آخر تحديث : الخميس 2017/09/21م (15:07)
حراسة بنك الأمل تطلق الرصاص على المستفيدين بصندوق الرعاية الاجتماعية بلحج
الساعة 03:13 PM (الأمناء نت/ عبدالقوي العزيبي )
شكا المستفيدين من صندوق الرعاية الاجتماعية بلحج بمديرية تبن من قيام حراسة بنك الأمل صباح اليوم الخميس باطلاق الرصاص عليهم اثناء قيامهم بمتابعات اجراءات صرف الاعانة مما نتج عن ذلك ترويع النساء والرجال واحدث الفوضى وتوقف العمل لفترة محددة ،وناشدت النساء الطاعنات في السن وكيل أول محافظة لحج وضاح الحالمي بالتدخل وانصافهم من العذاب الذي يقع عليهم بعملية صرف الاعانة والتي تحولت الى هيانة واطلاق الرصاص . المواطن صلاح عجورة أبو مروان تواصل مع الأمناء يشكو من عملية اطلاق الرصاص وكان من خلال لهجة كلامه في خوف شديد جداً وانزعاج من الحالة التي تعرضن لهن النساء نتيجة لاطلاق الرصاص وناشد بضرورة نزول الأمناء للاطلاع عن معانات المستفيدين والعذاب الحاصل لهم من اجراءات صرف الاعانة وماحدث للنساء وتساقطهن على الارض وهن في خوف شديد . الأمناء قامت بالنزول الى مكان الصرف الجديد بمعهد ابومدين بصبر بمديرية تبن الواقع على الخط العام ، وشاهدنا طوابير من النساء والرجال كبار السن وهم تحت أشعة الشمس ومعظمهم كان في انزعاج كبير من عملية اطلاق الرصاص فوقهم مما جعل صرف الاعانة بمثابة الهيانة بحد قولهم مع عدم تقدير كبر السن ومعاناتهم وهم تحت اشعة الشمس الحارقة واضافوا بانه احد الحراس لم يكتفي باطلاق الرصاص من بندقيتة وانما هدد برمي قنبلة يدوية . واثناء التجول فقد شاهدنا شخص يحاول لمٌلمة الوضع قالوا المستفيدين هذا مدير البنك وقد كان يحاول تقسيم المستفيدين الى مجموعة صرف خاص بالنساء ومجموعة صرف خاص بالرجال بعد ان كانت عملية الصرف مختلط وعشوائي جداً . كما استمعنا الى عدد من المستفيدين وهم يقدموا شكاوي من قيام بعض أعضاء اللجان بالسمسرة والقيام بمعاملات للمقربين لهم ولاصحابهم دون اي ضمير انساني بالنظر الى معانات المستفيدين وهم في الطوابير تحت الشمس منذ الصباح الباكر وحتى وقت الظهر . الأمناء نت لم تتمكن من الوصول الى جهات الاختصاص بعملية الصرف نتيجة للازدحام والحراسات المسلحة كما لم نتمكن من الحصول على توضيح من الشخص الذي قيل بانه مدير بنك الأمل نتيجة لانشغالة الكبير بترتيب المستفيدين ذكور و نساء ، وهو الامر الذي يؤكد بان صرف الاعانة عقب عطلة عيد الاضحى لم يكن مرتب لها بشكل ممتاز ولا يزال الامر عشوائياً علماً بان صباح يوم أمس الاربعاء أول ايام الصرف امتنعت جهات الصرف من صرف مبالغ الاعانة بحجة عدم وجود تنسيق من سابق فقد كانوا غير مشعرين بعملية الصرف من الجهة ذات الاختصاص . يذكر بانه قد تم توقيف صرف الاعانة قبل العيد نتيجة للازدحام واحداث الفوضى ، على ان يتم وضع لها معالجات وحلول سليمة تمكن المستفيد الطاعن والطاعنة في السن وذوي الاحتياجات الخاصة من الحصول على الاعانة بكل سهولة ، لكن الملاحظ اثناء نزولنا ظهر اليوم وعقب اطلاق الرصاص فانه عملية الصرف لاتزال بمركز واحد على مستوى مديرية تبن كما كان الوضع قبل العيد ، وهو الامر الذي شكل ضغوطات كبيرة على اللجان بعد تدافع المستفيدين وعدم الالتزام بجدول الصرف . فهل سيتمكن وكيل أول محافظة لحج وضاح الحالمي تلبية النداء وانصاف المستفيدين من الاعانة وحصولهن على حقهم بشكل حضاري ؟ او سيترك الامر كما هو علية ؟ اننا على ثقة كبيرة من قدرات " الحالمي " والذي يمتلك قلب كبير وضمير انساني حي بانصاف هؤلاء البشر من النساء والرجال كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة الذين في طوابير تحت اشعة الشمس ويتعرضوا لتهديد باطلاق الرصاص من خلال قيام " الحالمي " بوضع حل سريع للعبث الحاصل بعملية صرف الاعانة واعادة تنظيمها بشكل صحيح و سليم حتى يتمكن المستفيدين من الحصول عليها بكل سهولة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
769
عدد (769) - 19 سبتمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل