصعوبات التي تعترض سير عمل المؤسسة العامة للكهرباء، وما تم تداوله الأسبوع الماضي من تعرض محطة الحسوة التحويلية 132 ك.ف للبسط والبناء العشوائي من قبل بعض الأفراد.. والذي تفضل مشكوراً بالرد على استفساراتنا، كما قام باصطحابنا إلى موقع محطة الحسوة التحويلية 132ك.ف لمعرفة أهمية هذه المحطة وما حصل على الواقع وإليكم ما دار معه من حديث:

 

 

في بداية اللقاء أحب أن أرحب بصحيفة "الأمناء" الغراء التي دائماً ما تلامس هموم وتطلعات الشعب وتتابع القضايا التي تتعلق بمعيشته اليومية. وبالنسبة لما جرى الأسبوع الماضي وتحديدا يوم الأربعاء من اعتداء على حوش محطة الحسوة التحويلية 132 ك.ف من قبل بعض المواطنين الذين قاموا بالبسط والبناء العشوائي عليها دون وجه حق، فقد قمنا بالتواصل مع الجهات الأمنية والسلطة المحلية والحزام الأمني وإبلاغهم بما حصل، ونتقدم هنا بالشكر لقائد الكتيبة الأولى حزم الأخ أحمد محمود الذي قام بتكليف كتيبة "حزم1" بالنزول إلى الموقع، وفعلاً حضرت يوم الخميس الماضي القوة مع الأطقم وقامت بإخراج المعتدين وأزالت ما تم استحداثه من بناء عشوائي على أرضية حوش المحطة. وكإجراء احترازي تم تكليف المؤسسة العامة للكهرباء بتسوير المنطقة "الحوش" بالكامل.

 

أهمية محطة الحسوة التحويلية والأرضية

ولمعرفة أهمية محطة الحسوة التحويلية والأرضية التابعة لها قام المهندس عبدالحكيم فاضل باصطحابنا إلى موقعها للتعرف عليها عن كثب، وفور وصولنا إلى الموقع التقينا الأخ بسام عثمان حميد القائم بأعمال مدير عام المحطة، حيث شرح لنا أهمية هذه المحطة والأرضية التابعة لها قائلا:

"محطة الحسوة التحويلية 132 ك.ف محطة تحويلية استراتيجية لمحافظات: عدن وأبين ولحج والضالع، حيث تضم خط الربط الوطني (مأرب- عدن)والآن تغدي هذه المحطة التحويلية (عدن- نوبة دكيم- الحبيلين- الضالع) أيضا (نوبة دكيم- تعز)، أيضا (جعار- لودر- - مودية – الوضيع) وذلك من الخط القادم من محطة الحسوة التوليدية، وعبر الأبراج التي تشاهدونها تتم عملية التوصيل. لذلك تكمن أهمية الأرضية التابعة لها في عملية الأعمال التوسعية وضم كل المشاريع المستقبلية وتطوير مشاريع الكهرباء على مدى عقود من الزمن وبدون هذه الأرضية لن تسطيع محطة الحسوة التحويلية القيام بأي مشاريع توسعية مستقبلا .

 

إنشاء محطة تحويلية بمعسكر عشرين

بعد ذلك عدنا إلى مبنى الوزارة، حيث واصل الوكيل المساعد حديثه معنا قائلاً: "سعينا لإنشاء محطة تحويلية كبيرة داخل معسكر عشرين في مديرية صيرة، وهو مشروع كبير سيساعد على تحسين خدمة الكهرباء وسيستفيد منه مديريات: صيرة والمعلا وخور مكسر، وسنستفيد من هذه المحطة في أي توسعة مستقبلية على مدى 30 عاما، كون المحطتين الموجودتين في المديرية لم تعدا تفيان بالغرض نتيجة التوسع العمراني الكبير، ولا توجد مساحة كافية لتوسعتهما، وقد توقف العمل في هذه المحطة نتيجة الأحداث الأخيرة ولكننا نتفاءل خيرا في قادم الأيام".

 

صعوبات وعراقيل

وتطرق المهندس عبدالحكيم إلى الصعوبات والعراقيل التي تعترض عمل المؤسسة العامة للكهرباء في محافظة عدن، حيث قال: "عدم التزام المشتركين بتسديد فواتير الاستهلاك يضع المؤسسة أمام تحديات كبيرة وعدم إيفائها بتسديد مستحقات الغير وشراء قطع الغيار والفلترات والزيوت والمعدات الأخرى. أيضا عملية الربط العشوائي وما تسببه من أحمال وأعطال وفقدان للطاقة الكهربائية".

وحول استعدادات وزارة الكهرباء والمؤسسة العامة للكهرباء لإعصار كيار أجاب قائلاً: "عقدنا اجتماعا مع مدراء عموم الإدارات والمحطات لمناقشة الاستعدادات لإعصار كيار، وقمنا بتنفيذ بعض الإجراءات الاحترازية في محطة الملعب، كما قمنا بشراء مضخات شفط وتوزيعها على المناطق الأكثر عرضة للضرر، وعملنا معالجات أولية لعدم تسرب المياه إلى المحطات والحد من أضرار الإعصار، مستفيدين من أخطاء الإعصار السابق في المعلا".

فيما أضاف مدير عام التوليد المهندس محمد ثابت الأبيض الذي كان حاضرا معنا قائلاً: "بالنسبة للشبكة الكهربائية ركزنا على أن تداوم مراكز البلاغات على مدار اليوم لاستلام البلاغات من أي مكان، وطالبنا مدراء عموم المناطق بتشكيل فرق من العمال وتوزيعها في مناطقهم لتفادي أي أضرار والتواصل لإطفاء الشبكة عند الضرورة".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1057
عدد (1057) - 11 نوفمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل