آخر تحديث : الأحد 2017/09/24م (03:04)
ساهموا في إعادة الابتسامة لعدن !!
الساعة 09:06 PM (الأمناء نت / كتب/ محمد الطويل)

لم تعد الابتسامة لمدينة عدن المدينة على الرغم من مرور عامين على تلك الحرب العبثية التي دمرت كل ماهو جميل في المدينة

عدن المدينة التي عرفها الكثير واعجب بمميزاتها وموقعها الجغرافي الهام ومعالمها التاريخية العريقة التي تبرهن بان عدن مدينة الحضارات والثقافة والعراقة

عدن التي زارها كثير من السياح الاجانب بدافع من الشغف لمشاهدة معالمها التاريخية وحضاراتها العريقة

لم تشف عدن من جراحها النازف الذي اصيبت به في الماضي واتت  حرب 2015م لتزيز الجراح نزيف ولم تبتسم المدينة وتستعد مكانتها الحقيقية

الجانب الامني ليس على مايرام ولم يستتب الامن في المدينة بعد بسبب ظاهرة حمل السلاح واسواق بيعه وتجول المسلحين في شوارع واحياء عدن باسلحتهم دون ان يرتدون ملابس امنية او عسكرية اضافة الى غرف العمليات المتعددة والتي يفترض ان تكون غرفة عمليات واحدة والتدخل في مجالات غير التخصص في بعض الاحيان من قبل الاجهزة الامنية والجيش وغياب دور المحاكم وعدم تفعيله

كذلك طفح المجاري الذي تشهده بعض احياء وشوارع المدينة ذلك الطفح الذي ساهم في انتشار الاوبئة من بينها وباء الكوليرا واعاق حركة سير المواطنين الذين يسيرون على الاقدام وحركة سير السيارات اضافة الى الاضرار التي لحقت بارصفة الشوارع بسبب الملوحة

اضافة الى ذلك تكدس القمامة في الاحياء السكنية في المدينة ذلك التكدس الذي رائحته تضايق المارين بجانب براميل المخلفات التي عادة ما تكون مواقعها بالشوارع الرئيسية وتعكس صورة سلبية لعدن المدينة والمدنية

من هنا وعبر هذه السطور اهيب بكل الشرفاء الى توحيد غرفة العمليات وتنشيط مراكز الشرط وتفعيل المحاكم وتنظيم حمل السلاح ومنع حمل السلاح بالملابس المدنية لرجال الامن والجيش والمصرح لهم بحمله

كما ادعوا السلطة المحلية الى تحفيز موظفي الصرف الصحي وعمال النظافة وتحسين المدينة ومنحهم مبالغ مالية اضافية اي زيادة اجورهم الشهرية ليقوموا بواجباتهم على اكمل وجه

ففعي التعاون نحقق مانطمح اليه ونعيد الابتسامة للام الحنونه والحضن الدافى مدينة السحر والجمال عدن السلم والوئام التي تنتظر منا تضميد جراحها .
فان لم يكن اليوم فمتى وان لم نكن نحن فمن

       محمد علي الطويل

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
770
عدد (770) - 21 سبتمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل