آخر تحديث : الخميس 2019/03/21م (21:07)
( 7 يوليو ) عند أهل الشّمال !!
د. عبده يحيى الدباني
الساعة 07:56 PM

يبدو أن إخواننا في الشمال لم يحتفوا بثورة 1948م ولا بثورة 26 سبتمبر 1962م كما احتفوا واحتفلوا وطنطنوا بيوم 7 يوليو 1994م ولا يزالون يفعلون مع أنّ هذا اليوم نفسه هو الذي قتلت فيه الوحدة السلمية بين دولتي الجنوب والشمال ولكنهم قوم حاقدون ومجتمع تربى على ثقافة الثأر والغزو والانتقام مهما أظهرت نخبهم السياسية خجلها الشكلي من ذلك اليوم الكارثيّ .

اسمعوا إلى إذاعاتهم وقنواتهم كيف أنهم أطلقوا ذلك اليوم على أسماء كثير من مدارسهم وشوارعهم وجولاتهم ومخابيزهم وغير ذلك حتى رئيسهم المقتول الذي لم يدفن بعد أن اختار هذا اليوم للظهور بعد حادثة مسجد النهدين في صنعاء حيث ظهر محروقـــًا ، بعد أن تعامل مع الرقم (7) كما يتعامل السحرة منذ توليه الحكم في ( 17 /7 / 1978 م ) حتى قتل في الرقم نفسه مع نهاية 2017م ؛ بل إن هناك أخبارا متواترة تؤكد أنّ عفاشًا كان يجمع حوله عددًا من السحرة المحترفين يعود إليهم عند الضّـرورة...

الشّماليون كذلك يحتفون بتسمية الوحدة ويطلقونها على كثير من مسمياتهم تلك التي لفظت أنفاسها في 7 / 7 من العام 1994م أمّا في الجنوب فقد اختفت هذه التسمية بعد أن كانت موجودة قبل عام 1990م حين كانت حلما في مخيلة الجنوبيين ببعدها العربي والإسلامي؛ فقد كنا نجدها في أسماء البنات وأسماء المدارس وغيرها ومن أعرق الفرق الرياضية في الجنوب هو فريق الوحدة في الشيخ عثمان .

ولكن من باب السخرية استخدم بعض الجنوبيين هذا الاسم في السنوات الأخيرة مثل (بنشر الوحدة) و(مطعم الوحدة للعصيد) وهذا الأخير جاءه رجال الأمن المركزي قبل حرب 2015م وهددوه وقالوا له أما أن تمسح كلمة الوحدة أو تمسح كلمة العصيد وإلا فانت ضيفنا تأكل العصيد في السجن...!

والحقيقة أنّ الوحدة ذهبت وبقيت ( العصيد ) وهي أشرف ألف مرة من وحدتهم المقتولة المقتول باسمها شعبنا.

إنّ الجنوبيين أولى أن يخلدوا يوم 14 يوليو 2015م يوم طرد القوات الشمالية من عدن فهو يوم نصر حقيقيّ على الرغم

من أن الجنوبيين لم يستثمروا سياسيا هذا النصر الكبير فأمست تلكم القوات الغازية وأربابها يحاولون العودة إلى عدن ومحافظات الجنوب بطرق شتى ؛ حيث انتقلنا من عصيد الوحدة إلى عصيد التحالف والحرب والشرعية وغيرها من التسميات التي ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب .

لقد تقاتل الجنوبيون في 13 يناير 1986م ولكن ذلك التاريخ ظل يوماً مشؤوما في ثقافة الجنوبيين وذاكرتهم ولم يحتف به أحد أو يفتخر ؛ بل استطاعوا أن يحولوه إلى يوم تاريخيّ للتصالح والتسامح يحتفى به كل عام تحت هذا العنوان الجديد .

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
979
عدد (979) - 19 مارس 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل