آخر تحديث : السبت 2019/10/19م (00:40)
جباري حدد ساعات لاقتحام عدن ولم يحدد الوقت لعودته الى ذمار
عبدالله سالم الديواني
الساعة 10:26 PM

للسيد عبدالعزيز جباري نقول : افيقوا ياناكري الجميل وحاولوا تبيض صحفكم السوداء بدلا من الهدرة والهنجمة الفاضية.

انتم تعلمون ان الجنوبيين شرفوكم ووقفوا برجالهم وبدماء ابناءهم معكم وحرروا جزء كبير من ارضكم (من المخاء حتى الحديدة)، وحرروا ارضهم كاملة كي تنطلقوا منها لتحرير ارضكم ودياركم من الانقلابيين الحوثة وبالمساندة الكاملة والكريمة للطائرات والسلام والمال والرجال للأشقاء العرب في الامارات والمملكة ، ورغم كل هذا الدعم والاسناد منهم ومن معظم دول العالم معنويا لم تتقدموا كيلو واحد لأجل هذه المهمة الرئيسية والهامة وعكستم الامر بتوجيه بوصلتكم وجيوشكم نحو من ساندكم واعرضتم عن مقاومة من طردكم من دياركم ومن نسف دارك وديور بعض امثالك بالديناميت واليوم يقدمون قائمة عريضة لمحاكمة الرئيس ونائبه وجباري ايضا على رأس هذه القائمة فمن العدو الذي يستحق ان تحشدوا القوة ضده هل هو الذي ساندكم ام الذي طردكم من بلادكم ويحاكمكم بتهمة الخيانة العظمى؟.

واذا ما واصلتم مغامراتكم بالهنجمة والاساءة للتحالف والتهديد بإقتحام عدن كما زعمتم خلال ساعات فإننا نقترح على العليمي في مكتب الرئيس ان يسرع في تجهير مشروع القرار الجمهوري بتعيين الجباري قائدا عسكريا لمحور عدن ابين وان يعين كذلك الجبواني كناطق عسكري للجباري كي يتولوا المهمة العسكرية السريعة التي تحتاج الى ساعات حسب زعمهم وان يوقع على هذا القرار نائب الرئيس العجوز الاحمر باعتباره الراعي والموجه لهذا الاجتياح لعلة يعود مرة اخرى لحكم عدن كما فعلها عام 1994م.

وعليكم ان تعلموا أن بنادق ابناء الجنوب جاهزة هذه المرة لتحويل هذا الوهم إلى كابوس جديد ضد الاشرار الذين حولوا اليمن الى مستنقع دائم للحروب والازمات وإلى امراء حرب خارج اوطانهم (والصياح فقط من فنادق المنفى).

وهذه الحروب لا تأكل الا ابناء الناس البسطاء اما ابنائهم فهم يرسلونهم الخارج للدراسة في جامعات كندا وماليزيا والمانيا ليأتوا كي يحكمون اليمن بالوراثة بدلا عن ابائهم الاشرار.

لمثل هؤلاء اصحاب العقول المريضة والذين يحاولون اجتراح البطولات الديكنشوتية في القنوات الفضائية نقول: الناس قد خبرتكم عندما فريتم كالنعاج الى الخارج وتركتوا الحوثي واصحابه يتربع على عرش صنعاء وبقية مدن الشمال.

ولم يعد امامكم سوى عدن واهلها كي تتطاولوا عليهم وهم الذين كان لهم شرف تطهير كل مدن الجنوب من الحوثة بدماء الشهداء والجرحى الأبطال وببطولات ودماء البقية سوف يصدون كل من يحاول التفكير بإعادة الهيمنة عليهم مهما كانت التضحيات.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1047
عدد (1047) - 17 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل