آخر تحديث : الجمعة 2017/09/22م (01:47)
الكومي وبن حسن مهاجمان من الطراز الثقيل اين هم من مذكرة الكابتن محمد البعداني
الساعة 07:55 PM (الامناء نت / زنجبار / نبيل ماطر)

 

 

 

نادي حسان منبع النجوم والمواهب الرياضية تخرج من البيت الحساني العديد من عمالقة الكرة اليمنية منذ الثمانينات ولازال البيت الحساني ينجب النجوم فاليوم يسطع نجمان سمير وديع الكومي ومحمد عوض حسن  الذين نشئوا  في مدينة زنجبار عاصمة المحافظة أبين مسقط رأس الحسانيين فبدئو بممارسة كرة القدم منذ نعومة اضافرهم  الكومي لعب  للأهلي السواحلي وبن حسن لعب للاماجد من ابرز  الفرق الشعبية وانظمو  لنادي حسان واخذو يتمرنو وينمون  من قدراتهم الرياضية ليظهرو هذان النجمان الحسانيان في بطولة الناشئين التي اقيمت بدلتا ابين والتي اعدت من اقوى البطولات على مستوى المحافظة وكان الكومي ومحمد حسن رقمان صعبان  يهابهما جميع المدافعين ويخشاهم حراس المرمى لا تطئ أقدامهم ارضية الملعب الا وكانا محرزين للأهداف كونهم يعشقون معانقة الشباك

 

حصد الكومي العديد من  الجوائز منذ الصغر يعشق معانقة الكؤوس تحصل على هداف البطولة المدرسية وكذلك افضل لاعب على مستوئ مديرية زنجبار في الدوري الرمضاني المنصرم وتحصل على جائزة هداف بطولة الدلتا

اي شهداء المقاومة الجنوبية والتي اقيمت برعاية ودعم العميد عبدالله الفضلي مدير امن وكما تم تكريمة من قبل احد التجار المعجبين بموهبة الكومي

 

ابن الوز عوام محمد عوض حسن المشهور (حمدين) نشئ في اسرة رياضية  فوالده عوض حسن علي لاعب حسان والمنتخبات الوطنية هداف حسان في كاس الجمهورية82 و لعب مع المنتخب الوطني للجيل الذهبي في ابطال العرب 83 بالمملكة العربية السعوديه وكان هداف حسان الأول في زمن الجيل الذهبي لنادي.. فولده محمدين نهج نهج ابيه حاز على هداف فريق الناشئين في البطولات الداخلية  في ملعب البلديه التابع لنادي حسان وافضل لاعب بالبطولة الرمضانية المقامة باسم الشهيد الحدي  القبل المنصرمة بوجود افضل الاعبين في المحافظة بالرغم من صغر سنه

 

الكومي ومحمد عوض حسن وبالرقم من  مستواهم  الاكثر من رائع الا انهم حرمو من نيل شرف تمثيل اليمن في المحافل الدولية برقم من شهادة كبار المدربين بمستواهم الممتاز  حتى ان البعض اطلق عليهم  ( الثعالب المكاره  ) لكثرة مخادعتهم  ومكرهم  في استحواذهم  على المستديره وتلاعبهم  بمدافعي الخصوم

 

كما يحضو النجوم  الواعدين  الكومي  وحمدين بقاعدة جماهيرية كبيرة على مستوى المحافظة ويستغرب المتابع لشارع الرياضي بعدم مشاركتهم   في صفوف  المنتخب الوطني 

 

فهل سيتحصل الكومي و محمدين فرصتهم  في اثبات انفسهم  في صفوف المنتخب الوطني فهل سيحضو  باهتمام الكابتن / محمد البعداني مدرب منتخب الشباب ام انه كتب على النجوم  ان يدفنو احياء

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
770
عدد (770) - 21 سبتمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل