آخر تحديث : الثلاثاء 2018/09/25م (19:54)
الجنوب خطوة نحو الانتصار الكبير
د . صالح الحريري
الساعة 11:57 PM

لاشك بأن الانتصارات التي يحرز ها شعبنا الجنوبي ومقاومته الباسلة ممثلة بل مجلس الانتقالي و بتعاون مع كل المواطنيين من أبناء الجنوب على الصعيد الداخلي ظرب االارهاب وعناصرها الضاله.

 و من جهة أخرى يحارب جنبا إلى جنب مع دول التحالف في كل الجبهات والحافظ على الأمن ونشر السكينة العامة في المناطق المحررة ..

أما النجاحات على المستوى الدولي يلعب المجلس الانتقالي وشخصيات جنوبية أخرى دورا مهما لإقناع الأشقاء. والأصدقاء بدعم إعادة الاعتراف بدولة الجنوب وهذة هي إحدى ثمرات هذا الجهد . لمنظمة غير حكومية
تدع انترناشونال بوريس وهي منظمة دولية للبلدان الأقل نموا وجهة رسالة خطية إلى مجلس الأمن حول سبل الحل للقضية اليمنية .  

الذي من خلالها  طالبت  مندوب الأممي الجديد 
مارتين.ببدا حوار جاد بين الدولتين السابقة جمهورية اليمن  الديمقراطية والجمهورية العربية اليمنية على قاعدة قرارات مجلس الأمن التي اتخذت بعد حرب صيف 1994 وهي  قرار رقم 931 وقرار رقم 924 كا أساس لحل القضية اليمنية با اعتبار أن الوحدة اليمنية قد ماتت في مهدها عام 1990 عندما تخلت حكومة صنعاء با تفاقيات.الوحدة اليمنية وأعلنت الحرب على الجنوب 1994 .

التقرير اعتبر أن ما جرى من بعد الوحدة من أزمات و افتعال الأزمات ليس فقط في الداخل اليمني بل على مستوى الإقليم كذالك أشار التقرير أن سبب فشل المبعوث الأممي السابق كان تركيزة.على الجانب الحقوقي للأزمة وعدم أخذ الشق السياسي لحل الأزمة اليمنية.

أوصى التقرير أن مفتاح حل القضية اليمنية هو إدراج القضية الجنوبية كا أساس لحل مشاكل اليمن وإعادة الدولتين السابقتين إلى الحدود ما قبل 1990 ونشر قوة دولية على طول الحدود لضمان الأمن والسلم الدولييإن كذلك نصح بحل قضية الجنوبية قبل انتهاء الحرب لتجنب مزيد
من التصعيد في المستقبل 
أنني وأكد أن ماجرى بعد 7/7/1994 هو محاولة احتلال 
  واستباحة الدما والأرض وكل ما هو جنوبي وكانت سبب في دخول اليمن في نفق مظلم حتى الآن .

 تم انتهاك حقوق الأطفال والنساء إقصاء الجنوبيين من وظائفهم و كنس ألقوى العاملة الجنوبية و تهديم المشاريع والصروح العملاقة للقتصاد الجنوبي مثل ميناء عدن ومطار عدن والتعاونيات والمصافي  و حقول النفط والمصانع والمزارع تم التصرف بها عشوائي نافذين.شماليين بطريقة عشوائية  و مبطنة .وغير قانونية :
 
بل اخير لا يسعني أن أكد أن الاختلاف بين الجنوبيين  لا يفسد للود قضية .أهم شى أن يكون هدفنا أن نجعل من جنوبنا بلدا مزدهر.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل