آخر تحديث :السبت 11 يوليو 2020 - الساعة:22:46:11
اغتيال ابتسامة وطن! 
ماجد الداعري

السبت 03 يوليو 2020 - الساعة:22:28:08

سنضل نبكيك يانبيل القعيطي ماحيينا لأنك خسارة لا تعوض ومصور صحفي لا يتكرر خلقا وتواضعا وكرما ونبلا وإنسانية وبساطة وشجاعة مهنية لا توصف ولاتقارن أيها النبيل في زمن التافهين.
سأبكيك يانبيل وانا اتذكر لطفك وأخلاقك الفريدة المعززة بابتسامتك الحيوية التي قابلتني بها كالعادة وانت صائم منهك مابعد عصر منتصف رمضان الماضي لتسألني بكل اهتمامك الانساني و الصحفي عن الجديد!
سأبكيك أخي الغالي وانا اتذكر حسن تعاونك وحرصك على اطلاعي على لقطاتك الحصرية للحظة وقوع جريمة اغتيال الشهيد منير ابواليمامة قبل بثها بأي وسيلة وحتى استفيد منها قبل ان أظهر يومها عاى الهواء في تغطية مباشرة حول الحدث من مقر الغد المشرق.
 واتذكر رحمك الله وانا اتجادل وإياك بكل ود واحترام بأن الانفجار يبدو من اللقطة انه من الأرض ولايدل على وجود صاروخ في الانفجار، قبل ان تدير زرارات كاميرتك بسرعة قصوى لتظهر لنا جسم الصاروخ وهو نصف غارق في صبيات ساحة العرض العسكري المستهدف يومها من الحوثيين كما أعلنوا ذلك رسميا ولتكشف لنا كل أبعاد الصورة ومقاربات المشهد التي تلم بها جيدا وكيف تمكن ذلك الهجوم المزدوج من احداث دمار هائل وتشققات كبيرة في المكان وصخايا بأوساط الجنود، واتذكر أن الرفيق العزيز حسين حنشي كان يومها ممن وافقني بداية على فكرة ان لقطة الانفجار التي أظهرتها بعدها عدة قنوات تلفزيونية اخبارية، تظهر وكأنها لقنبلة او انفجار من الأرض وليس هجوميا من السماء، قبل ان نقتنع معا بوجود صاروخ فعلا ضرب ساحة العرض إلى جانب هجوم جوي آخر متزامن بطائرة دون طيار.
وكم لي أن اتذكر واتذكر ياصديقي النبيل بابتسامتك التي اغتالوها واغتالوا حلمنا بأول مصور صحفي عالمي لدى جنوبنا منافس على جوائز دولية.
اغتالوك ياصديقي لأنهم اجبن من أن يواجهوك بالصورة والكلمة واسخف من أن يستميلوك إلى صفهم او يغروك بعطاءاتهم التي رفضتها مرارا وتكرارا لرفضك لهم من الأساس.
نعم سأبكيك وكل الشعب الجنوبي لأنك لم تعد لتقابلنا بعد اليوم بتلك الابتسامة التي كانت تهد مضاجع القتلة ونحن نجهل كل خطرها الجسيم هذا عليهم .
سنبكيك بكل ما امكننا ذلك فانت استثناء يجبرنا على ذلك وليتك تعرف كيف اشعلت جريمة اغتيالك اليوم ثورة غضب جنوبي عارم وكيف استفزت كل مواطن جنوبي حر وأدمت كل من عرفك بحسن أخلاقك وبشاشتك وعفوية تعاملك مع الجميع دون تكلف اوتصنع، حتى وانت في قمة همومك وتعرف جيدا بحجم المخاطر المحيطة بك من التهديدات التي تصلك بشكل مستمر ولا تلقي لها بالا في كثير من المرات رحمة الله تغشاك.
نبيل لاتقلق على أولادك اخي فكل الشعب الجنوبي اخوان لزايد وإخوانه ولن نخذلهم بإذن الله، وكلنا مدينون لك بملايين الابتسامات التي لا تقدر بثمن ولا تعوض وتأتينا من أعماق قلبك حتى وانت تحمل أدوات عدتك الخاصة بالتصوير وعلى أعتاب الدور الخامس او وسط المهرجانات والفعاليات الوطنية المختلفة.
أبو زايد لن أقول لك وداعا يا أنبل رجال الجنوب وأصدقهم، لأننا مازلنا ننتظر إلقاء القبض على قتلتك المإجورين واحقاف العدل فيهم ومن وجههم باغتيال روحك المسالمة غدرا وانت خارج من بيتك وبين اطفالك الثلاثة وامهم الحامل.
وثق اخي الراحل في دروب الخالدين أنه لن يهدأ لنا بال او يستقر لنا حال، بإذن الله، الا بالانتصار لروحك و الثأر من قتلتك الأوغاد بإذن الله، ورحمة الله تغشاك.
ولن ينسى التاريخ الجنوبي، دموية فعلة قاتليك المقنعين الثلاثة وهم يتربصون لروحك جوار بينك بدار سعد ويتحينون خروج سيارتك ليتقطعوا لها ويفتعلوا حادث صدام كي يجبروك على النزول منها كي يتسنى لهم الإجهاز جيدا على روحك حتى وإن اضطر هم الأمر إلى ملاحقتك إلى خلف باص حاولت الإبتعاد من رصاص غدرهم كي يتأكدوا أنهم اجهروا على روحك ونفذوا مهمتهم الإجرامية بنجاح، حتى وإن وصل الأمر بأحدهم إلى اطلاق النار على كتف جار لك حاول الخروج من منزله لمعرفة ما يحدث حوله، قبل ان يعودوا إلى سيارتهم التي فرت من مسرح الجريمة باتجاه حوافي دار سعد بكل أريحية كما أجمع على ذلك شهود العيان والروايات الإعلامية لتلك الحادثة الإجرامية التي هزت الوسط الصحفي ودفعت الاتحاد الدولي إلى ادانتها كجريمة متكاملة الأركان تستهدف حرية الرأي والتعبير وتشكل خطرا على الوسط الصحفي برمته.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص