آخر تحديث : الأحد 2019/09/22م (23:32)
حقيقتان يجهلهما الرئيس
علي الزامكي
الساعة 03:37 PM

لهذه الاسباب يستحيل عودة صنعاء الى الحضيرة العربية.
 سياسة  الرئيس هادي في معركته مع الحوثي  تسوق دول الخليج الى محرقه ومهلكه فهل سيتداركوها الخيلجيون اما دولة  الامارات فادركتها منذو فترة طويله  ودخلت في صراع مع الرئيس .
الحقيقة الاولى ان الشرعية اليمنية لا ترغب تنزل الى ساحة المعركة و تقاتل لاستعادة شرعيتها التي اسقطها الحوثي في  صنعاء بل تريد التحالف العربي يسلمها صنعاء وهي في الفنادق . 
الحقيقة الثانية ان اغلبية قيادات الشرعية لا تفكر باسقاط الحوثي وليست فكره اسقاط صنعاء في ادمغة تلك القيادات اليمنية  بل همهم  الوحيد كيف يمكن لهم  اسقاط عدن من ايادي اهلها.
 بقاء الرئيس هادي على راس هرم الشرعية يعني استمرار القتل و الدمار و الخراب بدون نتيجه فختصروها ووفروا على انفسكم الخراب والدمار و القتل  و عودوا الى صناع القرار على الارض في كل من عدن و صنعاء غير ذلك فالذي يعلق امالاً على  رئيساً  توفرت له فرصة تاريخيه  خمس سنوات وفشل في تحقيقها يستحيل ان يحققها خلال مئة سنه. 
الرئيس هادي توفرت له افضل فرصه في التاريخ الدولي لن تتوفر لغيره منذو عرف التاريخ الكون  ولن تتكرر للمرة الثانية في تاريخ  الامم المتحدة  مرة ثانية ورغم توفر تلك الفرصة الدولية الا انه سلمها لنفس التيار السياسي الذي عرقله في بداية نقل السلطة اليه.
الرئيس هادي سياسيا انتهى وسيختم نهايته على اسوار الجنوب كما انه  يظهر للمتابع و للمحلل السياسي المحايد انه يريد يختم  بقية حياته في حال نقل الحرب الى الجنوب بهذا الشكل المروع و المخيف  فهل  اراد لنفسة تلك النهاية المخيفة و المؤلمة هذا ما سوف يتحدث عنها التاريخ ؟ 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1036
عدد (1036) - 22 سبتمبر 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل