آخر تحديث : السبت 2019/10/19م (00:08)
ابحثوا عن جمهوريتكم في صنعاء وليس في عدن
عادل العبيدي
الساعة 10:38 PM

عند إجتياح الحوثيين لليمن شمالا وجنوبا ودمج ما كان يسمى بالجيش الوطني اليمني ضمن  ميليشياتهم ، وفرار قادة وشيوخ وعلماء وأعضاء وميليشيات حزب الإصلاح دون أن يكلفوا أنفسهم أي تضحية بسيطة للدفاع عن  جمهوريتهم ودولتهم ، وسكوت شعبي غير مناهض للحوثيين ، تكون الدولة وما يسمى الجمهورية اليمنية التي يبحثون عنها اليوم في عدن ، تكون في حكم المنتهية والزائلة ، ويكون ذلك الوطن قابلا للإنقسام والتجزئة .

إلى حزب الإصلاح وعملائهم الذين يحاولون أن  يفرضوا  أنفسهم  ومن الخارج حكاما  شرعيين على أرض وشعب الجنوب ، نقول لهم ابحثوا عن جمهوريتكم اليمنية وعن شرعيتكم كحكام عليها في صنعاء وليس في عدن ، لأن عدن خاصة والجنوب عامة قد تم العزم فيهما على استعادة دولة الجنوب منذ إن كنتم مع عفاش أنتم المسيطرون على جمهوريتكم تلك حينها ، فما بالكم اليوم والجنوب يمثل قوة شعبية وسياسية و عسكرية كبيرة جدا على أرضه ، وأنتم اليوم أذلاء ضعفاء تنعقون من خارج حدود جمهوريتكم المنتهية .

عجبا لأذلاء ومشردين ومطرودين وخائفين مثلكم يعطون لأنفسهم مشروعية الإفتاء بالقتل والتكفير والتجييش لإجتياح الجنوب ، تحت حكم إنكم أنتم الدولة وأنتم النظام وأنتم الهيئة الشرعية ، وحقيقتكم إنكم  عالة على  الشقيقة السعودية ، وتحت ذريعة استعادة الجمهورية اليمنية وأنتم قد سلمتموها طواعية  للحوثيين ، ينتهكون حرماتها ويمحونها بأهدافها الستة من على الوجود ، إذا كان عاد فيكم قليل شغف لاستعادة يمنكم وجمهوريتكم تلك ، أنصحكم أن تبحثوا عنها في صنعاء وليس في عدن .

الجنوبيين لم يكونوا ينتظرون حتى تأتي شرعيتكم الضعيفة الهزيلة الفاسدة كي تنقذهم من اعتداءات الحوثي ، ولم يكونوا لينظروا إلى انتهاكات الحوثي دون حراك ، لهذا فقد شرعنوا أنفسهم على أرضهم ونظموا مشروعية مقاومتهم التي حررت الجنوب  من الحوثيين ومنكم  ، كما إنهم قد استطاعوا تأسيس كيانا سياسيا لهم (الانتقالي) وأيضا تأسيس جيش قوات المقاومة الجنوبية ، هذه المؤسسات الجنوبية صارت اليوم  هي صاحبة الحق وهي صاحبة الشرعية في حماية الجنوب من أي أعتداء أو غزو شمالي ، غير معترفة بجمهوريتكم وسخف شرعيتها  السياسية والعسكرية وفتاويهم الدينية المتطرفة .

ليتكم تكونوا صادقين ولو لمرة واحدة في حياتكم مع الله ثم مع أنفسكم وشعبكم ودينكم ، ها هو شعب الشمال يتعرض لأبشع غسيل فكري وديني ، أتجهوا إليه وحاولوا أن تنقذوه من عقيدة ومظاهر التشيع الإيراني الحوثي ، أما الجنوب فلم يعد محلا ولو حتى في أحلامكم  أن تنالوا منه او تحكموه .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1047
عدد (1047) - 17 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل