آخر تحديث : الاثنين 2019/10/14م (23:37)
أزمة مياه خانقة تعانيها منطقة حجيف (الجبل) في عدن "استطلاع خاص"
الساعة 11:14 PM ("الأمناء" استطلاع/ فواز الحيدري:)

مازال مسلسل معاناة أبناء حجيف في مديرية التواهي بالعاصمة عدن مستمرًا منذ سنوات في أزمة مياه خانقة.. هذا الكابوس الذي جثم على السكان وبات يقضي  مضجعهم في ظل صمت حكومي مزر ومقيت فبالرغم من تبادر أحاديث عن وصول مساعدات عاجلة للمحافظة لانتشالها من الوضع المأساوي التي عانت ومازالت تعانيه بسبب المياه وبالرغم من إيصال رسائل للجهات الحكومية بهذا الشأن إلا أن المواطن لم يلمس أي نوايا صادقة لإعتاقه أو التخفيف من حدة الأزمة التي يعاني منها السكان في ظل انقطاع المياه لأيام وتصل إلى أسابيع.

وتقدم أبناء حجيف بمناشدة إلى كلٍّ من: مؤسسة المياه ومدير مديرية التواهي  عبدالحميد بتوفير مضخة للمنطقة أسوة بمناطق أخرى في المديرية.

وبعد وصول شكاوٍ ومناشدات إلى "الأمناء"، أجرت الصحيفة لقاءات مع سكان المنطقة .

 

معاناة مستمرة

في البداية التقينا بالأخت (أروى محمد علي)، وهي ربة بيت والتي قالت: "نرفع مظلمتنا إلى كل المسؤولين والمنظمات الإنسانية لمساعدتنا في معالجة وضع المياه التي باتت ترهقنا منذ سنوات ونحن لا نملك قيمة صهريج (بوزة بابور )والتي تقدر قيمتها هذه الأيام بـ?? ألف ريال علمآ أن أغلب مواطني هذه المنطقة من أصحاب الدخل المحدود".

أما المواطن (عمر طالب الحضرمي ) فقال: "بالرغم أن منزلي ليس في الجبل ولكن المياه لاتصل إلينا؛ ففي هذا الأسبوع اشتريت (بوزة ماء) بمبلغ خيالي وقد تحسىرت على البعض من السكان الذين يسكنون أعلى الجبل ولايجدون قطرة ماء بالرغم من وجود أكثر من خمسين أسرة تسكنه ولذلك نطالب من صحيفة "الأمناء" إيصال معاناتنا إلى الجهات المعنية لضرورة عمل حل عاجل لمشكلة المياه في منطقة حجيف".

وأضاف: "سبق أن قدمنا بمطالبة عاقل الحارة بمضخة للمنطقة أسوة بمناطق أخرى في المديرية كانت تعاني مثلنا وقد حلت مشكلة المياه في مناطقهم".

 

بدوره، قال المواطن (محمد سعيد) أحد الساكنين وهو من النازحين في عدن: "نعاني من انقطاع المياه عن منازلنا منذ أشهر وعندما يتم تشغيل المياه لا تصل إلينا".

وأضاف: "طالبنا المسؤولين بمساعدتنا بإتيان حل نهائيٍ لأزمة المياه يرددون الإسطوانة المشروخة.. ضعف الضخ ليس من اختصاصنا وعليكم مطالبة المأمور عن طريق عاقل الحارة أو الاتجاه بمطالبكم إلى التجار لمساعدتكم في شراء مضخة كبيرة".

 

اتقوا الله

وعند صعودنا إلى المرتفعات لتلمس الوضع عن قرب التقينا بالمواطن / عبد ناجي الصغير أنعم الذي أعرب عن استيائه الشديد لأزمة المياه، وقال: "نرفع مأساتنا إلى الله , ثمّ إلى كل من يقع على عاتقه مسولية لها صلة بالمياه ونقول لهم (اتقوا الله) يامسئولي محافظة عدن نحن سكان منطقة حجيف نعاني الأمرين  من شحت المياه التي لم تصل إلينا بتاتــًا والتي نحصل عليها من حنفيات الخدمة أسفل الجبل وننقلها فوق ظهورنا لاتكفي للطباخة؛ ولقد كانت هناك مضخة كنا نحصل منها على القليل من الماء؛ ولكنها تعطلت قبل فترة الأمر الذي زاد بمعاناتنا للحد الأقصى؛ ونحن لا نطالب بغير حقّ من حقوقنا كمواطنين لنا حقوق وعلينا واجبات".

 

ظلم مؤسسة المياه

وفي ختام لقاءاتنا قال المواطن (محمد عبده الراهدي): "نعيش في هذه المنطقة تحت وطأة ظلم مؤسسة المياه التي عجزت عن ضخ المياه إلى منازلنا بصورة مستمرة".

وأضاف: "نتقدم بطلبنا وبصورة عاجله إلى محافظ محافظة عدن رئيس المجلس المحلي  الأستاذ/ احمد سالمين بالنظر إلينا بعين الاعتبار ومعالجة وضع المياه في منطقة حجيف التابعة لمديرية التواهي التي تعتبر في إطار محافظة عدن ولكنها بعيدة عن المشاريع والاهتمام الحكومي".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1045
عدد (1045) - 13 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل