آخر تحديث : الجمعة 2017/09/22م (01:47)
اخي الشهيد لاتصدقهم عندما يتحدثوا عن الوطنيه، لقد باعوا احلامك
الساعة 09:29 PM (الأمناء نت / كتب / د.طارق مزيده)

 الحرقه الحقيقيه ان يقدم الانسان روحه فداءآ وتضحيه من اجل حرية الوطن وآخر يتحول الى تاجر حروب بأسم الوطن ليبيع مواد الاغاثه والمعونات الدوائيه المقدمه للمواطنين

 الحرقه الحقيقيه ان يفقد الانسان ذراعه او ساقه في جبهات الشرف والبطوله من اجل الوطن وآخر يتحول الى لص ينهب اراضي الدوله ويسطوا على المتنفسات والساحات العامه بأسم الوطن

الحرقه الحقيقيه ان الانسان يفقد  عينه من اجل الوطن وآخر ينهب  مرفق او منشأه حكوميه ليحوله الى منزل خاص به بأسم الوطن


الحرقه الحقيقيه ان يضحي الانسان بروحه من اجل الوطن وآخر يتاجر بقوت ورواتب الفقراء بأسم الوطن

الحرقه الحقيقيه ان هناك من يسقى بدمه الطاهر تراب الوطن بينما هناك من ينهب الاسلحه والذخائر من الجبهات ليتاجر بها او يتمنطق بها في ترويع المواطنين في الشوارع والاحياء بأسم الوطن

الحرقه الحقيقيه ان يفقد الانسان  ابنه وفلذة كبده من اجل الوطن وآخر يوظف اقاربه وذويه في مواقع سياديه كالسفارات والقنصليات والوزارات بأسم الوطن

 الحرقه الحقيقيه ان الجريح يعاني من اجل الحصول على تذكره سفر للعلاج من معاناة الاصابه التي اجترحها في ميادين الوغاء بينما  آخرون يتجولون للاستجمام والمتعه من دوله  الى اخرى بأسم الوطن

الحرقه الحقيقيه ان يضحي الانسان بروحه من اجل الوطن ليموت اولاده جوعا وحرمانا وفاقه كل يوم. وآخر تخمت كلابه من الاكل المستورد الذي يشتريه من اموال الوطن التي سرقها

 الحرقه الحقيقيه ان يكون الانسان الذي ناضل وقدم كل مايملك من اجل الوطن مهان لايحصل على وظيفه محترمه وآخر ممن كانوا يحتموا في سراديب الخوف وخارج مفردات الوطن وقت الحروب يتحكموا بالوظائف والمنح والهبات بأسم الوطن.


فعن اي وطنيه تتحدثون، ففي وطني انقلبت المعايير وانعكست الحقائق واصبحت قيم التضحيه والفداء في سبيل الوطن غير مجديه و بدون هويه ومنكره.

 في وطني
تمتلئ صدور الابطال بالرصاص ..
وتمتلئ بطون الخونه بالاموال..
‏في وطني
يموت من لا يستحق الموت
علي يد من لا يستحق الحياة .....
في وطني
سكت الحق ونطق الباطل
 في وطني
يسود المجهول ويطغى
في وطني
ازداد الجاهل جاها والمتعلم نسيانا.

اخي الشهيد لقد خانوا تضحيتك وذهب ما اجترحته من تضحيه مع ادراج الرياح.
اخي الشهيد لقد باعوا دمك وتاجروا به في حانات الارتزاق والمصالح الضيقه .
اخي الشهيد لقد جاع اولادك فهم لايجدون مايقتاتون به الا القليل مماجادت به ايدي من تاجروا بدمك وتضحيتك.
اخي الشهيد عليك العوده لتثأر منهم فقد اهانوا ابنائك وسرقوا بطولاتك وباعوا تضحيتك وبنوا امجادآ شامخه لهم من رصيد تضحياتك وتضحيات رفاقك الشهداء واضافوا كل تلك التضحيات الى رصيدهم الزائف المنتن.
 اخي الشهيد حذاري ان تصدقهم مره اخرى فانت لاتستحق كل تلك المعاناه وهم لايستحقون كل ماحصدوه من مكاسب. وحذاري ثم حذاري ان تصدقهم فهم سيهدوك الموت وانت تهديهم الحياة واخيرا حذاري ان تصدقهم فهم يصنعون الموت ويصورونه في قوالب دعائيه جذابه ومغريه لكي تصنع لهم  الحياة من قطرات دمائك.
اخي الشهيد لقد سرقوا مستقبلنا ومستقبل ابنائك عندما كنت أمل الجميع في رسم المستقبل فحذاري ان تتهاون معهم.

د طارق مزيده

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
770
عدد (770) - 21 سبتمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل