آخر تحديث : السبت 2019/10/19م (00:13)
كوارث بيان وزراء الفضائح الثلاثة!
علاء عادل حنش
الساعة 07:16 PM

 من المعروف أن أي بيان يصدر عن جهة حكومية في أي دولة، وتسمي نفسها (شرعية على شعب) يبدأ بالصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلوات والتسليم، ولولا أن ورقة البيان جاء فيها (بسم الله الرحمن الرحيم) من المصمم ذاته لكانوا نسيوا كتابته، ولكن عندما يريد الله تعالى أن يفضحك فإنهُ ينتزع منك نعمة العقل للحظة، وهو ما وقع به وزراء الفضائح الثلاثة (جباري، الميسري، الجبواني) في بيانهم الذي أصدروه من المنفى عصر يوم الأحد 15 سبتمبر / أيول 2019م.

سأحاول أن أتحدث باقتضاب عن البيان المشترك لوزراء الفضائح الثلاثة (جباري، الميسري، الجبواني)، فالتدقيق في كل ما جاء به عبث بالوقت ليس إلا.
بعد صدور البيان المشترك لكلٌ من (نائب رئيس مجلس النواب عبد العزيز الجباري، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية احمد الميسري، ووزير النقل صالح الجبواني)، كما هو ممهور، تابعت بدقة من نشره، وأين نُشر، وكيف نُشر، فكتشفت أن البيان لم ينشره إلا موقعين إلكترونيين محليين مغمورين فقط، حتى الوكالة الرسمية لما يسمى بـ"حكومة الشرعية" لم تنشره، وكأنها لم تعترف به، أو أن هناك سر أخر.
أما بالنسبة لطريقة نشره، فقد نُشر على شكل صورة ليس إلا، ولم يكلف صحفيي وإعلاميي وزراء الفضائح الثلاثة أنفسهم بطباعة نص البيان وارفاقه بالصورة فور نشره، فقط أكتفوا بنشر صورة البيان، وهذا يدل على عدم الثقة فيما مكتوب في البيان.
وفيما يخص مضمون البيان، فقد احتوى على كلمات عبثية لا تقدم ولا تأخر، فقط أضحكني عندما ذكر البيان في النقطة السادسة ضرورة تشكيل جبهة وطنية واسعة للدفاع عن ما اسموها "جمهورية يمنية".
أما من الناحية اللغوية فلن أتحدث عن ذلك اطلاقًا، فالاخطاء التي صادفتها فضيعة جدًا، ولا تطاق، ولو كان (أبو الأسود الدولي، والخليل بن أحمد الفراهيدي، وعمرو بن بحر بن محبوب الليثي الكناني المعروف بـ(الجاحظ)، والزمخري) على قيد الحياة لحكموا بالإعدام الفوري على هؤلاء الوزراء الثلاثة، ولكن لا غرابة فوباء ضعف اللغة منتشر حتى عند وزير أحد الوزارات التي يُفترض أن تنشأ وتربي أجيال تقارع العالم، فأي مقارعة سنقارع العالم يا وزير تربية وتعليم الشرعية؟.
ووالله لو اعطوني خيار الحكم على وزراء الفضائح الثلاثة (جباري، الميسري، الجبواني) لحكمت دون تردد بأن يقوم أكثر من (467) مليون نسمة، عدد المتحدثون باللغة العربية ويتوزعون في أنحاء الوطن العربي، أن يقوم كل واحدًا منهم بجلد كل وزير جلدة قاسية تجبره على العودة للدراسة منذ الصف الأول أبتدائي!؟.
الشيء الوحيد الذي حيرني في البيان، لماذا حُشر اسم الجباري في البيان ولم يُحشر اسم رئيس الحكومة معين عبد الملك؟
أخيرًا.. أقول لوزراء الفضائح (جباري، الميسري، الجبواني) لو كنتوا اعتنيتوا بصياغة البيان بشكل يليق بوزراء، وتجنبتوا الوقوع في الكوارث الفضيعة بالصياغة وباللغة مثلما اعتنيتوا بتوقيعاتكم لكان أرحم وأهون.
بالله هل ترجون من هؤلاء أن يديروا دولة وأن يوفروا احتياجات المواطنين.. بالله كيف سيحدث هذا ووضع هؤلاء الوزراء بهذا الشكل المخيف.
...

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1047
عدد (1047) - 17 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل