آخر تحديث : الأحد 2017/09/24م (01:50)
في كلمة وجهها للشعب اليمني بمناسبة الذكرى الـ27 لتأسيس الإصلاح..
اليدومي يدعو إلى إعادة الاعتبار للعملية السياسية وحراسة المكتسبات وفي مقدمتها الجمهورية والوحدة
الساعة 10:30 PM (صنعاء / الأمناء نت :)

أكد رئيس الهئية العليا للتجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي التزام حزبه بالعمل السياسي الملتزم بالدستور والقوانين، معتبرا أنه ميدان المنافسة الشريفة من أجل بناء الأوطان، ووسيلة الأحزاب للتنافس في خدمة المجتمع.
 
ودعا اليدومي الشركاء في العمل السياسي والوطني إلى إعادة الاعتبار للعملية السياسية وميادينها وحراسة المكتسبات وفي مقدمتها الجمهورية والوحدة.
 
جاء ذلك كلمه وجهها للشعب اليمني بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح، مشيراً أنها تعني كل اليمنيين، بما يمثّله ذلك من إعلانِ عن تأكيد الإيمان بأدوات العمل السياسي الحضاري البديل عن الفوضى، على حد وصفه.
 
وثمن الإصلاح جهود منتسبيه وما يقومون به مع بقية أبناء الشعب اليمني في معركة استعادة الدولة وبناءها وفي ظل هذه الظروف الصعبة.
 
كما كشف رئيس حزب الإصلاح عن وجود تحركاً مهما يجري داخل هيئات الاصلاح ومؤسساته ومراجعة شاملة للأداء العام للإصلاح وبهدف تقييم المسار وتلافي القصور ومعالجة السلبيات وتجويد الفعل السياسي و تحديث السياسات العامة وتجديد الأساليب والقيادات وطرق اتخاذ القرار والتعامل مع المستجدات.
 
وقال اليدومي"اليوم تتعزز أهمية هذه الذكرى وطنياً وإنسانياً واليمنيون يصارعون من جديد مخلفات الأمس الفاسد وتركة الماضي الإمامي الأسود الذي تحاول قوى الظلام والفساد الشامل والانقلاب على الدولة والشرعية والإجماع الوطني أن تعيد تأسيسه من جديد متسترة بشعارات كاذبة لم يجد الشعب فيها إلا الدمار والخراب وإراقة الدماء وتدمير النسيج الوطني ونشر العداوات والثارات بين أبناء الوطن الواحد، على خد قوله.
 
وأضاف اليدومي "لقد مارست قوى الانقلاب أشد أنواع الاٍرهاب ضد الانسان اليمني فصفَّته جسديا وفجرت المنازل والمدارس والمساجد ومدارس تحفيظ القرآن الكريم وما أبقت منها صادرته وانتزعته من مُلَّاكه، وانغمست بالفساد المالي، فنهبت المؤسسات وسيطرت على الموارد ووضعت يدها على الثروة العامة والخاصة وشكلت من جهازها التنظيمي شبكة للإثراء داخل سوق سوداء أسقطت كل قواعد التعامل المالي في البلد".
 
وطالب رئيس الهئية العليا للإصلاح تـعز السلطة الشرعية إعادة النظر في خطط إدارة المعركة في تعز وكذا في خطط الدعم الإغاثي للمدينة الدامية ورفع المعاناة عن كاهل سكانها الذين يقاسون القتل والحصار.
 
وأشار اليدومي أن تعز بقيت وإلى الآن شاهدة على وحشية الإنقلاب وتجرده من كل القيم ورفضه كل الأعراف واصراره على جعل القتل الوسيلة الوحيدة للتحاور مع الشعب.
 
وأكد اليدومي أنه لم يتبقى أمام القوى الانقلابية وبعدما فشلت في إخضاع الشعب سوى التسليم بسلطة الدولة والاعتراف بالقيادة التي انتخبها الشعب والقبول بالقانون والامتثال لعدالته وتسليم السلاح الذي أدمى اليمنيين ودمر مدنهم.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
770
عدد (770) - 21 سبتمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل