آخر تحديث : الاثنين 2019/09/23م (14:31)
الوفاء لدولة الإمارات
سعد ناجي أحمد
الساعة 10:10 PM

ان الامارات العربية المتحدة دولة ذات سياده وتتمتع بمكانة عربية اصيلة وعلاقات دولية متميزة ،  دولة ذات مكانة كبيرة على مستوى الساحة العربية والدولية.
ولها باع طويل بالعلاقات والسياسات الدبلوماسيه الحكيمه،امارات الخير والعطاء والسلام،تعمل بكل جهودها في مختلف المحافل الدوليه ،بالدفاع عن الامه والسيادة العربيه وتحقيق عملية السلام في المنطقة .
لم تفكر يوما بالتدخل او الاعتداء على أي دولة،ولم تفكر يوما ان تتحالف مع القوى الشريرة والارهابية،دولة تحترم المواثيق الدولية ولم تتدخل بالشوؤن الداخلية  لأي دولة،الامارات لم تفكر يوما بغزو اليمن أو احتلاله  فالزوبعه الاعلاميه الهزيله بحق الامارات مجرد افتراء وتحريض،فما شهدته المنطقه العربيه عامة والساحه اليمنية خاصة من تدخلات ومؤامرات خطيره من تدخل في شؤونها الداخلية،يعد سيناريو منظم تديره ايران والاجنده الارهابيه المدعومة من قطر وتركيا .
وخير برهان ما يحدث في العراق ،وسوريا، واليمن،أمر دفع الارادة العربية إلى اتخاذ موقف وقرار تاريخي لمواجهة ذلك التحدي من خلال إعلان التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة ،بإعلان عاصفة الحزم لمواجهة التمرد الحوثي المدعوم من إيران بالساحه اليمنية،الذي يحاول من خلال المشروع الإيراني وعبر الحوثي توسيع نفوذه باليمن والسيطرة على باب المندب والملاحة الدولية،وهذا التحدي كان خطيراً،لكن أستطاعت الامارات العربيه من خلال تحالفها المبدئي والوثيق مع الشعب الجنوبي ومقاومته البطله مواجهة قوات التمرد الحوثي،وايقاف المد الايراني،ومحاربة الارهاب بكافة اشكاله بالساحه الجنوبيه،في فترة قصيرهءوتحققت انتصارات عظيمة، وشكل الجنوب البوابه الاولى لإنتصار السياده العربية،ومحطة انطلقت من خلالها الإمارات باتجاه الساحة الشمالية والوصول إلى الساحل الغربي بالمخا والحديده،وجن جنون التمرد الحوثي والقوى الاصلاحيه الأخوانية،وفي الوقت نفسه شكل الموقف الاسطوري والتدخل الحاسم لدولة الامارات العربيه ومساندتها للقوات الجنوبية،عملاً رادعا لتلك العناصر الارهابيه والقوى التآمرية الإنقلابية،وإحتواء أحداث عدن الاخيرة التي افتعلتها تلك القوى المتطرفة،وإنتهت بهزيمتها،وانتصرت الإرادة الجنوبية،والشقيقة الامارات والسياده العربية،فكل الشكر والتقدير  لدولة الإمارات وشعبها الكريم،وتحية لموقفها الحاسم في مواجهة التمرد الحوثي،والقوى الاخوانية الارهابية،فالوفاء كل الوفاء لإمارات زايد الخير والمحبة والعطاء،ولتحيا العلاقات المبدئية والوثيقه بين الشعب الجنوبي بقيادة مجلسه الإنتقالي والامارات العربيه المتحدة الشقيقه،علاقات وثيقه ستمثل صمام امان الجنوب ودول الجوار الإقليمي والعالم،وستظل العلاقات السعودية الاماراتية عميقه وقويه ومتينه،مهما حاولت الابواق الاعلاميه المأجوره الاصطياد في الماء العكر،لن تفلح في مبتغاها،وستجني من كل ذلك الفشل الذريع،فلا يمكن ان يفسد للود قضية،التحالف العربي هو العامل الوحيد الذي من خلاله يتحقق السلام والأستقرار في المنطقة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1036
عدد (1036) - 22 سبتمبر 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل