آخر تحديث : الثلاثاء 2018/09/25م (01:08)
فنجان صباحي على طاولة المملكة
عبدالله جاحب
الساعة 08:05 PM

على حدود التماس والخط الفاصل الذي يحاول اختراقه أطفال حاكم مران وصبيه إيران وقطيع وقوافل حزب الله تسيل دماء الأبطال من الشرفاء والأحرار في أرض( اليمن ) وتسطر ألوية العمالقة الجنوبية أروع وأعظم الملامح القتالية في سبيل إزاحة إخطار الحوثيين على الملاحة الخليجية وتأمين السفن والبواخر السعودية في عرض البحر من الألغام الشيعية الإيرانية .

تلك هي الحكاية تفاصيل البداية والنهاية مع تحالف عمد بالدم من قبل جهة وعمد بالحجود والنكران من جهة وطرف آخر .

نهمس في إذن الأخوة والاشقاء في المملكه العربية السعودية وخاصة الملك سلمان والمراهق ( محمد ) ماداعي لكل ذلك الجحود والنكران ل أبناء اليمن في المملكة وتلك الإجراءات والمعاملات القاسية وذلك الطرد المبطن ب قيود واسطوانه " السعوده " للعماله اليمنية على أرضكم...

كلما زادت دمائناء من أجلكم وفي سبيلكم كلما زاد طردكم وقسوه تصرفاتكم وألم تحالفكم .

كلما سألت دماء شبابنا وأهلنا ومقاومتنا وجيشنا على الارض المشتركة والحدود , كلما زاد وجع وألم ودمع المغتربين بين سجون ومراكز الترحيل .

لماذا كل ذلك ومن اجل ماذا وما جزء الحسان المعمد بالدم الا إحسان بالرفه والمعاملة العادلة لكل أبناء الوطن على الأراضي السعودية .

نحن نشد الرحال إلى الجبهات والمتارس في الداخل وأهلنا من المغتربين يغلقون المحلات واماكن رزقهم بسبب إجراءات ومعامله إسطوانة " السعوده " نحن نزيح كابوس وخطر وبعبع يقلق مضاجعكم اسمه ( حوثي ) وأنتم تقلعون كل روابط الأخوة والمحبة وتقلعون تواجدنا من أرضكم .

استيقظوا وافهموا خطر ما تفعلون قبل ان تنادمون .. !!

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل