آخر تحديث : الاربعاء 2017/12/13م (15:55)
تعليق وأسئلة حول استقالة المحافظ (المفلحي) !
علي بن شنظور
الساعة 09:51 PM

الاستقالة أثبتت أن المستشار المفلحي رجل  صادق لم يتحمل رؤية عدن وهي تغرق في مستنقع الانهيار الخدماتي والفشل  المؤسسي وهو مقيّد من عمله ومحاصر من عدة جهات.

 أعلن استقالته معدداً أسبابها ، وأولها عرقلة عناصر وقيادات رسمية حكومية لعمله - كما أشار في استقالته - وأولهم رئيس الحكومة د/ أحمد بن دغر.. إنها فضيحة أن تكون السلطة معرقلة ! .

ما يعني أن السلطة مستفيدة من الأزمات!..

من يعاتب المفلحي لأنه استقال فهو مثل حكاية جحا الذي انتقده الناس وهو راكب على الحمار وابنه الصغير يمشي بجانبه ، وانتقدوه لمّا نزل من على الحمار وجعل ابنه يركب على الحمار ، وانتقدوه لما ترك الحمار هو وابنه ليمشوا على أقدامهم !.

أمر البعض عجيب !.. مع كل التقدير لهم وليس المقصود أحدا منهم بعينه ، ماذا يريدون بالضبط؟!

الاستقالة هي الأصل في كل العالم حينما يجد المسؤول عدم قدرته على تحقيق ما وعد به فإنه يستقيل, ولا يستمر مشاركا في فساد ينتقده..

فلماذا يحاول البعض التشكيك باستقالته أو مقارنته بمن كان قبله ، فلكل شخص ظروفه.

وهل سيستمر بعض الوزراء في الحكومة وهم قيادات في الانتقالي أو يعلنون استقالتهم طالما هناك تصعيد ضد حكومة بن دغر أم ضدها ومعها؟

المفلحي أعلن بوضوح أن خلافه والعراقيل التي تمت ضده هي من الحكومة وجهات رسمية ، فلماذا البعض زعلان من تبرئة المفلحي للواء الزُبيدي والذي لم يشر له في استقالته, هل كانوا يعتقدون أن المفلحي سيحمّل الفشل اللواء الزبيدي لخلق صراع بينهما ؟! ولماذا البعض ممن يُحسبون على اللواء عيدروس لا يدركون هذا وما زلوا يشككون في استقالة المفلحي ؟!

ماذا سوف يصنع الرئيس؟ هل سيكّرم من ذكرهم المفلحي أم يعين محافظا جديدا لإنقاذ عدن؟ ومن سيقبل الآن من الوجوه الجديدة القوية لإنقاذ عدن ؟! أم يرفض الاستقالة ويعود المفلحي؟

أسئلة أخرى للعلم فقط :

المحافظ الأسبق نائف البكري رفضوا منه وممنوع من العودة إلى عدن بينما كان قائدا لمقاومتها.. والمحافظ الشيخ عبدالعزيز المفلحي أفشلوا مهامه وعرقلوه رسميا..واللواء عيدروس الزُبيدي عُرقل عمله في الأشهر الأخيرة رغم علاقاته القوية ودعم الإمارات الشقيقة نظرياً له..  واللواء جعفر سعد تم اغتياله - الله يرحمه - بتفجير انتحاري يحمل بصمات القاعدة حسب اعترافها نفسها... فماذا يراد لعدن بالضبط؟ وما هو المطلوب من أهلها ؟!

 

هل حان الوقت للرئيس هادي وللأشقاء في التحالف العربي  إيجاد آلية عمل بعيدة عن الخلل والفشل والمكايدات والتكتيك السياسي؟

استودعكم الله في حفظه ورعايته..

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل