آخر تحديث : الاثنين 2019/09/23م (14:42)
المجلس الانتقالي .. نجاحات نحو بناء دولة الجنوب
الشيخ/محمد احمد ناصر العزي
الساعة 11:32 AM

استطاع المجلس الانتقالي الجنوبي منذ تأسيسه قبل 3 سنوات ان يثبت جدارته بقيادة شعب الجنوب نحو التحرير والاستقلال والطريق لاستعادة دولة الجنوب العربي .

ومنذ إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي قبل ? سنوات والذي جاء بتفويض شعبي في حشود مليونية بساحة العروض بخورمكسر في العاصمة الجنوبية عدن التفت الجماهير الشعبية حول المجلس بقيادة الرئيس عيدروس الزبيدي وانفتح المجلس بإطلاق حوار مع المكونات الجنوبية الأخرى لما من شأنه مواصلة تحقيق الانتصارات والإنجازات والمكاسب الوطنية على كافة المستويات السياسية والعسكرية والأمنية والدبلوماسية داخليا واقليميا ودوليا بعد ان استطاع المجلس الانتقالي أقناع التحالف العربي والمجتمع الدولي بأنه شريكا اساسيا في مكافحة الإرهاب وفي مواجهة الانقلاب الحوثي الشيعي الرافضي في اليمن ورفضه بل ومحاربته للمد والتواجد الإيراني بمشاريعه التوسعية في اليمن ومنطقة الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية وباب المندب والبحر العربي .

لقد أثبت أبناء الجنوب بأنهم رقما صعبا لا يمكن تجاوزه في المعادلة العسكرية وسير المعارك في اليمن واستطاعوا تحرير المحافظات الجنوبية من ميليشيا الحوثيين الانقلابية وكسرها من باب المندب غربا وباتجاه الساحل الغربي حتى محافظة الحديدة وابلي الجنوبيون بلاء حسنا في انتصاراتهم العسكرية في مناطق عسكرية بنقاط التماس المباشر مع قوات المتمردين الحوثيين كالضالع ويافع وجبهة ثره ومكيراس وبيحان وكرش ومناطق الصبيحة وقدموا قوافل من الشهداء وبإسناد التحالف العربي وقيادة شرعية الرئيس هادي وفرضوا انفسهم كمقاومة وجيش نظامي تحت تمثيل المجلس الانتقالي كرقم هام في المعادلة السياسية لدى التحالف العربي والمجتمع الدولي .

وهاهم اليوم يتوجون مليونية الوفاء للإمارات العربية المتحدة بساحة العروض بعدن ومليونية بحضرموت بعد ان استطاعوا تطهير المحافظات الجنوبية من دنس الشرعية الاخونجية الإرهابية المتطرفة التي ترعاها قوى النفوذ الأحمرية الإصلاحية الشمالية والتي أصدرت فتاو كثيرة على جواز تكفير وقتل الجنوبيين وآخرها فتوى علماء الاخوان المسلمين في اليمن الشمالي .

دعوة أوجهها لكل أبناء الجنوب بمختلف مكوناتهم وأطيافهم وانتماءاتهم للحاق بركب المجلس الانتقالي الجنوبي وبدء تأسيس مداميك دولة الجنوب التي ستتسع لكل الجنوبيين وستكون الرائدة في التطور والنماء والدرع الواقي لليمن ومنطقة الخليج من المد الإيراني وفي مجال مكافحة الإرهاب وحماية الأمن القومي والعربي والعالمي في باب المندب وخليج عدن والبحر العربي ودعوة للتحالف العربي والعالم اجمع بدعم مساع الجنوبيين لاستعادة دولتهم والوقوف الى جانبهم وإشراكهم في المفاوضات كطرف ندي جنوب وشمال والله ولي التوفيق .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1036
عدد (1036) - 22 سبتمبر 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل