آخر تحديث : الخميس 2018/05/24م (20:24)
القرارات الدولية الغت الدولة اليمنية والغت دستورها
علي الزامكي
الساعة 09:38 PM

خطرشات فيسبوكيه موجهه للرئيس هادي بس مفيده له.

 نسخه للرئيس هادي ومستشاريه الجنوبيين وعلى اقل تقدير ايصالها لدنبوع لعل انه يلتقط انفاسه ويعلنها اقليمن و يتحول رجل المرحلة جنوباً قبل يخرج فوق الفوتبات.

 الرئيس هادي لا توجد لدية شعبيه بالشمال على الاطلاق و ما هو موجود لدية اعلام مدفوع الثمن يحوم بالسماء كدخان وسرعان ما يتبدد.  

التأييد الشعبي هو من سيحدد مسار الخارطة القادمة و القرارات الدولية ليست ملزمه لشعوب الحرة و طال الزمن او قصر لابد لشرعية الدولية القبول بارادة الشعوب.

 السيناريوا المتوقع  لدول التحالف  يتوقف نجاحه على ضربة الجزء للرئيس هادي فهل سيفعلها؟

 شراكة جديده برعاية خليجية  بين المؤتمر الشعبي العام فرع عفاش و بين الجنوب ويجري التنسيق مع التحالف على هذا الاساس فهل سينجحوا ؟

 التحالف يراهن على طارق لدخول صنعاء بعد ان وصلوا الى قناعة كامل بان الشرعية اليمنية ترغب استمرار الحرب لفترة اطول.

السيناريو الذي يقوده طارق عفاش بالاتفاق مع دول التحالف خارج  مسار الشرعية الهاربة ولا يمكن فهمه الا من زاوية نقل الازمة بين الشرعية و الحوثي الى قضية سياسية  بين المؤتمر الشعبي فرع عفاش كممثل لشمال والمجلس الانتقالي كممثل للجنوب .

اتفاق السلم والشراكة الغت المرجعيات الثلاث قانونياً و الحرب الغت اتفاق السلم والشراكة والقرارات الدولية الغت الدولة ودستورها هذا هو التصنيف الحالي لوضع الشرعية القائمة .

لن يتبقى للرئيس هادي غير اعلان صفارة الحكم بضربة الجزء وضربة الجزء هي المخرج الوحيد له و ستعود اللعب بطريقة المقلوب .

ضربة الجزء هي اعلان الغاء الستة الاقاليم بعد ان الغتها الحرب واعلان اقليمين شمالي وجنوبي وستتغير المعادلة لصالح الرئيس هادي على اقل تقدير جنوباً اما شمالاً فالاقاليم و مرجعياتها  وقراراتها الدولية مرفوضه . 

لا اعلم هل لدى الرئيس هادي مستشارين يقرؤون معطيات الواقع ام انه لا يسمع لهم  و هل يعلم الرئيس هادي ان مشروعه مرفوض شعبياً و شعبيته تقلصت جنوباً بعد احداث عدن الى درجة الصفر.

الى اللقاء مع صفارة ضربة الجزء للرئيس هادي لتغيير مسار اللعبة. 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل