آخر تحديث : الثلاثاء 2018/09/25م (19:54)
على القيادة الجنوبية ان تفهم وعلى التحالف العربي ان يعلم !!
ابراهيم العطري
الساعة 06:33 PM

 

من منطلق قول الشاعر : واهماً من ظن يوما ان للثعلب دينا ..

نقول لقد اتضحت الصورة جلئاً عن حجم المؤامرة والا استهداف الكبير للمجلس الانتقالي وها هي اليوم ونفس تلك القوى تقف بشكل واضح وجلئي وعلى مرى ومسمع من العالم أجمع لتستهدف الترسانة الامنية للمناطق الجنوبية المحررة الحزام الامني

ماذا بعد هل آن للقيادات الجنوبية الخاضعة للشرعية ان تعي جيدا حجم المخطط؟!

وهل آن للتحالف العربي الصامد ان يعلم بمن يستهدفون امن المناطق المحررة ؟!

هل آن للتحالف ان يدرك ان مايدور في جبهات الشمال مجرد استنزاف للتحالف ولن يحدث اي تقدم لقوات الشمال لتحرير صنعاء وهذا ليس عجز أنما هو عمل منسق ومرتب وكل تلك المخططات والاحداث الدامية التي تشهدها العاصمة المؤقته للشرعية اليمنية عدن تديرها عصابات ومن قلب الشرعية اليمنية ولقد كشف الامن اكثر من ورقه دون محاسبه ربما اطلع الكثير عن قصة عمال الكهربا الذي نقلو من صنعاء وبحوزتهم ملايين الدولارات لماذا تستهدفون امن الوطن وماذا تنتظرون من عصابات دموية مارقة نهجها القتل والترويع وحنكتها ثقافة التجويع والتركيع ...ولكننا نقولها وبصراحة ان حادث اليوم هو المسمار قبل الاخير في نعش حكومةالشرعية والضربة الغيير مميته لقوات التحالف لعربي بقيادة المملكة العربية السعودية فأما وان يعترف التحالف العربي بحق الجنوبيين في التحرير ويحترم إرادة الشعب ليحافظ على تضحياته الجسام في سببل تحرير تلك المدن الجنوبية ويسلمها لأهلها بعيدا عن الوصاية الداخلية والخارجية ليثبت للجميع مصداقيته وليحقن دما الابرياء وليتسنى لابناء الوطن اعادة اعمار وتنمية المنطقة وليتغلب على الحرب وسلبياته 
.. والا سوف يكون هو الضحية وسيسقط ربما قد يتحول من منقذ الى مغرق وستذهب تلك التضحيات ادراج الرياح وليعلم جيدا ان صمته على اختراقات بعض الساسة لنظام الشرعية وممارسة سياسة التجويع والترويع والتركيع وشرعنته وتمسكه بنظام فاسد جريمة يعاقب عليها القانون الدولي وليعلم رجال الجنوب المنضويين تحت سقف الشرعية ان استهداف امن الجنوب وحزامه الامني والانتقالي وقياداته الشرعية هو خطرا على الوطن فلا يجعلو انفسهم بتقربهم لتلك النظام جزاء من اعداء الوطن...

وآهم من ضن يوما ان للثعلب دينا.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل