آخر تحديث : الخميس 2019/09/19م (00:53)
القضاء على الإرهاب في اليمن أولاً..!
الساعة 11:52 PM ("الأمناء نت "/ كتب/ عبدالكريم أحمد سعيد)

 دخلت الحرب في اليمن عامها الخامس منذ مارس 2015، وكان سببها انقلاب الجماعات الحوثية والاستيلاء على السلطة الشرعية بقوة السلاح. هذه الجماعة المتمردة التي تحظى بدعم إيراني واسع، وما تشكله من مخاطر على أمن الخليج والمنطقة بعامة، هو ما جعل دول التحالف العربي تتدخل في هذه الحرب لوقف التمدد الإيراني.

عندما وصلت قوات الحوثيين إلى عدن، المنطقة الستراتيجية والحيوية الواقعة على خط الملاحة الدولية، تصدى الجنوبيون للغزو الحوثي بكل بسالة، بدعم لوجيستي من دول التحالف العربي، وبعد تضحيات جسيمة قدمها الجنوبيون في سبيل الخلاص من الاحتلال اليمني الثاني الجاثم على صدورهم منذ عام 1994، وكذلك التصدي للجماعات الإرهابية (“القاعدة” و”داعش”) وطردهم من مختلف مناطق الجنوب.
دفع الجنوبيون ثمنا باهظا في هذه الحرب، إلى جانب المعاناة الإنسانية في المناطق الجنوبية المحررة، من استشراء الفساد، المالي والإداري، المفتعل في ظل غياب الدولة وانتشار الفوضى، وضعف الخدمات الصحية والتعليمية إلى جانب انقطاع التيار الكهربائي والمياه وغيرها من الخدمات الأساسية عمدا من قبل حكومة الفساد، بهدف تجويع الشعب الجنوبي وإذلاله.
واليوم هناك حرب مشتعلة على الحدود الجنوبية، ليس فقط من قبل الحوثيين وحدهم، بل تكتل جميع القوى الشمالية ضد الشعب الجنوبي، بما فيها قوات ما يسمى الشرعية اليمنية التي يهيمن عليها حزب “الإصلاح” (الإخوان المسلمين) ويدير نشاط الشبكات الإرهابية (“القاعدة” و”داعش”) في اليمن، لزعزعة الأمن والاستقرار في المناطق الجنوبية، من خلال تنفيذ عمليات الاغتيالات والمفخخات ضد الكوادر والقيادات الجنوبية؛ العسكرية والأمنية والمدنية، كان آخرها العمليات البشعة في مطلع أغسطس من هذا العام والتي أسفرت عن اغتيال العشرات في معسكر الجلاء، وشرطة الشيخ عثمان، والحزام الامني بالمحفد في يوم واحد، تم التنسيق لها بين جماعة الحوثيين وحزب “الإصلاح” عبر أدواتهما (“القاعدة” و”داعش”) التي تنطلق لتنفيذ عمليات الاغتيالات والتفجيرات من معسكرات الحرس الرئاسي بعدن، وراح ضحيتها القائد البطل محمود أبو اليمامة ورفاقه، فخرج شعب الجنوب بمليونية غضب عارمة تنديدا بهذه الأعمال الإرهابية التي تقف خلفها حكومة الفساد، وقد واجهتها القوات الحكومية بالعنف، وتفجير الموقف عسكريا مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الذي حسم المعركة دفاعا عن الشعب، لاستعادة الأمن والاستقرار في عدن.
حينها طلبت المملكة العربية السعودية من الطرفين وقف العمليات العسكرية والذهاب للحوار في الرياض، ورحبت قيادة المجلس الانتقالي بذلك انطلاقا من أيمانها بأهمية الحوار ورفض العنف والقوة، إلا ان الطرف الآخر لم ينصع للحوار ووجه قواته العسكرية المتحالفة مع “القاعدة” و”داعش” لغزو الجنوب عبر محافظتي شبوة وأبين، وتحريك خلاياها النائمة في تلك المناطق وفي عدن، حيث تصدت لها القوات الجنوبية، وأفشلت كل مخططاتها الإجرامية.
ما يحصل اليوم من حرب عسكرية وإعلامية ضد المجلس الانتقالي الجنوبي يؤكد وبجلاء حقيقة أن الحرب في اليمن أصبحت (شمالية _جنوبية) أي أنها حرب على الجنوب غير معلنة لإخضاعه ليصبح من جديد تحت هيمنت منظومة الحكم في صنعاء، تعبث به قوى الإرهاب والتخلف اليمني، الامر الذي لا يمكن أن يقبل به الجنوبيون على الإطلاق.
وما يقلقنا اليوم هو تنامي النشاط الإرهابي تحت مظلة ما يسمى بالشرعية اليمنية، التي تقوم بإصدار فتاوي دينية أيضا، تجيز فيها قتل الشعب الجنوبي كما حصل في حرب عام 1994، من فتاوى دينية ظالمة بحق شعب الجنوب من قبل الشيخ الديلمي والشيخ الزنداني، حيث يتعرض الجنوب اليوم لعدوان إرهابي سافر تحت مظلة الحكومة اليمنية.
في 31 أغسطس 2019 أصدر علماء اليمن فتوى دينية دعت إلى التحشيد وقتل الجنوبيين واحتلال أرضهم. وهذا يعني التحريض على ارتكاب مجازر جماعية بحق الأبرياء تنذر بكارثة إنسانية، إذا لم يتم إدانتها وفضح من يقفون خلفها من تجار الحروب والسفاحين.
ينبغي على المجتمع الدولي والإقليمي التحرك السريع لوقف الإرهاب والتحريض على القتل بحق أبناء الجنوب، التي يبيحها بعض الدجالون باسم الدين، لارتكاب مجازر جديدة ترتقي إلى جرائم الحرب ضد المدنيين. ونطالب مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية و”مجلس التعاون” الخليجي إلى إدانة تلك الأعمال الإرهابية والتحريض الديني على القتل، والوقوف إلى جانب شعبنا وقضيته الوطنية العادلة، لإنهاء معاناته الإنسانية وتحقيق تطلعاته المشروعة ليعيش بأمن وسلام كبقية شعوب المعمورة. كما نطالب المجتمع الدولي إدانة الاعمال الإرهابية التي طالت قوات النخبة الشبوانية ومحاولة تدميرها، لتتمكن قوى الإرهاب (“داعش” و”القاعدة”) من السيطرة على منابع النفط في هذه المحافظة الحيوية لتصدير الإرهاب إلى بقية المناطق الأخرى في اليمن والمنطقة، وتهدد الأمن والسلم العالمي. الوضع الأمني والإنساني في جنوب اليمن بحاجة إلى دعم دولي وإقليمي للقوات الجنوبية التي تتولى مكافحة الإرهاب، بدعم لوجستي من دولة الإمارات العربية المتحدة الحليف الستراتيجي في محاربة الإرهاب في المنطقة، حيث يشن إعلام حزب “الإصلاح الإخواني” حملة هستيرية ضد القوات الجنوبية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لموقفهما الثابت في محاربة الحوثيين والإرهاب، وتثبيت الأمن في المناطق المحررة والعاصمة عدن.
معركتنا الحقيقية اليوم ليست ضد الحوثيين فقط، بل واستئصال الإرهاب وتأمين الحياة الكريمة لشعبنا.
إن تبني قرارا امميا لوقف الحرب وإدانة الإرهاب أصبح أمرا ملحا نظرا للحالة الإنسانية المأسوية التي يعيشها المواطنون في الجنوب والشمال أيضا، وحل الخلافات بالحوار بين القوى الفاعلة على الأرض، بإشراف دولي، وبمشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي المعبر عن الإرادة الشعبية الجنوبية لإحلال الأمن والسلام في الجنوب العربي واليمن والمنطقة بعامة.
كاتب يمني جنوبي

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1034
عدد (1034) - 17 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل