آخر تحديث : الاثنين 2019/10/14م (23:37)
صمود وثبات رغم المعاناة والحرمان ..
"الأمناء" تجري لقاءات مع أبطال جبهة (تورصة) في أزارق الضالع
الساعة 11:32 PM ("الأمناء" استطلاع/ محمود عواس:)

تعتبر جبهة تورصة (بلاد الأحمدي) غرب الأزارق في محافظة الضالع جبهة ذات تضاريس جبلية شديدة الوعرة، ومواقعها متناثرة في كل التضاريس الجبلية (ميمنة وميسرة)، وأبطال القوات الجنوبية يعتلون تلك الهضاب والمرتفعات الجبلية وسلاحهم وأصابعهم على الزناد يطلقون رصاصاتهم نحور الأعداء .

استطاع أبطال المقاومة الجنوبية والقوات العسكرية تأمين الخطوط الأمامية المشتعلة في جبهة تورصة غرب الأزارق بمحافظة الضالع، والتي تقع على السلاسل الجبلية ذات التضاريس الوعرة وفي فصل الصيف ولهيب حرارته، وشمسه الحارقة، وما يصاحبها من معاناة، إلا أن أبطال المقاومة الجنوبية تمترسوا وتخندقوا بعزائم فولاذية تتحدى كل الصعاب، ومعنويات تناطح السحاب، وتغلبوا على كل شيءٍ .

 

صمود وثبات

"الأمناء" بدورها أجرت استطلاعا صحفيا في خطوط النار وبالتحديد ميسرة جبهة (تورصة) مع بعض أبطال المقاومة الجنوبية لمعرفة أحوالهم .

وفي بداية استطلاعنا التقينا بقائد كتيبة الشهيد (أبو جمال)، القائد نايف محمود علي عواس الذي قال: "من هنا.. من خطوط النار نؤكد بأننا صامدون وثابتون ونقف على بعد عدة أمتار من مواقع مليشيا الحوثي".

وأضاف : "نحن هنا نقف في خطوط النار للعدو ونحن له بالمرصاد ولا نخاف إلا من الله تعالى".

واختتم حديثه: "إننا سائرون وماضون إلى الأمام ومعنوياتنا عالية جدا، وسوف ندحر مليشيات الحوثي إلى مران بإذن لله".

 

مطاردة الحوثي إلى مران

بدوره، قال المقاوم محمد عبده عواس، من أبناء جبل عواس،: "نحن هنا منذ بداية جبهة تورصة حتى يومنا هذا نقاتل فلول مليشيا الحوثي بكل بسالة وتضحية وصمود".

وأكد أنهم مازالوا صامدين، "ولن ندع ميليشيا الحوثي تتقدم حتى قيد أنملة، وسنطاردها حتى تصل جبال مران".

وأضاف: "المعنويات عالية رغم شحة الإمكانيات التي نعاني منها في الجبهة".

وتابع: "الأبطال المرابطون في مواقع البطولة لخمسة أشهر يعانون من شحة الإمكانيات المادية، وأيضا بدون مرتبات".

واختتم حديثه بدعوة التحالف العربي والمجلس الانتقالي الجنوبي بضرورة النظر لجبهة (تورصة) المنسية وإلى أبطالها المرابطون في المواقع .

 

النصر أو الشهادة

من جانبه، قال المقاومة محسن علي محمد الأحمدي: "نحن في جبهة تورصة نقاتل من أجل الدين والعرض والأرض والشرف والعزة والكرامة التي هي أغلى من كل شيء".

وأضاف: "الفرحة والسعادة وراحة الحال تغمرنا لأننا في مواقع الشرف والبطولة ندافع على ديننا وأرضنا وكرامتنا، والعدو يرحل يرحل".

واختتم حديثه بالتأكيد على العزم والإصرار بعدم التراجع أو التخلف عن مواجهة الحوثي وقال: "لن نتزحزح من مواقنا حتى النصر أو الشهادة".

 

معنويات عالية

ووسط تعب كبير وشديد جراء التنقل من قمّة إلى قمّة تحت حرارة الشمس الشديدة؛ التقينا بالمقاوم عبده ناجي عواس، من أبناء جبل عواس، والذي قال: "المعنويات عالية والعدو منهار، ونحن هنا قاعدون لك أيها الروافض الحوثة".

وأضاف: "ندعو المجلس الانتقالي الجنوبي ودول التحالف العربي إلى دعم جبهة تورصة التي تفتقر إلى كل الإمكانيات؛ فهي منسية وأبطالها في معاناة شديدة وقاسية".

 

دعم الجبهة

والتقينا أيضا بالمقاوم  محمد صالح العتابي الذي قال: "رغم الإمكانيات الشحيحة التي نعاني منها في الجبهة المتمثلة في نقص المادية والعسكرية؛ إلا أننا صامدون في مواقعنا، ونتحمل كل الصعوبات دفاعا عن الدين والعرض والأرض من مليشيا إيران الخارجة عن الملة، ونحن لهم بالمرصاد، وسنقاتلهم حتى النهاية".

وأضاف: "المعنويات عالية إلى عنان السماء".

واختتم حديثه بدعوة القيادات السياسية والعسكرية والمجلس الانتقالي الجنوبي ودول التحالف العربي بدعم الجبهة وأفرادها الذين يعانون من نقص كل الإمكانيات .

 

تحذير ميليشيا الحوثي

والتقينا برجل يبلغ من العمر عتيا يتمترس في مواقع الشرف والبطولة، وهو المناضل عبد الله مسعد حسن العواسي الذي قال: "نحن في جبهة تورصة الأزارق نواجه مليشيا الحوثية الخارجة عن الدين والمله بكل قوة وعزيمة".

وأضاف: "المعنويات عالية تعانق السحاب"، مختتما حديثه بالوعيد للمليشيا الحوثي.

من جانبه، قال الشاب العشريني المقاوم جمال ناجي صالح الحازمي: "نحن هنا في هذا المكان ندافع عن الدين والعرض والأرض من مليشيا الحوثي المعتدية التابعة لإيران"، مضيفا: "نحن هنا سنقاتلهم حتى آخر لحظة من حياتنا".

ووجه الحازمي رسالة إلى مليشيات الحوثي قائلا: "نحن هنا لكم بالمرصاد؛ فأين أنتم؟".

 

عدم التراجع

بدوره، قال أحد أبطال كتيبة أبو الحارث المقاوم راشد هادي الحريبي: "نحن هنا في جبهة تورصة غرب الأزارق ثابتون في مواقعنا وماضون في التقدم نحو منطقة باهر مديرية ماوية التابعة لمحافظة تعز، ولن نتراجع حتى نحقق النصر أو نموت شهداء".

وأضاف: "من أجل الدين والوطن نموت ويبقى الدين والوطن ".

وفي ختام استطلاعنا؛ ألتقينا بالمقاوم محسن هادي العواسي (العراب) الذي قال: "نحن هنا في خطوط النار مع العدو في جبهة تورصة صامدين وثابتين كثبوت الجبال الرواسي، والمعنويات عالية، والعدو منهار، ونحن في أتم الاستعداد لمواجهة العدو وطرده إلى مرّان".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1045
عدد (1045) - 13 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل