آخر تحديث : الاربعاء 2018/11/14م (16:50)
دخل محدود وغلاء بلا حدود
ندى سالم
الساعة 02:19 PM

لقد أسمعت لو ناديت ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي ..
نعم هكذا غدا حالنا مع  مسؤولينا الذين  ادوا القسم بالقيام بما كُلفوا به اتجاه رعيتهم وهنا استثني منهم النزهاء والشرفاء الذين بذلوا قصارى جهدهم لانتشال محافظاتهم  مماسامها من الضر 
فلهم الشكر موصول
واما اولئك الذين استحوذوا على المناصب وحصلوا على الكراسي  فقد تبدل حالهم وأصبحوا  كصقور تحلق في السماء تنقض على كل ما يقع تحت عينها  فتسارع بافتراسه والتهامه
فتحلق هنا وهناك باحثة عن صيد ثمين ذا قيمة 
 
 ونسوا رعيتهم التي اصبحت في اعينهم  حشرات  لاتغني ولاتسمن من جوع 
 غاضة الطرف عنهم في حين انهم ماصاروا صقورا الا على حسابهم
ظنوا ان المسؤولية هي الاستعلا على من أُوكلوا بالاهتمام بهم وحل اي معضلة من شأنها تضنك معيشتهم سواء اكانت من قبل التجار او غيرهم  فالتجار قد تاجروا بكل شيء وتحكموا بالاسعار في كل جوانب الحياة 
في كل قطاع تجدهم في الكهرباء في الغذاء في المشتقات النفطية في التعليم في الصحة وووو .
فيصبح المواطن المغلوب على امره لاهو قادر بتوفير لقمة العيش التي تسد رمق اسرته الذين يتضورون جوعا ولاهو بقادر على توفير العلاج لهم فيشاهدهم يقضون امام ام عينه  ولا بتعليمهم كي يصبحوا نافعين لمجتمعهم ولا ولا ولا.

وهاهو العيد قد اقترب واوشك على الوصول
 وطبعا تتكرر المأساة لذلك المواطن فعليه تدبير الكساء لافراد اسرته التي اصبحت ملابسهم رثة  لكثر ارتدائها فهم لايحصلون على بدلة الا بعد مضي عام لعدم استطاعتهم لجلب غيرها
وهاهم التجار وقد وصفهم رسولنا عليه افضل الصلاة والسلام بالفجار لانهم لايتوانون في انفاق سلعهم باليمين الكاذبة او كما تسمى باليمين الغموس

فالتجار قد استحوذ عليهم  الجشع والطمع فقد تاجروا بكل شيء وتحكموا في حياة المواطن
اين دور ذاك المسؤول الذي لبس اجمل ماعنده وتقلد منصبه وادى اليمين للذود عن المواطن الذي هو بين فكي كماشة . دخل محدود وغلاء بلا حدود 

ام انه لايبالي لانه متنعم برغد العيش في رفاهية وترف وبذخ ورحلات صيفية واخرى شتوية وهذا كله على حساب المواطن المسكين
الذي اوشك على الجنون لعدم قدرته على مسايرة تكاليف الحياة التي باتت كابوسا يؤرقه في نومه ويقظته 
والشارع كفيل بتصديق اقوالي فمضي حيث شئت فستجدهم  شعث غبر لايمتلكون ثمن طعامهم في ظل ان غاب القط لعب الفار   وعزف على كل الاوتار 
وفي الاخير اتفق القط مع الفار  
والباقي افهموه ياشطار .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل