آخر تحديث : الاربعاء 2018/01/17م (14:07)
قائد المقاومة الجنوبية في صنعاء يهدد الحوثيين بالرد المؤلم
طاهر بن طاهر
الساعة 01:00 AM

عندما نتابع الأخبار  بالجنوب ونتمعن جدآ نتألم والله على دماء الشهداء الأبطال شهداء الحراك والمقاومة شهداء الحرية والوطن 

كنا في 2007م نطالب بفك الارتباط ونواجة نيران العدو بصدور عارية ونهتف بالتحرير والاستقلال ونجتاز الحواجز ولن يرهبنا القمع والقرصنة فكان الجنوب يصرخ برع برع باستعمار سلمية ولا بالنار  
وعندما امتلكنا النار ورحل جيوش العدو وأصبحت المدرعات والدبابات والأسلحة الثقيلة بيد ابطال الحراك والمقاومة ما تت الوطنية والنخوة عند الكثير وأصبحنا نلهث وراء قيادات الشرعية الوجه الآخر الاحتلال ! ونبحث عن الرتب والرواتب والاكراميات وكل من يناضل من أجل التحرير أو يكتب مع الجنوب ينهال علية الكثير بالشتم واللعن ويصنفوه إيراني أو حوثي او إصلاحي أو باحث عن منصب ورفضوا يعطوه وهكذا تيار ياعاطف الألف وينك قل حيائهم الى آخر درجة وأصبح الحثالات يتحدثون بالوطنية والحرص على الوطن وكأن الشعب قطيع من الخرفان لايفهم مايدرو  !!!!!!! 

ياللهول ! لانستطيع أن نصف المشهد المؤلم بالجنوب  أو نعبر عن ما حصل بعد عاصفة الحزم والألم !! 
استبسلوا الشهداء بدمائهم الوردية من أجل التحرير وأتى أقاربهم وذويهم يبحثون عن أعانه شهرية لهم أو منصب وكأن رواتب الشهداء إكراميه أو صدقه أو هبة من احد  بينما الرواتب والدعم حق من حقوق أي أسرة شهيد ولكن التنازل بالثوابت الوطنية أو بدماء الشهداء ليس حق من حقوق أي أسرة شهيد لأن الشهداء شهدائنا جميعآ وليس شهداء أسرة أو قبيلة أو قرية !!! 

كل شهيد  هو امانه في أعناق كل الشرفاء 

فالجنوب وطن يسكن بداخلنا قبل أن نسكن بداخله ومهما كانت التحديات والمجازفات والانتقادات لن يثنينا فسمونا ماشئتم ايها الجبناء فقد تعودنا على قلة الأدب منذ 22 مايو 1990م وقد سمانا عفاش عناصر إيران وثم  سمانا عملاء العدوان العربي حد وصفه وسمانا قلاقل ومثيري شغب وتحدث بأنه سيحمي الوحده والديمقراطية ولقي حتفه على يد رفاقة المتحالف معهم  وكانت أحداث غريبه حيث أن الناس بالعالم كانوا يتوقعوا قتله على يد التحالف أو المقاومة الجنوبية  الا أن بيانات التحالف والشرعية وقيادات جنوبية صدمت كل من لديه مثقال ذرة من العقل عندما عبروا عن قلقهم بمصرع مصاص دماء  العرب وزعيم الإرهاب والساعد الايمن لطهران (علي صالح عفاش وكذلك مجرمي الحرب الذين صرعهم حليفهم الرسمي انصار حسين بدر الدين )
أن القلوب  تبكي الدماء قبل أن تذرف الأعين الدموع عندما نلاحظ رفاق الأمس  من الثوار الجنوبيين أصبحوا اليوم بخطابات هزيلة ومستحيين من أي بيان مع التحرير أو أي مقال !!!  ويتحدثون بلغة المخلافي أو بن دغر أو لغة أبناء تهامه !!!! 
فنحن شركاء مع التحالف ضد المد الشيعي وضد الإرهاب وداعش ومديونين لهم بالوفاء على اسنادهم الجوي والبحري بالجنوب المحتل  لكن يجب مصارحتهم أننا ليس شركاء معهم لإعادة اولاد الاحمر أو انصار صالح والحوثي ليحكموا  الجنوب بالحديد والنار 
وأن قوافل الشهداء أغلى من أي أغاثه واغلى من أي رتب ورواتب وأي كروت حمراء أو بيضاء 
والجنوب ليس كيان أو فصيل أو لواء بل شعب وهوية ودولة ذات سيادة  ومن يحلم بارغام الجنوب بالقبول بالواقع والتنازل بالكرامة فهو واهم ولن يحقق اي هدف من أي مشروع ناقص وأي حلول ترقيعية يفصلها بعض اكلت السحت حسب مقاساتهم لن تحقق أي شيء الحالمين بالوهم بجنوب اليوم ليس جنوب الأمس 
وعلى ماتبقى من انصار  التحرير والاستقلال أن يواصلوا المسير حتى تحقيق كامل الاهداف ولن تتوقف عجلة الحرية حتى الاستقلال والتحرير 
وتطبيق الهتاف الذي رددناها الف مره ومره وهو أقسمنا بالله أقسمنا صنعاء لا يمكن تحكمنا
وشعار

باتخبرك يالمجلس الدائم
وين الملف والله مافاته
واجب علينا نسمع العالم
ولاتقولوا الناس قد ماته

ولا غرابه أو دهشه  لو سمعنا  تصريح بأسم قائد المقاومة الجنوبية في صنعاء طالما ونحن نلاحظ تصريحات لقيادات المقاومة الجنوبية في الخوخه وتعز وتهامه .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل