آخر تحديث : الاربعاء 2018/12/12م (12:58)
لابد من صرف منحة المعلمين الآن وليس غدًا
عبدالعزيز الدويلة
الساعة 09:39 PM

نشكر ونقدر الجهود المتواضعة التي قدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية والمتمثلة في منحة دعم المدرسين لمواجهة غلاء المعيشة وانخفاض قيمة العملة المحلية والمقدرة بسبعين مليون دولار ، والذي تم تحويله إلى البنك المركزي، لكن ما يثير الاستغراب أن بحث وزارة التربية والتعليم عن آلية لصرفها قد استغرق حتى الآن وقتًا طويلاً مع أن البت في هذا الموضوع لن يتجاوز الأسبوع ، وهذا يكشف عن تعمد الوزارة المماطلة والتسويف وربما التلاعب في عملية الصرف وتوجيه المبلغ في غير موضعه أو محله، وقد سمعنا أن المبلغ أو جزءًا منه سيصرف للمعلمين الذين لم يستلموا رواتبهم لمدة عامين ، وبذلك سينحرف الهدف الذي من أجله صرفت هذه المنحة للمناطق المحررة ، وبالتالي ستقل حصة كل مدرس وستظل الأزمة معلقة لأن المعلمين لن يقبلوا بهذا الاجراء أو التصرف.

 

وهنا نهيب بالوزارة ومكاتب التربية سرعة البت في توزيع المبلغ بما يحقق الهدف الذي جاء من أجله ، وأن تتسم بالشفافية وروح المسؤولية وعدم الاجتهاد في غير محله ، فالمسألة بسيطة جدا ولا تحتاج إلى كل هذا اللف والدوران ، وهذا لا يعني أننا ضد صرف مرتبات المعلمين الذين لم يستلموا مرتباتهم لمدة عامين ، وهم أيضا مستحقون ، ولكن ينبغي أن تصرف هذه المرتبات من مصادر أخرى ، وعلى الحكومة تدبيرها ، وينبغي توفيرها فورًا ويجب أن تعطى لها أولوية حتى وإن تم طلبها من دول التحالف بشكل مستقل ، ولا أعتقد أنها ستبخل في ذلك.. لتكن هنا الأمور واضحة وشفافة خاصة وإن هذه المنحة متواضعة جدا وسوف تغطي جزءًا بسيطًا من معاناة المدرس.

 

خلاصة القول.. إننا نهيب بوزير التربية والتعليم بعدم الانجرار والاستماع إلى آراء متطرفة وحاسدة تهدف إلى تعطيل الهدف الإنساني الكبير الذي جاء من أجله عن طريق إدخال عناصر جديدة قد تكون مستحقة ولكن هذه المنحة لا تشملهم ؛ لذا ينبغي على وزير التربية والتعليم سرعة الإجراء الآن الآن وليس غدًا ؛ لأن أي تأخير سيعطي المعلمين عذرًا للعودة إلى الإضراب الشامل ، ونحن لم نكد نصدق أن طلابنا قد عادوا إلى الدراسة بصورة طبيعية ومنتظمة. ونحن على ثقة تامة بأن الوزير الدكتور /عبدالله سالم لملس سيكون حريصًا على استقرار العملية التعليمية وأن يمر هذا العام بسلام ووئام.

 

بقي في الأخير الإشارة إلى تأخر توزيع السلة الغذائية الخاصة بالمعلمين ؛ حيث تم صرفها لبعض المناطق بينما لم يتم صرفها في محافظة عدن حتى الآن، ولا نعلم ماهية الأسباب التي حالت دون ذلك الأمر الذي يتطلب البحث عن أسباب هذا التأخير وسرعة التوجيه بالصرف.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل