آخر تحديث :الاحد 05 ابريل 2020 - الساعة:00:15:21
آخر الأخبار
إلى المحافظ بن عديو .. ذلك ما تحتاج آلية مديرية رضوم ..!
عبدالله جاحب

الاربعاء 26 فبراير 2020 - الساعة:02:21:38

 

لن نتوقف عن النقد والانتقاد الذي يفيد ويستفد منه،  بعيداً عن معاول الهدم والدمار والتحطيم  ،  لن نتوقف عن الإنصاف في الخطوات الإيجابية  ،  تسمعنا لا تسمعنا فتلك مشكلتك أنت سيادة المحافظ ( بن عديو)  . 

سبادة المحافظ بن عديو خطوات الأخيرة وتحركات وسيرك صوب مديرية رضوم أشياء إيجابية وتحركات ممتازة  ،  ولا ينكر ذلك الا جاحد او ناكر ويرتدي نظارات سوداء تحجب الرؤية عن مايحدث ويدور حوله  . 

 ولكن كل تلك الخطوات منقوصة وفاقدة كثيراً من الأمور وبعض النقاط التي تضع على حروف تصحيح البوصلة وتحديداً صوب مديرية رضوم  . 

سيادة المحافظ انت تعلم جيداً بأن رضوم هي مخزن ومستودع الثروات  ،  والقلب النابض لشريان الحياة في محافظة شبوة بشكل عام ولاحد يستطيع نكران ذلك  ،  مثلما نحن اليوم لم ننكر كل خطواتك وايجابيات تحركاتك  . 

مهاتير شبوة كما يطلق عليك البعض في مديرية رضوم أكبر وأعظم مشروع في اليمن  والشرق الأوسط وهو منشأة تصدير الغاز  ( بلحاف  )  ،  بالله عليك كن منصف قول لنا ماذا استفادة المديرية من ذلك المشروع غير السموم وخراب ودمار الدار الرضومي  . 

سيادة المحافظ يصفوك بالمنصف وأنك تعشق الحق وغرام إعادة المظالم إلى أهلها واصحابها  ،  بالله عليك ماذا جنت المديرية من تصدير أكثر من ( 13  )  شحنة من النفط الخام من سواحلها من مخازنها بمنشأة النشيمة،  هل كان لها نصيب ونسبة في مدرسة او مركز صحي او إصلاح وسفلت طرقات او جسر او حافلة او سيارة اسعاف او اي شي يذكر ونذكره بأنه من ايرادات ونصيب المديرية من تلك الشحنات التي تصدر ليل نهار وبشكل جنوني وخرافي  . 

طيب وعذراً منك اخبارنا وارحنا أن كانت تصل حصة ونسبة المديرية إلى ايدي أحد من السلطات المحلية او كبار القيادات الامنية او المشائخ او وجهاء المديرية اخبرنا تحدث أن كان هناك مايدور تحت الطاولة وخلف الستار حتى لانظلمك او نحملك اوزار ذلك  .

امرت واصدرت سيادة المحافظ بن عديو أوامر بأيقاف وسحب مناطق سياحية وأثرية ومواقع استثمارية في حصن الغراب في بئر علي من أحد المستثمرين بعد أن تجاوز فترة الاستثمار  ، لكن المهم والأهم من كل ذلك مافائدة كل ذلك للمديرية ومالذي سوف تجنية  ، وهل يكون الاستثمار الجديد مثل اخية السابق الذي لانعلم ولاندري طيلة هذي الفترة أين ذهبت ايجارات ذلك الاستثمار ولصالح من وفي جيوب من وهل يكون مصير مواقع ومناطق السياحه في المديرية مثل مصير حصة ونسبة الشحنات النفطية من مجهول إلى مجهول  .

وفي خطوة جديدة لا نعلم مالذي يطوي خلفها في قادم الأيام وضعت حجر الأساس لمشروع الخزن الاستراتيجي للمشتقات النفطية في ميناء النشيمة النفطي  ، مشروع حيوي وهام وسبمكن المحافظة من الاعتماد على نفسها في توفير احتياجها من المشتقات النفطية وخاصة الديزل والبنزين والتخلص من التعقيدات والعراقيل التي تمارس بحق شبوة وسيوفر مايقارب مبلغ مليار ريال سنويا رسوم تخزن الذي كان يذهب للمحافظات الأخرى ايجار خزن المشتقات النفطية  .

كل بفضل الله ثم مديرية رضوم الذي وفرت المناخ والبئية لكل ذلك، أذن مالذي سيعود عليها من ذلك بعد اخذت تجربة التصدير وعادت بخفي حنين واليوم مشروع حيوي وهام مثل الخزن الاستراتيجي للمشتقات النفطية بالذي ستحصل عليه المديرية من هذا المولد ام تخرج بالحمص إذا وجد حمص اصلاً في ذلك  . 

الأهم من كل ذلك سيادة المحافظ رائك تغرد وحيداً في سواحل المديرية  تسارع الخطوات  وتسابق نسائم الهواء العليل في حصن الغراب خارج سرب السلطات المحلية وبمنعزل عن قيادات المديرية وابنائها وشيوخها والشخصيات الاجتماعية والشبابية، كل من كان حولك يغردون بك بعيداً عن رضوم وأهلها وتلك الطامة والمصيبة إذا كنت لا تعلم بذلك سيادة المهاتير ابو ( مصعب  )  .

تصدقني سيادة المحافظ لم تستطيع النجاح بعيد عن أبناء مديرية رضوم  ، ولن تصمد بالتغريد خارج سربها  ، افتح عليهم  ، استمع إليهم  ، انصافهم  ، رد إليهم مظالهم وحقوقهم الشرعية  .

أبناء مديرية رضوم لا يريدون أكثر من حقوقهم  ، وهي أبسط مقومات الحياة الحياة في تلك المديرية  ، يريدون الضوء المسروق من أمام اعينهم  ، يريدون شربة الماء المخطوفة من افواهم  ، يريدون الطريق والمدرسة والمستوصف  ، يريدون حقهم ونصيبهم وحصتهم في النفط والغاز والمشاريع العظيمة الضخمة  ، يريدون حقهم في الأيادي العاملة في تلك المشاريع والموانئ  .

سيادة المحافظ ليس من المعقول والعقل أن نضع حجر الأساس لمشروع حيوي وهام مثل الخزن الاستراتيجي للمشتقات النفطية والمديرية تبحث عن الكهرباء والماء والطريق والمستشفئ والعمالة  .

الموضوع سهل وميسر وابسط مما تتصور سيادة المهاتير بن عديو  ، ما عليك الا السير والعمل ببرنامج قائد ثورة الفقراء الشهيد ( الخطاف  )  ، وضع لنا كل شي ولم يترك شيء من الحقوق والمظالم الا دونه وسطرة في خطة وبرنامج حقوقي لا يشق له غبار  .

سيادة المحافظ ذلك ماتريدة مديرية رضوم وليس بكثير عليها  ، وليس بقليل وما كل ذلك الا حقوق ومظالم لك حرية السير والاختيار واتمنى أن لاتفعل بمديرية رضوم مثلماً فعل الاوائل الذين تعاقبوا على نهش جسدها وتركوها فريسة الجوع والفقر  .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل